الجيش الليبي يكشف تفاصيل استهداف "قاعدة الوطية" والخسائر التركية فيها

الاثنين 06 يوليو 2020 - الساعة 05:40 مساءً
المصدر : متابعات


أكد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، العميد خالد المحجوب، مساء الأحد، أن الضربات، التي قامت القوات الجوية الليبية بتنفيذها استهدفت 9 أهداف تركية في قاعدة الوطية الخاضعة لسيطرة ميليشيات طرابلس.

 

وأضاف المحجوب، في مقابلة مع "سكاي نيوز عربية"، أن الضربات تمكنت من تحقيق نحو 80 بالمئة من الأهداف.

 

وأوضح أنه سقط العشرات من القتلى إثر هذه الضربات، ومن بينهم قائد عسكري تركي كبير وعدد من العسكريين الأتراك كانوا بالقاعدة.

 

وأشار المحجوب إلى أن المصابين الأتراك نقلوا في طائرات إلى طرابلس، كما نقل أخرين إلى تركيا ، وتابع: "لا يمكن للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن يكسب من المغامرة العسكرية في ليبيا".

 

ونقلت وسائل إعلام ليبية، عن مصدر مسؤول بالجيش الوطني، قوله إن ضربات جوية استهدفت رادارات ومنظومات دفاع جوي من طراز "هوك" ومنظومة "كورال" للتشويش أنهت القوات التركية تركيبها حديثا.

 

ووفق مراقبين تسعى أنقرة إلى أن تنشر في الوطية طائرات مسيرة ومنظومات دفاع جوي تركية، ويمكن للقوات المتواجدة فيها تنفيذ طلعات جوية منها على محاور الاشتباكات، حيث توفر غطاء جويا للقوات المتواجدة على الأرض.

 

كذلك فإنه انطلاقا من القاعدة يمكن تنفيذ عمليات قتالية جوية ضد أهداف عسكرية بمحيط ليبيا وليس في طرابلس فقط.

 

وتعد قاعدة الوطية الجوية ذات مكانة استراتيجية في مسار الصراع بالمنطقة الغربية، وهي تبعد عن الحدود التونسية 72 كيلومترا، وعن مطار طرابلس الدولي 75 كيلومترا.

 

توقيت الضربة

 

ويرى مراقبون أن توقيت الضربات الأخيرة، كان لافتا ويحمل الكثير من الرسائل لأنقرة.

 

فقبل ساعات من تنفيذها كان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، يتجول في ليبيا ويتفقد قواته والميليشيات التابعة لها في طرابلس ومصراتة وغيرها.

 

وفي وقت سابق، وصل وزير الدفاع التركي على رأس وفد رفيع المستوى قبل أيام قليلة إلى ليبيا في جولة أثارت الجدل واعتبرها كثيرون انتهاكاً صارخا للسيادة الليبية، خصوصاً بعد إعلان أكار من على متن بارجة حربية قبالة السواحل الليبية، نية بلاده البقاء في ليبيا إلى الأبد.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس