بن عديو .. أداة الإخوان للعبث في شبوة وبوابة للتدخل التركي

الاحد 05 يوليو 2020 - الساعة 11:15 مساءً
المصدر : خاص


أثارت عدد من قرارات التعيينات التي أصدرها محافظ شبوة محمد بن عديو الجدل مؤخرا ، وسط اتهامات بتمكين عناصر الاخوان وإيجاد موطئ قدم لتركيا.

 

واتهم ناشطون المحافظ بن عديو بإقصاء كوادر المحافظة من مؤسسات الدولة لإحلال عناصر الاخوان بديلا عنهم.

 

مشيرين الى قرار المحافظ الأخير بإقالة علي سالم بن يحيى من منصب مدير عام الإعلام بمحافظة شبوة ، وتعيين أحد عناصر الإخوان.

 

حيث عين المحافظ في هذا المنصب أحد نشطاء الاخوان على مواقع التواصل الاجتماعي ويدعى عبدالله ابوبكر هادي ، المسئول الإعلامي لعدد من الجمعيات الخيرية التابعة للإخوان.

 

ولم يقتصر العبث على الجانب الإداري بل طال الجانب الأمني ، حيث كشف ناشطون عن تعيين أحد العناصر المحسوبة للإخوان مدير أمن لإحدى المديريات رغم كون يحمل رتبة ملازم أول.

 

حيث تم تعيين الملازم اول/رزق احمد حسين لدحل مدير أمن لمديرية ميفعه بمحافظة شبوة ، رغم وجود كوادر أمنية محترفة وبرتب أعلى.

 

ويقول الناشطون بان المحافظ لا يعجز عن ابتكار مناصب مثيرة للسخرية لإصدار قرارات تعيين فيها ، حيث اصدر مؤخرا قرار بتعين أحد الأشخاص "متنبئ جوي بالأرصاد".

 

حيث كرم المحافظ الشاب خالد ناصر البابكري "المهتم بشؤون الطقس" ، ليصدر له قرار بتعيينه متنبئ جوي بإدارة الارصاد بالمحافظة.

 alshrfy3 

واثار المحافظ الجدل مؤخرا بعد كشفه عن منح واحد من اجمل الشواطئ السياحية لشركة غير معروفة بزعم إقامة مشروع سياحي ضخم يحمل اسم " منتجع قنأ السياحي ".

 alshrfy_2 

ناشطون اعتبروا توقيع المحافظ على منح المواقع السياحية الهامة لإقامة مشاريع استثمارية دون إجراء عملية مناقصة يعد جريمة فساد، وعملا مشبوها يستدعي التحقيق في طبيعة المشروع.

 

مشيرين الى ما كشفه فهد الشرفي مستشار وزير الاعلام مؤخرا عن تواجد لشركة أمنية تركية في المحافظة لدعم جماعة الاخوان.

 

وقال الشرفي في تغريدة له على تويتر بان معلومات تفيد وجود فريق في شبوة يتبع شركة سادات ”Sadat“ التركية الخاصة، وهي شركة استشارات وتدريب أمنية وعسكرية.

 

وأوضح الشرفي الى ان هذه الشركة يشرف عليها الجنرال السابق، عدنان تانريفردي، المستشار الأمني لأردوغان ،ومهمتها الاشراف على تدريب قوات إخوانية وإدارة المعركة مع الجنوب.

 

مضيفا : من أهم شروط شركة سادات التركية، للاستشارات والتدريب، تحويل المعركة باتجاه عدن والساحل الغربي، ويلتزم طرف إخوان اليمن بعدم استخدام أي تقنيات أو أفراد يتم تدريبهم من قبل الشركة في أي معركة مع الحوثيين، وهذا يفسر دفع الإخوان بأهم شبابهم باتجاه شبوة وإفراغ مارب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس