محاولات إخوانية لعرقلة تشكيل الحكومة ونائب إخواني يصفها بأنها " كذبة كبرى "

الخميس 02 يوليو 2020 - الساعة 08:42 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر سياسية عن سعي حثيث لجماعة الاخوان المسلمين الى عرقلة جهود تشكيل الحكومة الجديدة ضمن خطوات تنفيذ اتفاق الرياض.

 

وقالت المصادر بأن الحكومة القادمة التي من المتوقع ان تضم وزراء من المجلس الانتقالي تنفيذا لاتفاق الرياض ، ستمثل تقليص لنفوذا الجماعة داخل الحكومة.

 

وهو ما تجلى في تصريح للنائب البرلماني عن حزب الإصلاح - الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين في اليمن – علي عشال الذي توقع بفشلها.

 

 265e1105-8815-419c-a880-1b213ec10102 

حيث وصف النائب الإصلاحي علي عشال في تغريدة له على "تويتر" الحكومة الجديدة بأنها ستكون " حكومة شركاء متشاكسين وكذبة كبرى".

 

مضيفا : مالم تكن واحدية التوجه والمسار حاضرة في اذهان رئيسها ووزرائه ومكوناتهم السياسية فصدقوني لن نجني الا الخيبات.

 

وقال عشال : أما ان نمتطي قارباً واحداً وكلٌ منا يُجدف في اتجاه فلا اظنه قارباً سيكون للنجاة بل للهلكة وإفساد الحياة ، ترى هل يدرك الضامن مكمن الخلل.

 

المصادر اكدت بأن مساعي الاخوان لعرقلة تشكيل الحكومة يأتي في ظل انباء تتحدث عن توجه من التحالف والرئيس هادي بإبقاء معين عبدالملك على رأس الحكومة وقبول الانتقالي بذلك.

 

مشيرة الى ان جماعة الاخوان تحاول فرض شخصية بديلة لمعين على رأس الحكومة تضمن سيطرتها على القرار بعد تقليص نفوذها في الحكومة مع منح عدد من الوزارات للانتقالي ولمؤتمر القاهرة الذي يقوده سلطان البركاني.

 

ولفت المصادر الى التغريدة التي نشرها عبدالعزيز جباري نائب رئيس الوزراء السابق والذي يعد من الشخصيات المقربة من الاخوان والتي المح فيها الى فرض اسم رئيس للوزراء من قبل التحالف.

 

حيث دعا جباري في تغريدة الى تكليف شخصية وطنية من إقليم حضرموت لتشكيل الحكومة جديدة ، زاعما بأن " المصلحة الوطنية تقتضي ذلك ".

 c047dc41-9ec0-4a7a-9f18-ab0eb85c8a4d 

وقال جباري :فرض شخصية من قبل جهة غير يمنيه يعني ان الشرعية بكل مكوناتها اصبحت لاحول لها ولا قوة وعلى الشعب اليمني ان يدرك هذه الحقيقة.

 

وهو ما يعني رسالة تهديد بالعمل ضد معين عبدالملك او أي شخصية أخرى لا يوافق عليه الاخوان في رئاسة الوزراء.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس