قيادي إصلاحي يكشف حقائق صادمة وتفاصيل الخيانة التي ادت لسقوط جبهة قانية

الخميس 25 يونيو 2020 - الساعة 06:58 مساءً
المصدر : خاص


 كشف قيادي إصلاحي في جبهة قانية تفاصيل الخيانة التي تعرض لها أبناء القبائل المقاتلين من قبل قيادات عسكرية محسوبة على الإصلاح بجيش الشرعية.

 

ونشر القيادي الإصلاحي عبدالله رويس سلسلة منشورات على حسابة على "الفيس بوك" تحدث فيها عن تفاصيل ما حدث في جبهة قانية الواقعة بين محافظتي البيضاء ومأرب وسقطت مؤخرا بيد مليشيات الحوثي.

 

حيث أكد رويس حصول خيانة وتخاذل بحق المقاتلين من أبناء القبائل في الجبهة ، واصفا بأنها تؤدي الى الكفر " بالشرعية وقيادتها من اليوم الى يوم القيامة".

 

مؤكدا بأن قيادة محور البيضاء - الخاضع لسيطرة الإصلاح – والذي يقوده العميد علي عبدالرب الأصبحي أول من خذل مقاتلي قبائل بني عبد وتركهم في مواجهة مليشيات الحوثي لوحدهم مع مجموعة من قبائل مراد.

 

رويس كشف عن سحب قوات الجيش هناك لشاحنات ذخيرة و اجمات صواريخ و دبابات ومدفعية مع بداية المعركة ، تاركين المقاتلين من بني عبد بأسلحتهم الخفيفة والمتوسطة.

 

مشيرا الى انسحاب كتائب عسكرية من الجبهة من بينها كتائب ابو سالم النقح و كتيبة سالم الحداد ، وكذا انسحاب لواء كامل من أبناء ذمار.

 

وتحدث القيادي الإصلاحي عن ما تعرضت له جبهة قانية منذ بداية المواجهات فيها عام 2017م ، لتواطئ وخذلان من قبل ألوية عسكرية تابعة لمحور البيضاء.

 

مشيرا الى رفض هذه الألوية لإسناد هجمات كانت تقوم بها مجاميع من الجيش والقبائل بالغطاء الناري ، ما أدى الى استشهاد عدد من المقاتلين.

 

مؤكدا بأن من يتصد حاليا لتقدم مليشيات الحوثي هم مقاتلين من قبائل المنطقة وقبائل مأرب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس