بضوء أخضر من "الأحمر".. مليشيات الاخوان تعلن الانقلاب على محافظ تعز - تفاصيل

الخميس 02 يوليو 2020 - الساعة 01:25 صباحاً
المصدر : خاص


كشفت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " عن إبلاغ قائد عسكري إخواني بتعز للمحافظ بالانقلاب على سلطته وعزله عن إدارة شئون المحافظة.

 

وقالت المصادر بان القيادي الاخواني / عدنان رزيق قائد اللواء الخامس حماية رئاسية ابلغ محافظ تعز نبيل شمسان بأنه قد تم دعوة اللجنة الامنية للانعقاد بدون حضوره.

 

المصادر كشفت بأن اتصال رزيق جاء بعد دقائق فقط من تلقي المحافظ نبيل شمسان لاتصال هاتفي من الجنرال علي محسن الأحمر نائب الرئيس هادي ، حول الأوضاع التي تشهدها المحافظة وبخاصة مدينة التربة مركز مديرية الشمايتين والحجرية.

 

 مؤكدة تكليف زريق بتوجيهات من الأحمر لمحاولة إيقاف توجيهات وتحركات المحافظ لوقف تفجر الموقف بالتربة على أثر الحملة العسكرية لمليشيات الاخوان التي قادها الى مدينة التربة قائد الشرطة العسكرية العميد محمد سالم الخولاني.

 

حيث رفض الخولاني توجيهات المحافظ بسحب الحملة بمساندة من قيادة المحور الخاضعة لسيطرة الاخوان، وقالت المصادر ان الأحمر كلف رزيق والقيادات العسكرية الاخوانية لعقد اجتماع للجنة الأمنية من دون المحافظ لتولي الجيش والامن الادارة الذاتية للمحافظة مع اتخاذ قرار بإقالة المحافظ او في أحسن الاحوال القول بانه قدم استقالته.

 

 

وأكدت المصادر بان عقد اللجنة الامنية بهذه الطريقة هو توجه اخواني مدعوم من الاحمر بفرض ارادة ذاتية للمحافظة والانقلاب على السلطة المحلية وبهدف شرعنة تفجير المواجهة في مدينة التربة ضد مواقع اللواء 35 مدرع.

 

مشيرة الى ما قامت به اليوم القيادات العسكرية الموالية للإخوان والتي كلفها المحافظ نبيل شمسان بسحب الحملة العسكرية من مدينة التربة ، حيث وجه بذلك كلا من قائد اللواء 17 العميد عبدالرحمن الشمساني ومدير الأمن العميد منصور الأكحلي وقائد القوات الخاصة جميل عقلان.

 

مشيرة الى ان القيادات العسكرية الموالية للإخوان ( الشمساني والاكحلي) حاولا استغلاله لتعزيز تواجد مليشيات الاخوان في مدينة التربة ، بتوجههم نحو مدينة التربة برفقة قوة عسكرية وأمنية ضخمة تتكون من 20 طقما تحمل 5 منها كميات ضخمة من الذخائر بذريعة تنفيذ توجيهات المحافظ.

 

حيث تم توقيف هذه الأطقم من قبل قوات الأمن الخاصة في نقطة البيرين، وإبلاغ المحافظ بمخالفة الاتفاق مع قيادتها بأن تتكفل هي بحماية اللجنة ، وهو ما رد عليه المحافظ بالالتزام بالاتفاق بدخول اللجنة بحمايتها الشخصية فقط وبحماية القوات الخاصة وعودة القوة المرافقة الى مدينة تعز.

 

مشيرة الى ان الشمساني والاكحلي اللذان اصرا على دخول القوة المرافقة معهم  ،رفضا توجيهات المحافظة وعادا الى مدينة تعز ، في تمرد واضح على توجيهات المحافظ.

 

وحذرت المصادر من تبعات الانقلاب الذي تمارسه جماعة الاخوان بحق رأس السلطة المحلية ، وما ستقدم عليه مليشياتها في مدينة التربة التي حولتها الى ثكنة عسكرية ونشرت فيها عشرات الأطقم والمسلحين ترقبا للهجوم على مواقع اللواء 35 مدرع بهدف السيطرة عليها.

ابن اليمن

2020-July-02

ترى ماهو موقف الرئيس المحنط او ...... هادي ؟؟؟؟


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس