تظاهرة بشبوة تطالب بإخراج مليشيات الإخوان وأخرى بالمهرة تؤيد الإدارة الذاتية

السبت 27 يونيو 2020 - الساعة 06:55 مساءً


شهدت مديرية الصعيد بشبوة تظاهرة شعبية شارك فيها المئات من أبناء المحافظة تنديدا بجرائم مليشيات الاخوان ودعما للمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وندد المتظاهرون بجرائم مليشيا الإخوان، ضد أبناء شبوة، وأخرها في مديريات الصعيد وجردان ونصاب ، مطالبين بطردها من المحافظة.

 

وطالب المحتجون سلطات الأمر الواقع الموالية للإخوان بالكف عن العبث بإيرادات المحافظة وهدرها وتسخير ثروات شبوة للمجهود الحربي والأجندات الحزبية للإخوان.

 

ودعوا قيادة قوات التحالف العربي بالمحافظة، إلى القيام بواجبها الأخلاقي والإنساني في حماية أبناء شبوة من الصلف المليشاوي، ووضع حد للملاحقات الأمنية والاعتقالات التعسفية المستمرة، وآخرها اعتقال ثلاثة من القيادات والنشطاء بمديرية ميفعة ونقلهم إلى سجون العاصمة عتق.

 

وفي ختام التظاهرة أصدر المنظمون بياناً ختامياً تطرق إلى انتهاكات الميليشيا الإخوانية في شبوة، منذ سيطرتها على المحافظة في أغسطس الماضي.

 

وبحسب البيان فقد شملت هذه الانتهاكات جرائم قتل واختطاف وسجن، إضافة إلى شن حملات عسكرية على مديريات حبان لقموش ومديرية جردان وحالياً على مديرية نصاب.

 

وندد البيان بمساعي الإخوان إلى إخضاع أبناء شبوة لاجندات التنظيم الدولي، عبر استخدام القوة المفرطة.

 

وأكد أن قتل الأطفال والنساء وقصف المدن والقرى في شبوة، من قبل مليشيات حزب الإصلاح الإخواني، هي جرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم، وستتم ملاحقة مرتكبيها أمام العدالة عاجلاً أو آجلاً.

 

مشددا بأن محافظة شبوة جزء أساسي من النسيج الجنوبي ومشروعه السياسي، ولن تكون على الإطلاق سهماً في قوس أعداء الجنوب وقضيته.

 

وقال البيان: "نؤكد تضامنا الكامل مع أبناء مديريتي نصاب وجردان، ووقوفنا إلى جانبهم ومع مطالبهم العادلة ونحيي صمودهم الأسطوري أمام آلة القتل والإرهاب، وتصديهم الشجاع لبلطجة المليشيات، ما يدل دلالة قاطعة على أن أبناء شبوة يرفضون الهيمنة والتعايش مع قوى إرهابية تستخدم شعار الشرعية لمآرب وغايات أخرى".

 

وطالب بإعادة الأطفال المغرر بهم من قبل مليشيا الإخوان، التي استغلت ظروفهم الأسرية ومعاناتهم المعيشية لتجنيدهم والزج بهم إلى محرقة الحرب في شقرة.

 

ولفت البيان إلى أن غياب قوات النخبة الشبوانية، التي كان لها الدور الأبرز في تجفيف منابع الجماعات الإرهابية في زمن قياسي، عن المشهد، يمثل خطراً داهماً لعودة عناصر التطرف والتنظيمات الإرهابية، لتسرح وتمرح وتهدد الأمن والسلم في شبوة التي تمتلك أهمية استراتيجية.

 

في سياق آخر شهدت مديرية حصوين بمحافظة المهرة، امس الجمعة، فعالية جماهيرية حاشدة لتأييد ومباركة سيطرة قوات المجلس الانتقالي في محافظة أرخبيل سقطرى.

 

وفي الفعالية، التي حضرها عدد من قيادات المجلس الانتقالي وأعضاء الجمعية الوطنية وشخصيات وطنية واجتماعية وسياسية بالمحافظة والمديرية، أكدت الجماهير دعمها ومساندتها لقرار إعلان الإدارة الذاتية للجنوب وتمسكها بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

معبرة عن رفضهم القاطع للمشاريع التآمرية التي تستهدف المهرة خصوصاً والجنوب عموماً، مطالبين بسرعة تشكيل النخبة المهرية، لحفظ أمن واستقرار المحافظة.

 

صالح الأسد رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية حصوين، أكد في كلمته بأبناء المديرية يقفون إلى جانب الإدارة الذاتية للجنوب ومتمسكين بالمجلس الانتقالي، ويباركون الانتصارات التي حققتها قوات المجلس في سقطرى ومحافظات الجنوب الأخرى.

 

من جانبه أعلن حسّان مهدي بلحاف، نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة بأن المجلس الانتقالي الجنوبي مع مطلب أبناء المهرة في الحصول على إقليم مستقل في ظل الدولة الجنوبية الفدرالية القادمة، مثمناً الدور الذي يقوم به السلطان عبد الله عيسى عفرار في توحيد الصف المهري.

 

من جانبه قال وكيل محافظة المهرة السابق سعيد محمد سعدان، بأن المهرة تشهد انتفاضة جماهيرية كبيرة من خلال إقامة عدداً من الفعاليات في مختلف مناطق المحافظة، وذلك تأييداً لقرار  إعلان الإدارة الذاتية للجنوب الذي أعلن عنه المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وكانت مديريتي المسيلة وسيحوت قد شهدتها فعالية مشابهة تأييدا لإدارة الذاتية التي اعلنها المجلس الانتقالي في الجنوب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس