مصادر تسرد تفاصيل اقتحام مبنى محافظة تعز وإغلاقه من قبل مليشيات الاخوان

الخميس 16 يوليو 2020 - الساعة 06:24 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر خاصة لـ"الرصيف برس" عن تفاصيل ما شهده مبنى محافظة تعز اليوم وحادثة اقتحام واغلاق من قبل مليشيات الاخوان.

 

وقالت المصادر بان الحادثة سبقها اجتماع ساخن داخل مبنى المحافظة بين قيادات مدنية وعسكرية إخوانية حول تنفيذ القرار الذي اتخذ يوم امس من قبل اللجنة الأمنية بتخصيص 50% من عائدات ضريبة القات للجبهات التي تسيطر عليها جماعة الاخوان.

 

موضحة بأن الاجتماع تم بين الوكيل أول / عبدالقوي المخلافي ونجل قائد اللواء 22ميكا / بكر صادق سرحان قائد كتيبة الاحتياط باللواء وقائد القطاع السادس باللواء العقيد / عبدالحكيم الشجاع.

 

مشيرة الى ان الاجتماع شهد مشادة عنيفة بين المخلافي والشجاع، الذي غادر مكتب المخلافي وهو في حالة غضب شديد ولوحظ تعرضه لإصابة غامضة في يده التي كانت تنزف بحسب المصادر.

 

مضيفة بان الشجاع اعطى أوامره للمسلحين التابعين له بإغلاق مبنى المحافظة وإخراج الموظفين بالقوة وتحت تهديد السلاح وتحطيم نوافذ المبنى.

 

وقالت المصادر بان الشجاع غادر المبنى على متن طقم لتلقي العلاج من الإصابة التي تعرض لها في يده، في حين قام بكر صادق سرحان بالطلب من الشرطة العسكرية بمغادرة المبنى.

 

ورجحت المصادر الى وجود خلافات بين قيادات الاخوان المدنية والعسكرية على نصيبها من نسبة الـ50% من ضريبة القات التي تم تخصيصها للجبهات في اجتماع اللجنة الأمنية يوم أمس.

 

وجاء الاجتماع الذي عقد بغياب المحافظ نبيل شمسان الذي غادر مدينة تعز بعد تلقيه تهديدات بالاعتداء عليه من قبل مليشيات الاخوان.

 

المصادر قالت بان ذلك جاء بعد رفض المحافظ للمطالب التي تقدم بها قيادات عسكرية إخوانية في اجتماع اللجنة الأمنية الذي عقد يوم الخميس الماضي.

 

حيث قالت المصادر بان المحافظ رفض طلب هذه القيادات بشرعنة اقتحام مليشياتها للتربة وكذا تخصيص نسبة من إيرادات المحافظة لها ، وهو ما دفعها الى تهديد المحافظ واجباره على المغادرة بهدف عقد اجتماع للجنة الأمنية بدون حضوره وإقرار هذه المطالب وهو ما تم يوم أمس.

 

المصادر استغربت صمت المحافظ على ما قامت به هذه القيادات من عقد اجتماع للجنة الأمنية بدون حضوره واتخاذ قرارات بالمخالفة للقانون وكذا الاعتداء على مقر السلطة المحلية وسكنه دون أي موقف يذكر منه.

 

ولم تستبعد المصادر ان يكون هذا الصمت هو خضوع من المحافظ لقيادات عليا بجماعة الاخوان ، بالنظر الى تكرار الاتصالات التي يجريها النائب علي محسن الأحمر معه خلال الفترة الماضية.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس