سامي غالب : حزب الإصلاح أدمن وظيفة " حزب الشدة "

الخميس 02 يوليو 2020 - الساعة 10:03 مساءً
المصدر : خاص


قال الصحفي اليمني " سامي غالب " : إن حزب الإصلاح - منذُ 2012 - فرط بكل الفرص ليكون هو الحزب الغالب في نظام سياسي مستقر  لصالحه ولصالح اليمن.

 

 

 وأضاف غالب في تعليقه على أحدث مدينة التربة بمحافظة تعز : لكن حزب الإصلاح  رفض التهيئة للحوار الوطني  ، فالإصلاح مهجوس بفكرة خسران مواقع ومكاسب فصائلية لا تخص البلد - حتى وهو يتلفع بشعارات دولية - لكأنه في معركة سياسية اعتيادية ، وكما لو أنه في سباق انتخابي أو منافسة حزبية على حصص حكومية .

 

 

 وأشار غالب إلى أن الأنكى من ذلك أن حزب الإصلاح أدمن وظيفة " حزب الشدة " في خدمة الرئيس الجديد - الذي جاء بفضل ثورة شعبية أسهم فيها الإصلاح بدور رئيسي - لكأن صالح نفسه باقٍ في دار الرئاسة .

 

 

 وتابع قائلًا : هذه هي أزمة الأحزاب السياسية في اليمن منذ السبعينات في الشمال ثم في الجمهورية اليمنية بعد الوحدة، تسلك سلوكا فصائليًا في الأزمات الكبرى، وتقرر مواقفها_ في عظائم الأمور وصغائرها_  تبعا لقرب الرئيس (وهو في الغالب عسكري يفتقر إلى مظلة وتنظيم سياسيين) من هذا الحزب أو ذاك التيار .

 

 

 وفي ذات السياق لفت سامي غالب إلى ما يخص تعز ، إذ قال : من الواضح إن الإصلاح المستهدف في محافظات أخرى (بالحق وبالباطل) يقارب الأحداث في المدينة والمحافظة بروحية "وجودية"؛ مضيفًا ، بأن كل تفصيل مهما صغر هو بمثابة تهديد وجودي يستشرس في التصدي له .

 

 

 ووجه غالب حزب الإصلاح بضرورة التخلي ومفارقة دور " حزب الشدة " ليرى الواقع بمنظار وطني .

 

 

وأختتم غالب : سيجد حزب الإصلاح أن لديه القدرة على صوع تحالفات حزبية مع " شركا " حزبيين ليس في مستطاعهم إلغاؤه أو حتى تجاوزه ، متابعًا : وقتئذ سيعي نفسه من خوض معارك جانبية تخصم من شعبيته وتلحق أشد الضرر بالنسيج الاجتماعي اليمني.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس