مصدر مقرب من وزير الاتصالات باشريف يكشف عن عمليات فساد كبيرة له ويناشد الحكومة والنائب العام والمالية للتدخل

الجمعه 17 يوليو 2020 - الساعة 12:38 صباحاً
المصدر : خاص


كشف مصدر مطلع ومقرب من وزير الاتصالات عن عمليات فساد كبيرة لوزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس لطفي باشريف ، داعيا كلاً من رئيس مجلس الوزراء و النائب العام ووزير المالية التدخل لوقف الفساد المستشري في اروقة الوزارة.

 

وقال المصدر في تصريح خاص ان الوزير باشريف يمارس الفساد عياناً بياناً وباعترافه وبمذكرات رسمية وبشكل عملي مشيراً الى جانب من فساد الوزير وأهمها المتعلق بشركة " واي ".

 

حيث أشار المصدر الى ان الوزير قدم ويقدم كافة التسهيلات المالية والإدارية والتجارية والقانونية لشركة "واي" وبشكل مخالف لكافة القوانين والأنظمة والأعراف وخرق كامل لكافة القواعد المتعلقة بالنزاهة والمصداقية والشفافية التي يقتضيها منصبه.

 

مضيفا بان الوزير يعمل بخطى حثيثة ومُتسارعة على استضافة معدات وتجهيزات شبكة شركة "واي" في مبنى عدن نت الحكومي ، في سابقة لم تحدث من قبل في اليمن أو خارجها ، وفي تواطؤ وتضارب مصالح واضح.

 

مؤكدا بان الوزير قام بتسخير كافة مباني ومنشئات ومعدات الدولة التابعة للمؤسسة العامة للاتصالات وعدن نت وتيليمن ويمن موبايل التي تحت سيطرة الحكومة الشرعية لتشغيل شركة واي الخاصة وكأنها مؤسسة حكومية صرفة.

 

لافتا الى ان باشريف يقوم حالياً وبشكل يومي بالإشراف (الفني والتجاري والمالي) المُباشر على المقاولين الذين يعملون لصالح شركة واي في تشغيل شبكتهم هناك متجاهلاً مهامه الأساسية كوزير للاتصالات اليمنية والذي يقتضي منه الحياد والشفافية التامة كون الوزارة هي المنظم لقطاع الاتصالات النقالة وليست مُستثمر.

 

كما لفت المصدر الى قيام الوزير باستخدام منصبة للتأثير والتدليس على أجهزة وقطاعات الدولة الأخرى ولتضليل المسئولين فيها لتمرير مصالح شركة واي بشكل مُخالف للقوانين والأنظمة ومنحها تسهيلات وإعفاءات مالية وإدارية وبشكل مخالف لكافة القوانين والأنظمة.

 

واوضح المصدر أن المحيطين بالوزير من كوادر الوزارة وكافة منتسبيها والمكاتب التابعة لها لم يعودوا يستوعبون ما يحدث حولهم من فساد مهول.

 

واشار المصدر الى انه وصل الأمر بالمقربين منه أن يطلقون عليه في أروقة الوزارة لقب وزير "واي للاتصالات" أو "المُصلي" كناية واختصارا للمثل اليمني القائل (ما مصلي إلا وطالب مغفرة).

 

واضاف ان الجميع داخل الوزارة وخارجها باتوا يتساءلون هل تغيرت مهام الوزير ليصبح المدير العام التنفيذي لشركة "واي" للاتصالات فيقدم لها كافة التسهيلات ويسخر كل وقته وجهده وكافة قطاعات ومقدرات الوزارة مادياً وإداريا ومالياً لخدمة هذه الشركة ويقوم بالتصريح باسمها في الصحف والمواقع الإعلامية وكأنه الناطق الإعلامي لهذه الشركة !! ام مازال وزيراً للاتصالات للجمهورية اليمنية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس