تفاصيل الاعتداء الذي تعرضت له إدارة مستشفى الثورة بإب من قِبل مليشيات الحوثي

السبت 18 يوليو 2020 - الساعة 08:37 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر طبية عن اعتقال عدد من مسؤولين في مستشفى الثورة بمحافظة إب ، جراء اقتحامها أمس الأول الخميس ، من قبل مليشيات الحوثي الإنقلابية .

 

 وقال المصدر بإن مليشيات الحوثي اعتقلت مدير مستشفى الثورة الدكتور عبدالغني غابشة ونائبه ، وعدد من الأطباء والممرضين وموظفي مستشفى الثورة  بمحافظة إب وسط اليمن.

 

 هذا وتوقف العمل في جميع أقسام مسشتفى الثورة باستثناء قسم الطوارئ ، فيما توقف بقية الأطباء عن العمل احتجاجًا على قيام مسلحين يتبعون قيادي حوثي في مليشيات الحوثي باقتحام المستشفى والإعتداء على رئيس الهيئة ونائبه وعدد من كادرها الطبي .

 

 وبحسب المصادر فإنَّ القيادي الحوثي (أبو رامي)، مشرف الجماعة، والذي ينتمي إلى محافظة صعدة، وهو ابن شقيق قائد محور إب المدعو اللواء أبو علي العياني، هاجم المستشفى بعددٍ من المسلحين والأطقم العسكرية، واعتدى على الأطباء والعاملين الصِّحيِّين.

 

مشيرة الى ان القيادي الحوثي حاول إجبار مدير المستشفى الدكتور عبد الغني غابشة، على إخراج سيارات إسعاف المستشفى لأجل تشييع قتلى حوثيين، وبعد رفضه قام بالاعتداء عليه واقتياده وسائقي سيارات الإسعاف على متن أطقم عسكرية إلى جهة مجهولة.

 

ويأتي الهجوم على المستشفى ـ وفق المصادر ـ عقب مطالبة القيادي الحوثي بتشييع قتلى الجماعة في سيارات الإسعاف التابعة للمستشفى، التي كانت متوقفة بسبب انعدام الوقود.

 

 فيما أكَّدت المصادر ذاتها أن المدعو أبا رامي أبلغ الحاضرين أن لديه توجيهات بنقل المختطفين إلى جبهات القتال شمال جنوبي مدينة إب المحاذية الضالع، ليعرفوا كيف يتم التعامل مع توجيهات عمه اللواء أبي علي العياني.

 

وفي السياق ذاته، أعلن الأطباء في المستشفى الإضراب الشامل عدا قسم الطوارئ، مطالبين بالإفراج الفوري عن إدارة المستشفى والأطباء، واحتجاجاً على ذلك أُغلق المستشفى أمام المرضى باستثناء قسم الطوارئ، قبل أن تتدخل قيادات حوثية عُليا بإطلاق سراح المختطفين وإعادة فتح المستشفى.

 

وتستخدم ميليشيا الحوثي، هيئة مستشفى الثورة العام بمحافظة إب، مستشفى ميداني لجرحاها القادمين من جبهات القتال بمحافظة الضالع، كما تُتَّهم بنهب المساعدات الطبية واستخدام المعدات الطبية المقدمة من المنظمات الدولية لصالحها الشخصيّ، كما يتدخّل المسلحون في نشاطها الطبي.

 

وأفادت المصادر الميدانية بأنَّ الحوثيين تدخلوا مراراً في نشاط المنظمة الصحية التي تعمل في المشفى، التي من المفترض أن تقدم نشاطها الطبي للمدنيين المتضررين.

 

وبحسب المصادر التي تحصل عليها «المركز الإعلامي لمحور الضالع القتالي»، فإنَّ إدارة المنظمة عجزت عن إقناع مليشيا الحُوثي بضرورة إزالة صور قتلاها التي تملأ الجدران في الأقسام التابعة لها بهيئة مستشفى الثورة بمدينة إب، فضلاً عن إقناعهم بمنع التدخل بأعمال وأنشطة المنظمة.

 

وتشهد محافظة إب اليمنيّة الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي انتهاكات متعددة لحقوق الإنسان من قبل من يعدون أنفسهم مشرفي المليشيات.

 

وتأتي عملية الاقتحام لحرم المستشفى بعد أن استقبلت ثلاجات المشفى عشرات الجُثث لمقاتلي المليشيا جراء المعارك الدَّامية شمال محافظة الضالع في الأيّام الماضية، والتي تكبَّدت فيها المليشيات الحُوثية العشرات من القتلى في صفوفها، حيث حوّل الحوثيون نشاط المنظمة في المستشفى لصالح علاج جرحاهم، وحوّلوا المستشفى إلى ما يشبه المنطقة العسكرية.

 

وتحصل «المركز الإعلامي لمحور الضالع القتالي»، على أسماء كوادر مستشفى الثورة المختطفين، وهم على النحو التالي:

 1- الدكتور عبدالغني غابشة، رئيس هيئة مستشفى الثورة. 

2- الدكتور محمد عامر، نائب رئيس هيئة مستشفى الثورة إب للشؤون الفنية. 

3- الدكتور محمد السعيدي، نائب رئيس هيئة مستشفى الثورة إب. 

4- مدير حسابات هيئة مستشفى الثورة

5- صفوان الكينعي، سائق سيارة إسعاف. 

6- يوسف الفطيس، سائق سيارة إسعاف. 

7- سلطان الجعشني، سائق سيارة إسعاف.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس