قيادي حوثي يفتح النار على جماعته : ما فائدة أن نحكم شعباً لا يرغب في أن نحكمه

الاثنين 06 يوليو 2020 - الساعة 10:32 مساءً
المصدر : خاص


شن قيادي بارز بجماعة الحوثي هجوما عنيفا على ممارسات الجماعة بحق اليمنيين الذين قال بأنهم لا يرغبون بحكمها.

 

وتساءل القيادي الحوثي ورئيس المكتب السياسي السابق للجماعة صالح هبرة : ما فائدة أن نحكم شعباً لا يرغب في أن نحكمه؟ لكننا نصر على أن نحكمه لمصلحته، هذا ما يدعيه كل المتسلطين.

 

واتهم هبره في منشور له على صفحته بالفيس بوك جماعة الحوثي بانها تنتقي الفاسدين بعناية ثم تطالب بسلخ جلود الفاسدين.

 

حيث قال : نطالب بسلخ جلود الفاسدين بينما نحن من عيّنهم، بل وانتقيناهم بعناية؛ لأننا أصحاب مشاريع فاسدة ولا يقبل ينفذها لنا إلا الفاسدون، أما الشرفاء فلن يقبلوا بذلك.

 

وكشف القيادي الحوثي بقيام جماعته بجعل أبناء صعدة يعيشون جحيما لسنوات وزحت بالآلاف في المعتقلات؛ بذريعة أنهم يوزعون شرائح.

 

وأضاف : وهي مجرد كذبة لا أساس لها من الصحة، ولم نحصل على شريحة واحدة، ولم تُكتشف كذبتنا إلا عندما فضحتنا تكنلوجيا الإحداثيات التي يستخدمها العدو طوال فترة حربه علينا.

 

وتساءل هبرة : من الذي سيقبل يلفق تهم ضد أبرياء لدوافع كيدية أو حزبية؛ لنزج بهم في السجون ونتملك أرضهم وديارهم وووو؟

 

وقال هبرة متحدثا بلسان جماعته : ندعي الحرص على مصلحة الشعب، لكنه بمجرد أن نصل إلى السلطة تتجسد مصلحة الشعب في الزج به السجون، ومصادرة حقوقه، والاستئثار بالسلطة والثروة والقرار من دونه، وفوضنا إلى الشعب أن يمسك الطوابير ليحصل على دبة بترول أو غاز.

 

وختم منشوره بالقول : اعذروني، اتفقنا أننا أصحاب مشروع دين وإصلاح وأن الزمن زمن كشف الحقائق؛ وعلى هذا فما نقوم به من وعظ ليس الغرض من ورائه إصلاح الواقع وإنما تطويع الشعب ليقبل بالواقع الذي نفرضه عليه، لا إصلاح الواقع؛ لأننا نمشيه وفق خطة مرسومة له؛ ولهذا الواقع هو نفسه سواء أوَعظنا أم لم نكن من الواعظين.

c66100f7-9cd6-4dd7-812d-7741f0e101fd


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس