الناشط السياسي احمد الوافي يخاطب أبناء الحجرية وتعز : لن يقبل احد ان تحول مناطقكم لبؤرة تهديد - فيديو

الخميس 16 يوليو 2020 - الساعة 11:52 مساءً
المصدر : خاص


حذر الناشط السياسي أحمد الوافي من خطورة تحويل مناطق تعز والحجرية الى بؤرة تهديد للتحالف او القوى المتحالفة معه في الساحل الغربي والجنوب.

جاء ذلك في رسالة مصورة وجهها الى أبناء الحجرية وتعز حول المسيرة التي دعت لها أحزاب سياسية ومكونات اجتماعية السبت القادم 18 يوليو 2020م لرفض الملشنة والتحشيد العسكري في مناطق الحجرية.

وقال الوافي مخاطبا أبناء الحجرية بأن امامهم خياران لا ثالث لهما ، اما الوقوف مع اللواء 35 مدرع الذي قام بتأمين الحجرية منذ 5 سنوات والعمل الجماهيري لاخراج "القوات الغازية" من مناطقهم ومن مسرح عمليات اللواء.

او القبول – كما يقول الوافي - بمليشيات الحشد الشعبي الاخواني ونقل نموذج "شارع جمال" والفوضى في مدينة تعز الى مناطقهم، داعيا الى ان يتحمل المجتمع في الحجرية نتائج قرارته .

الوافي أشار مخاطبا أبناء الحجرية بأن السؤال المطروح هو هل ستقبل القوات المتواجدة في الساحل الغربي والتي يدعمها التحالف بتواجد مليشيات الاخوان في مناطق الحجرية وتشكل تهدد للممرات الدولية وتمثل المشروع القطري التركي الإيراني بعد ان فقدت سيطرتها على سقطرى التي كانت تنوي التدخل والسيطرة عليها.

مضيفا : هل ستقبل هذه الأطراف تواجد مليشيات الاخوان على التباب والجبال المطلة على الممرات الدولية ؟ بالتأكيد لا وهذا سيدخل المنطقة في صراعات وحروب هي في غنى عنها.

مؤكدا بان الجنوبيين أيضا لن يقبلوا بتواجد اخواني يهددهم على حدودهم مع تعز ، مشيرا الى المحارق التي تعرضت لها مليشيات الاخوان في شقرة على يد القوات الجنوبية وافشلت اختراقها نحو عدن.

محذرا من ذلك يهدد بقطع المنفذ الوحيد لتعز والشريان الوحيد لها والذي يربطها بالمحافظات الجنوبية ، مشيرا الى ان أبناء الحجرية وتعز امام مراهقة لا تحسب حساب لهم.

وقال الوافي بان جماعة الاخوان تستغل فقر بعض أبناء الجحرية لتجنيدهم لصالحها ، محذرا من أن الأموال التي توزعها الجماعة لن تمثل شيئا امام خطورة تفجر الصراع ونزوح الالاف الأسر بسبب المعارك.

مؤكدا بأن جماعة الاخوان لا تحسب أي حساب لمصالح المواطنين في مناطق الحجرية وتعز.

وسخر الوافي من ما وصفها بـ"عنتريات" قائد المحور خالد فاضل والقيادي الاخواني/ حمود سعيد المخلافي ضد مناطق الحجرية المحررة في حين ترزح مناطقهم وقراهم في شرعب وجبل جبشي تحت احتلال مليشيات الحوثي الانقلابية.

داعيا أياهم الى التوجه وتحرير مناطقهم من سيطرة الحوثي وترك مناطق الحجرية المؤمنة بيد اللواء 35 مدرع الذي قاده الشهيد عدنان الحمادي ، مؤكدا بأنهم من ضمن المتأمرين على اغتياله.

وأكد الوافي بان الحجرية امام مفترق تاريخي ، داعيا ابناءها الى الوقوف وقفة رجل واحد وإخراج القوات الغازية من مناطقهم وعودتها من حيث أتت.

مطالبا بإسناد شعبي للواء 35 مدرع واسناده بمهمة ضبط المؤسسة العسكرية في تعز بالكامل ، والضغط على القوى السياسية لفرض تعيين قيادة المحور والألوية من الضباط الذين أسسوا العمل العسكري في تعز وهم من أبناء الحجرية ، بحسب الأقدمية وبحسب تواجدهم.

داعيا الى ثورة مدنية تنطلق من داخل الحجرية لتصحيح المؤسسة العسكرية في اليمن بالكامل انطلاقا من تعز ، مؤكدا بأن أبناء الحجرية كانوا في مقدمة صفوف ثورة 26 سبتمبر وفي مقدمة صفوف المدافعين عن الجمهورية وفك الحصار عن صنعاء.

الوافي شدد على الحشد والحضور لمسيرة السبت القادم 18 يوليو مؤكدا بان التأخر عنها هو خيانة للأمن والاستقرار والمستقبل للحجرية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس