بقرار جمهوري .. تعز في قبضة المشروع " الاخواني - القطري - التركي "

الجمعه 10 يوليو 2020 - الساعة 11:55 مساءً
المصدر : المحرر السياسي


بعد 8 أشهر تجني جماعة الاخوان المسلمين ثمار اغتيالها للشهيد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع ، بفرض سيطرتها على القرار داخل اللواء.

 

نجاح تم اليوم بصدور قرار من الرئيس هادي بتعيين العميد/عبدالرحمن الشمساني قائدا للواء ، بعد ان خدم الاخوان لسنوات كقائد للواء 17 مشاه الذي يعد – بحسب كشوفات الراتب - من أكبر الألوية في تعز بفضل احتواءه للالاف من الأسماء الوهمية الاخوانية.

 

وجاء هذا التعيين بعد أسابيع من ضغوط هائلة مارستها جماعة الاخوان والجنرال علي محسن الأحمر على الرئيس هادي لإصدار القرار وتحقيق رغبة الجماعة في السيطرة على اللواء ، بعد فشلها لسنوات في الإطاحة بالحمادي بقرار مشابه.

 

استغلت الجماعة والجنرال العجوز فرصة مفاوضات الرياض وانشغال القوى السياسية بمناقشات آليات تنفيذ اتفاق الرياض لانتزاع هذا القرار بصمت وبدون اعتراض ،ولاقت دعما كبيرا لإنجاح ذلك من القيادي المؤتمري رشاد العليمي الذي سخر نفوذه وتأثيره على الرئيس هادي لإصدار القرار .

 

ترى الجماعة والجنرال في الإصرار السعودي على تنفيذ اتفاق الرياض والبدء بالشق السياسي قبل العسكري والمرونة الذي يبديها المجلس الانتقالي ، ضربة قوية لمحاولاتها نسف المفاوضات وعودة الاحتراب في الجنوب.

 

كما ان مسار المفاوضات الجاري يتجه الى تقليص كبير في نفوذ الاخوان داخل الشرعية في حالة نجاح ضغوط السعودية والقوى السياسية في فرض حكومة كفاءات وإقالة الجنرال علي محسن.

 

هذا الفشل السياسي الذي تواجه الجماعة يدفعها الى التسريع عسكريا في تحريك مخططاتها لفرض اجندتها التي تمثل اجندة تركيا وقطر في ذات الوقت ، وترى في دول التحالف هدفا مشتركا يجب النيل منه ومن القوى الحليفة له وتحديدا في الانتقالي جنوبا والقوات المشتركة غربا.

 

ومن هنا تصبح تعز نقطة الارتكاز المحورية ونقطة الانطلاق الذهبية نحو ضرب هذا الهدف او هذه الأهداف، وتحويلها الى قاعدة عسكرية ومخزون بشري مليشاوي إخواني تركي قطري ، اشبه بمصراتة ليبيا.

 

النموذج الليبي الذي بات يلمع في أعين اخوان اليمن ويستوطن مخيلاتهم واحلامهم وبدأ بعضهم بالجهر به علانية والدعوة لتكراره في اليمن وإغراء الخليفة العثماني بأن باب المندب لا يقل أهمية عن حقول النفط الليبية.

 

أهمية ادركتها ايران في وقت مبكر وكان احد أسباب دعمها لجماعة الحوثي وابتزاز العالم من خلال تهديد حركة الملاحة الدولية وطريق ناقلات النفط في باب المندب ، ولهذا رمت جماعة الحوثي بكل ثقلها العسكري نحو عدن وتعز والساحل الغربي.

 

وهو ذاته ما تسير عليه جماعة الاخوان التي تركت جبهات الشمال ضد الحوثي وسحبت قوتها الى شقرة لاجتياح عدن باستماته، توازي الاستماتة على اجتياح الحجرية بعد ان اوقفت جبهات شمال تعز ضد الحوثي.

 

ترى الجماعة في الحجرية بوابتها للتوجه جنوبا نحو عدن وغربا نحو الساحل وباب المندب، بوابة ظلت مغلقة في وجهها على يد اللواء 35 مدرع وقائده الشهيد عدنان الحمادي فكان التخلص منه هدفا حتميا لفتحها.

 

وقبل ان تصل جماعة الاخوان الى هذا الهدف، بدأت تكوين مليشياتها لزرعها في مناطق الحجرية تحت مسمى "الحشد الشعبي" وتحت غطاء الألوية العسكرية الخاضعة لسيطرتها.

 

وانتقل المشهد الى انشاء معسكرات مستقلة لتدريب مليشيات الاخوان على يد القيادي حمود سعيد المخلافي المقيم في تركيا وبتمويل من قطر ، ويدشن أواخر العام الماضي اول معسكر له في منطقة يفرس بمديرية جبل حبشي ويحمل أسم " معسكر حمد " نسبة الى أمير قطر السابق.

 

وكان لافتا ان تدشين هذا المعسكر جاء بعد أسبوع فقط من جريمة اغتيال الشهيد عدنان الحمادي ، وتبدأ محاولات زرع مليشيات المخلافي في مناطق اللواء 35 وتحت زي الشرطة العسكرية كما حصل في الأحداث التربة الأخيرة.

 

وكان واضحا ان الهدف من الحملة العسكرية على مدينة التربة هو انتزاع مواقع اللواء 35 مدرع حول المدينة وتحديدا في جبل صبران ومعسكر بيحان ، واستغلال غياب الشهيد عدنان الحمادي والاعتقاد بعدم حدوث أي مقاومة من قوات اللواء.

 

لكن الأمر لم يكن بهذه السهولة ، حيث تفاجأت جماعة الاخوان بالتماسك الذي ظهر على قوات اللواء 35 مدرع والاسناد الشعبي من أبناء الحجرية ، رغم خيانة بعض من الضباط المسئولين عن المواقع بعد إغرائهم بالمال القطري ورغم التواطئ الواضح معهم من قبل اركان اللواء الذي يدير اللواء بعد اغتيال الحمادي.

 

لتدرك جماعة الاخوان فشل ذلك ، وان اللواء لا يزال يشكل عقبة صعبة امام استكمال سيطرتها الكاملة على تعز وأن لا حل أمامها الا بفرض قائد للواء من العناصر المخلصة لها ، يجعل من أي تحرك داخل اللواء ضد مخططاتها تمردا عسكريا يشرعن قمعه بأي طريقة.

 

وهذه هو مغزى القرار الذي أصدره اليوم الرئيس هادي بتمكين الشمساني من قيادة اللواء رغم كونه يشغل منصب قائدا للواء آخر ورغم وجود قيادات مؤهلة في صفوف اللواء قادرة على تحمل المسئولية.

 

وصدر القرار رغم عدم استكمال التحقيق في قضية اغتيال الشهيد عدنان الحمادي، ورغم تعهد هادي نفسه لشخصيات من تعز بعدم تعيين بديل للحمادي قبل ذلك، أي ان القرار يمثل من زاوية أخرى دفناً لقضية اغتيال الحمادي.

 

كما ان القرار يأتي بعد أيام فقط من صدور أوامر من رئاسة هيئة الأركان بعودة المسرح العملياتي السابق للواء 35 مدرع كما كان قبل قرار رئيس هيئة الأركان السابق طاهر العقيلي والذي صدر بضغوط من الاخوان لانتزاع مناطق من مسرح عمليات اللواء لصالح اللواء الرابع مشاه الخاضع لسيطرة الاخوان.

 

حيث نصت أوامر هيئة الأركان بعودة الوضع كما كان في السابق واعتبار الحجرية مسرح عمليات اللواء 35 مدرع ، وهو ما يعني إخراج اللواء الرابع منها وعودته الى مواقعه السابقة في طورالباحة.

 

نجاح الاخوان في السيطرة على قيادة اللواء سيمثل دفعة قوية لتسريع تنفيذ مخططاها وزرع مليشياتها في مناطق الحجرية وفي مواقع اللواء او حتى استبدال قوات اللواء في اي مواقع ترغب بها الجماعة بمليشيات المخلافي القطرية وبشكل شرعي من قائد اللواء دون أي اعترض من داخل اللواء ، وان حصل سيعد تمردا مباح قمعه بأي وسيلة.

 

أي ان جماعة الاخوان لم تعد بحاجة الى اخراج مليشياتها من التربة او من مناطق الحجرية ، بل يمكن تحويلها الى قوات شرعية والباسها عبر الشمساني زي اللواء 35 كما تم الباسها زي الشرطة العسكرية عبر قائدها الخولاني.

 

لقد جاء القرار ليكسر آخر صخرة في طريق مخططات جماعة الاخوان في تعز ، أي انه يمثل - بدون مبالغة - قرارا رسميا بتسليم تعز الى المشروع الاخواني والمحور القطري التركي الذي يقف خلفه ، مدعوما بالتفاهمات الإيرانية لإعادة ترتيب المشهد في اليمن وضرب المشروع العربي الذي تمثله دول التحالف.

مشعل العيسي

2020-July-11

???????????????? *• صدور قرار كهذه القرارات الرسمية" يحسم الجدل حول شبهة صدوره، وتاكيدات عدم صدور قرار تعيين قائد للواء (35).* *????????نماذج بسيطه لارتال من القرارات الجمهورية التي اطاحت بها جماعة الواقع، سواء كانت قرارات ذا طابع عسكري أو مدني. رُفض الاعتراف بها وتم تعطيلها بتعز ،رغم انها قرارات جمهورية صحيحة 100% وصادرة عن راس هرم الدولة!!* *√ هكذا تكون القرارات الجمهورية يا مطابخ التعيين وهكذا تصدر، وليست اخبار نصية عن مواقع افتراضية ،حتى لو كانت مواقع تخص رئيس الجمهورية.* *# لا للحزبية في صفوف الجيش.* *# لا لمحاصصات الفيد والغنيمة.*????

مشعل العبسي

2020-July-11

*• لا تجعلوا الوهم والزيف يصبح حقيقة.* ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، كعادتها عندما يكون هناك قرار فعلي رسمي ،نجد وسائل اعلام الجماعة أول من يسارع بنشر القرار ذاته وتكتظ به كل المواقع !! من هذه الناحية بالتالي فان خبر تعيين الشمساني ،لا صحة له خاصة ،في هذه الفترة وقبل تنفيذ اتفاق الرياض ،والمنطقة برمتها ملتهبه على صفيح ساخن . • عني اعتذر للاخ رئيس الجمهورية لانجراري بتصديق هذه الشائعات التي تروج لها مطابخ التعيينات المعروفه. والمتخصصة ببث اخبار القرارات الوهمية المدبلجة لغرض جس نبض الشارع، ثم لا تلبث ان تصبح إما فقاعة بالهواء ، او واقع اذا ما تم التعامل معها على انها امر قائم. مالم يثبت العكس حينها لكل مقام مقال. لذا فلا تصدقوا الشائعات..!! *# لا للحزبية في صفوف الجيش !!* *# لا لمحاصصات الفيد والارتزاق.* في أمان الله...???? مشعل العبسي ..


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس