تحذيرات استخباراتية من سيطرة ارهابيين على التربة والحجرية بتعز

الاحد 05 يوليو 2020 - الساعة 06:14 مساءً
المصدر : خاص

thdhyrat_astkhbaratyt_mn_sytrt_ly_altrbt


حذرت مصادر أمنية من خطورة سيطرة عناصر إرهابية على مناطق الحجرية على خلفية الحملة العسكرية التي تشنها مليشيات الاخوان هناك.

 

وقالت المصادر بأن دوائر أمنية واستخباراتية على علاقة بجهود وبرامج مكافحة الإرهاب معلومات باتت تتخوف من خطورة حصول العناصر الارهابية على ساحات جديدة للقتال والتوسع، على جانبي مناطق شمال وجنوب البلاد.

 

مؤكدة بأن هذه الدوائر باتت تتشارك معلومات ومعطيات حول انخراط أعداد متزايدة من المتشددين في القتال في المناطق المتاخمة لعدن بين شبوة وأبين وفي مناطق جديدة متاخمة أيضا لعدن خصوصا في ريف محافظة تعز الجنوبي.

 

وبحسب المصادر الأمنية والاستخبارية فان المخاوف من هذه الجبهات تكمن في الخشية من اقترابها من مضيق باب المندب والممر الملاحي المهم وهو ما يضاعف المخاطر التي تتهدد طرق الملاحة والتجارة وحركة النقل البحري.

 

مشيرة الى أن هذه المخاوف تضاف الى التهديدات القائمة والتي تمثلها مليشيات الحوثي والتي سبق وان نفذت عدد من الهجمات التخريبية في المنطقة وبدعم من إيران.

 

وتأتي هذه التحذيرات الأمنية مع تحذير وجاهات قبلية ومحلية في ريف تعز خلال لقاء تشاوري موسع من مخاطر وتبعات التحشيد العسكري لمجاميع مسلحة غير نظامية إلى المنطقة تحت مظلة رسمية يوفرها محور تعز الخاضع لسيطرة الإخوان المسلمين. 

 

وأبدوا الخشية من انزلاق المنطقة إلى الحرب وإشعال الصراع في أكثر مناطق تعز استقرارا وهدوء؛ بالنظر الى عمليات التجنيد وانشاء المليشيات في المحافظ وعبر قيادات وشخصيات إخوانية تتلقى دعما وتمويلا من قطر وتركيا.

 

وكانت معلومات رصد وبيانات أمنية متطابقة وثقت ظهور مقاتلين متطرفين ومطلوبين على قائمة الإرهاب وحصولهم على مجال تحرك جغرافي بين البيضاء وأبين وشبوة.

 

ومن غير المستبعد، طبقا للتحذيرات الأمنية الأحدث، أن يسعى المتشددون وعناصر من القاعدة وداعش إلى الاستفادة من اتساع رقعة التوترات والمساحات المشتعلة بموازاة الشريط الساحلي الممتد حتى باب المندب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس