مليونية المكلا تعلن مقاومة "الاختراقات القطرية التركية " وبن بريك يؤكد بأن حضرموت هي مرتكز الجنوب

السبت 18 يوليو 2020 - الساعة 07:36 مساءً
المصدر : خاص


احتشد الآلاف من انصار المجلس الانتقالي من عموم مديريات محافظة حضرموت في مهرجان جماهيري حاشد دعا له المجلس عصر يوم السبت وسط مدينة المكلا.

 

واحتشد الالاف من أبناء حضرموت الوادي والساحل في وسط ساحة الحرية بمدينة المكلا في مليونية" المجلس الانتقالي يمثلنا واتفاق الرياض مطلبنا"، رافعين اعلام الجنوب وصور قيادات المجلس وشعارات تؤيد الإدارة الذاتية التي اعلنها المجلس الانتقالي لمحافظات الجنوب.

 

اللواء أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي، رئيس الإدارة الذاتية للجنوب، وجه كلمة للجماهير أكد فيها بأن حضرموت جنوبية، وهي مرتكز للجنوب سابقا وحالياً ولاحقا.

 

وأشار اللواء بن بريك إلى أن هذه الفعالية أتت لتؤكد أن أبناء حضرموت على قلب رجل واحد ، مؤكد بان الإدارة الذاتية في عدن وسقطرى والضالع تسعى إلى تجاوز الجمود الذي تداولته حكومات الفساد، ومنعت إيصال الكهرباء والماء وصيانة المعدات وحرمت الشعب من أبسط حقوقه.

 

وقال بن بريك بان الفعالية المليونية هي رسالة لقوى الفساد بأن ترحل من حضرموت ، مضيفا : لا يجوز أن تكون محافظة حضرموت وهي تنتج ما يوازي 120مليون دولار شهرياً وتحرم من الكهرباء والماء.

 

مؤكداً أن الإدارة الذاتية جاءت لاستثمار تلك الموارد التي تصرفها الحكومة اليمنية وأذرعها في المحافظات للفساد والفاسدين.

 

كما جدد اللواء بن بريك على مواصلة جهود مكافحة الإرهاب، الذي لايزال قائما في وادي حضرموت وقال بأن أذرع السلطة والحكومة لا تزال تستخدمه في سيئون ونواحيها.

 

مؤكد بأن حضرموت ستكون هي مكملة للعاصمة عدن في تحقيق الإدارة الذاتية على أرض الواقع، وقال :ستكون الأيام القادمة جهودنا مبذولة في تنفيذها، أكانت بغياب الحكومة، أو بحضور الحكومة القادمة المتفق، لنوجد لهم حياة كريمة يستحقونها.

 

وهاجم اللواء بن بريك من وصفهم بالمشبوهين والمزروعين من الإخوان المسلمين الذين قال بأنه لا ينفكوا عن مهاجمة قوات النخبة، مؤكدا "بأنه ليس لهم مجال في حضرموت وهم يعون ذلك جيدا".

 

مبشراً في الوقت نفسه أن مرتبات جنود وضباط النخبة والقوات المسلحة الجنوبية البواسل في كل المحافظات، سيتم صرفها بفضل الإخوة في التحالف العربي، بقيادة السعودية، الذين قال بأنهم أبدوا تفهماً وتعاطفاً كبيراً في هذا الشأن.

 

بيان الفعالية أكد بأن حضرموت " هي رائدة مشروع الاستقلال والحرية والدولة، ولن تكون تابعةً أو دائرة في فلك ليس فلكها وإنها الجنوب كله بكل ما تملكه الكلمة من معنى سياسي".

 

البيان أكد على الدعم المطلق لفريق المجلس الانتقالي الجنوبي المفاوض في الرياض، برئاسة عيدروس قاسم الزُبيدي ، مع التمسك بتنفيذ اتفاق الرياض الموقع في الخامس من نوفمبر ٢٠١٩م بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية.

 

وأضاف البيان : حقوق حضرموت ليست موضوعاً للمزايدة أو المناقصة، وغير قابلة للمساومة، وهي تتصدر حقوق الجنوب كله، فلا انتقاص لها ولا التفاف عليها، وما أجمعنا عليه في حضرموت فهو ما يجمع عليه المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وأكد البيان بأن النخبة الحضرمية منجز عسكري تاريخي ودرع أمين، وأي استهداف لها، أو تطاول عليها، أو وصفها بغير صفتها إنما هو استهداف لأبناء حضرموت.

 

البيان شدد بأن حضرموت لن تأمن ولن تستتب الأوضاع الأمنية فيها إلا برحيل قوى الإرهاب، متهما المنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت بأنها باتت " مصدر إقلاق للأمن، ومهامها لا تختلف عن مهام مليشيا الحوثي والإخوان"، بحسب البيان.

 

مؤكدا بأن" الإدارة الذاتية ليست منتهى ما نريد، ولكنها خطوة نحو تنفيذ اتفاق الرياض" ، مشدد على أن "إدارة الموارد وتوظيف الإيرادات لخدمة حضرموت بدلاً من أن يعبث بها العابثون مطلب شعبي أساسي".

 

وأعلن البيان رفض ابناء حضرموت ومقاومتهم للاختراقات القطرية التركية في الجنوب، عبر بعض الأدوات في الحكومة الشرعية.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس