مصادر : تحرك لنشر مليشيات الاخوان الممولة من قطر وتسليمها منافذ تعز مع الجنوب والساحل

الاحد 28 يونيو 2020 - الساعة 08:28 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " عن تفاصيل مخطط لتدشين مهام مليشيات الاخوان التي جرى تدريبها لأشهر من قبل القيادي بالجماعة / حمود سعيد المخلافي وبتمويل من قطر.

 

وقالت المصادر بان المخطط الذي يجرى تنفيذه على أرض الواقع وبشكل حثيث يهدف الى نشر هذه المليشيات في مناطق الحجرية وسيطرتها على كافة منافذ تعز نحو الجنوب والساحل الغربي.

 

وكشفت المصادر بأن اجتماعاً سيُعقد غداً في مدينة التربة لتسليم مليشيات المخلافي لمنافذ تعز مع الجنوب عبر انتزاع مواقع استراتيجية تابعة للواء 35 مدرع في المنطقة.

 

ومن المتوقع ان يضم الاجتماع المحافظ نبيل شمسان، وقائد محور تعز خالد فاضل، وأركان حرب اللواء 35 مدرع، عبد الملك الأهدل الذي يدير اللواء منذ اغتيال قائده الشهيد عدنان الحمادي مطلع ديسمبر من العام الماضي.

 

وبحسب المصادر فان الاجتماع سيقر سحب قوات اللواء 35 مدرع من معسكر بيحان ومن معسكر جبل صبران وتسليمهما لمحور تعز شكلياً ليتم تسليمها لاحقا الى مليشيات المخلافي.

 

وأكدت المصادر بان مجاميع من مليشيات المخلافي قد سبقت الاجتماع ووصلت ظهر اليوم الى مدينة التربة بزي الشرطة العسكرية وتحت غطاء حملة أمنية لضبط تحصيل ضريبة القات.

 

مؤكدة بأن استيلاء مليشيات المخلافي على معسكر بيحان ومعسكر صبران يمثل سيطرة تامة على منافذ تعز نحو الجنوب والساحل وعلى طريق هيجة العبد الشريان الهام للمحافظة نحو الجنوب.

 

مذكرة بان الاستيلاء على هذين الموقعين مثل هدفا وحلما صعبا بالنسبة لمليشيات الاخوان وكان سببا في افتعالها للصراع في مدينة التربة اثناء قيادة الشهيد عدنان الحمادي للواء 35.

 

مؤكدة بأن الجماعة تسعى لاستثمار اغتيال الحمادي وتولي عبدالملك الأهدل اركان اللواء المقرب منها في السيطرة على إزاحة تواجد اللواء في مناطق الحجرية وتفكيك وتشتيت قوته.

 

المصادر اشارت الى ان هذا التوجه يتزامن مع تحرك موازي لمليشيات المخلافي في مديرية الشمايتين والتي تعد منفذا لتعز نحو مديريات الساحل الغربي.

 

وقالت المصادر بان مليشيات المخلافي استكملت الأسبوع الماضي تموضعها في عدد من المواقع في مناطق دبع وبني عمر ،كما عززت تواجدها في جبل راسن الاستراتيجي بأفراد وعتاد عسكري.

 

كما تواصل مليشيات الاخوان عبر أذرعها العسكرية تعزيز تواجدها في مديرية المقاطرة المجاورة لمديرية طور الباحة بلحج ، عبر قوات اللواء الرابع مشاة جبلي.

 

مشيرة الى مقر اللواء في سائلة طور الباحة المقاطرة تحول الى نقاط تجميع للقوات العسكرية الموالية للجماعة والتي تم طردها من عدن العام الماضي ، وعلى رأسها اللواء الرابع حماية رئاسية.

 

ولفتت المصادر الى تحركات قوات اللواء لفرض سيطرته على منفذ تعز الوحيد وهو طريق هيجة العبد ، وكان آخرها الكشف عن مشروع وضع ميزان للشاحنات على الطريق لفرض رسوم مرور على الشاحنات والبضائع القادمة الى تعز.

 

ويقف خلف المشروع قيادات إخوانية بالمنطقة وقيادات عسكرية في اللواء الرابع وعلى رأسهم القيادي عبده سالم المقطري قائد موقع الجاهلي التابع للواء.

 

وبالإضافة الى سعيها لإيجاد موارد لتمويل مليشياتها ، تقول المصادر بان تحرك قيادات إخوانية وراء هذا المشروع يهدف أيضا الى السيطرة على نقطة راس هيجة التابع للقوات الخاصة بعد أن تسلمتها من اللواء ٣٥ مدرع.

 

تحركات مليشيات الاخوان المدربة حديثا والممولة قطريا يأتي في ظل تصاعد دعوات من الجماعة بتدخل تركي في اليمن على غرار ما حصل في ليبيا ، ويأتي بعد تقارير لصحف سعودية اكدت تلقي المخلافي ملايين من الدولارات من قطر لإنشاء هذه المليشيات في تعز.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس