مصادر مقربة من محافظ تعز توضح حقيقة الحملة الأمنية "الاخوانية" ضد مناطق الحجرية

الاثنين 29 يونيو 2020 - الساعة 01:48 صباحاً
المصدر : خاص


نفت مصادر مقربة من محافظة تعز نبيل شمسان توجيه المحافظ بخروج أي حملة أمنية الى مدينة التربة.

 

وكانت حملة أمنية وعسكرية مكونة من عشرات الأطقم قد خرجت اليوم من مدينة تعز بقيادة قائد الشرطة العسكرية العميد / محمد سالم الخولاني الى مدينة التربة تحت ذريعة ضبط نقاط تحصيل ضرائب القات.

 

وأوضحت المصادر بأن المحافظ وجه فقط بخروج اللجنة الامنية وبأطقم محدودة العدد ولا يتجاوز عددها خمسة اطقم لضبط نقاط تحصيل ضريبة القات في مديرية المعافر.

 

وكشفت المصادر بأن المحافظ وبعد إبلاغه بتفاصيل الحملة التي خرجت اليوم ، وجه على الفور بعودتها الى مواقعها العسكرية الا أن الخولاني قائد الحملة رفض العودة تماما بحسب المصادر.

 

مصادر خاصة كشفت بان الحملة التي قادها الخولاني ضمت عددا كبيرا من الأطقم والأليات العسكرية تجاوز الـ 100 من الألوية العسكرية الخاضعة لسيطرة الاخوان وهي اللواء 22ميكا واللواء 17 مشاه واللواء 170 دفاع جوي واللواء الخامس حماية رئاسية.

 

مشيرة الى أن الحملة التي ضمت مئات المسلحين ، هم عناصر مليشيات الاخوان التي تم تدريبها حديثا في المعسكرات التي يديرها القيادي الاخواني المقيم في تركيا / حمود سعيد المخلافي وبتمويل من قطر.

 

وكشفت المصادر بأن الحملة لم تكن سوى ذريعة لتنفيذ مخططات جماعة الاخوان بنشر هذه المليشيات المدربة وتحت غطاء الشرطة العسكرية في مناطق الحجرية بريف تعز وبأوامر مباشرة من الجنرال علي محسن الأحمر.

 

مشيرة الى ان خروج هذه القوة العسكرية لمليشيات الاخوان تأتي لتنفيذ مخطط تسعى الجماعة لتنفيذه خلال الأيام القادمة ويتمثل بانتزاع مواقع ونقاط تابعة للواء 35 مدرع وبخاصة في مدينة التربة.

 

موضحة بأن جماعة تسعى لتنفيذ ذلك بتواطئ مع اركان اللواء العميد عبدالملك الأهدل الذي يدير اللواء عقب اغتيال قائده الشهيد عدنان الحمادي مطلع ديسمبر من العام الماضي.

 

المصادر قالت بأن المحافظ الغى اجتماعا كان من المقرر عقده اليوم الاثنين بهذا الخصوص بحسب ما كشفته المصادر في وقت سابق.

 

حيث كان من المتوقع ان يعقد الاجتماع في مدينة التربة لتسليم مليشيات المخلافي لمنافذ تعز مع الجنوب عبر انتزاع مواقع استراتيجية تابعة للواء 35 مدرع في المنطقة.

 

وكان مرتبا ان يضم الاجتماع المحافظ نبيل شمسان، وقائد محور تعز خالد فاضل، وأركان حرب اللواء 35 مدرع، عبد الملك الأهدل الذي يدير اللواء منذ اغتيال قائده الشهيد عدنان الحمادي مطلع ديسمبر من العام الماضي.

 

وبحسب المصادر فان الاجتماع كان يهدف الى سحب قوات اللواء 35 مدرع من معسكر بيحان ومن معسكر جبل صبران وتسليمهما لمحور تعز شكلياً ليتم تسليمها لاحقا الى مليشيات المخلافي.

 

وأكدت المصادر بان مجاميع من مليشيات المخلافي سبقت الاجتماع ووصلت ظهر الأحد الى مدينة التربة بزي الشرطة العسكرية وتحت غطاء الحملة الأمنية التي يقودها الخولاني لضبط تحصيل ضريبة القات.

 

المصادر قالت بان مدينة التربة تحولت الى ثكنة عسكرية لمليشيات الاخوان التي تحشد فيها قواتها وعناصر المدربة حديثا في المعسكرات التي تمولها قطر ، وتحويلها الى منطلق لاستهداف مناطق الجنوب.

 

وحذرت المصادر من حالة الغليان والغضب الشعبي الذي يسود أبناء الحجرية حاليا من محاولات جماعة الاخوان المستميتة لتفجير الصراع في مناطقهم.

عمار

2020-July-01

اخبار الحجريه تعز اول باول

عمار

2020-July-01

اخبار الحجريه تعز اول باول


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس