حصري : محافظ تعز يصل مدينة التربة بعد تلقيه تحذيرات بالاعتداء عليه من قبل مليشيات الاخوان

الاثنين 13 يوليو 2020 - الساعة 09:12 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " عن مغادرة محافظ تعز نبيل شمسان المدينة في وقت مبكر من صباح اليوم.

 

وقالت المصادر بان المحافظ الذي وصل الى مدينة التربة مركز مديرية الشمايتين تلقى تحذيرات بنية مليشيات الاخوان اقتحام مبنى المحافظة صباح اليوم والاعتداء عليه وطرده منها.

 

مشيرة الى ان مليشيات الاخوان كانت تجهز لطرد المحافظ من داخل مبنى المحافظة تحت ذريعة الجرحى وانقطاع صرف رواتب الجيش.

 

المصادر اشارت الى ان هذه التهديدات جاءت بعد قيام مليشيات الاخوان يوم امس بإغلاق فرع البنك المركزي في مدينة تعز ، كما قامت اليوم بإغلاق المركز الرئيسي لمصرف الكريمي الخاص.

 

وقامت مجاميع تابعة لمحور تعز الخاضع لسيطرة الاخوان بإغلاق لمبنى الكريمي في مدينة ، وتداول ناشطون صور له للمبنى وهو مغلق وكتب على بوابة عبارة " مغلق من قبل الجيش"

 

وكان  العشرات من ضباط وجنود محور تعز اقدموا صباح يوم أمس على إغلاق مقر البنك المركزي في مدينة تعز.

 

وبثت قناة "يمن شباب" التابعة لجماعة الاخوان تقريرا مصور يظهر العشرات من ضباط وجنود المحور برفقة اطقم عسكرية امام بوابة البنك المغلقة من قبلهم.

 

وأورد التقرير تصريح لقائد القطاع السادس باللواء 22 ميكا عبدالحكيم الشجاع والذي يعد من ابرز قيادات مليشيات الاخوان في تعز.

 

الشجاع اكد بان البنك تم اغلاقه من قبل كتائب وألوية محور تعز، متذرعا بانقطاع رواتب الجيش لأكثر من خمسة أشهر وان الجيش في تعز لا يوجد لديه " أي اعتمادات او مصاريف".

 

 

واتهم الشجاع السلطة المحلية بأنها تتجاهل الدور الذي يقوم به الجيش الوطني ، مضيفا : "إيرادات المحافظ المحلية او المركزية او المشتركة تصل الى مئات الملايين ولا ندري الى اين تذهب".

 

القناة استضافت الناطق باسم المحور العقيد / عبدالباسط البحر الذي ساق في حديثه للقناة الأسباب الحقيقة وراء اغلاق البنك ، حيث أشار الى قيادة الجيش والأمن في تعز لا تملك الا الرواتب فقط ولا يوجد لديها موارد او مخصصات لمواجهة النفقات.

 

وزعم البحر بان باقي الجبهات والمحاور والألوية خارج تعز لديها اعتماد من موازنة السلطة المحلية بنسبة 60% مستشهدا بمحافظة مأرب كمثال، بالإضافة الى الدعم المقدم من التحالف.

 

ناطق المحور دعا قيادة السلطة المحلية الى ما قال بأنه "الوفاء بوعودها بدعم الجبهات واعتماد نسبة من الإيرادات لصالحهم".

 

وسبق وان تعرض المحافظ لاعتداءات من قبل مليشيات الاخوان التي تضغط عليه لفرض نسبة من إيرادات المحافظة لصالح مجاميعها المسلحة تحت ذريعة دعم الجبهات.

 

كما تفيد المصادر بتعرض المحافظ لضغوطات مكثفة من قبل جماعة الاخوان لتمرير مخططاتها لاقتحام مناطق الحجرية وفرض العميد عبدالرحمن الشسماني قائد للواء 35 مدرع.

 

مشيرة الى ما اقدم عليه إعلام المحور يوم أمس من تزوير لاجتماع المحافظ مع قيادة المحور وقادة الألوية العسكرية ونشره لاجراء عملية استلام وتسليم لقيادة اللواء 35 مدرع خلال الاجتماع وبحضور المحافظ وهو ما نفته مصادر مقربة من المحافظ.

8738217389273981


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس