وسط استمرار التحشيد .. اجتماع لقيادات عسكرية إخوانية ينذر محافظ تعز بتسليم اللواء 35 للشمساني

الاربعاء 22 يوليو 2020 - الساعة 07:12 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر خاصة لـ"الرصيف برس" عن انذار قيادات عسكرية إخوانية لمحافظ تعز بضرورة تسليم اللواء 35 للشمساني مع استمرار تحشيد مليشياتها في مناطق الحجرية.

 

وأوضحت المصادر بان لقاء جمع يوم امس في مقر المحافظة قيادات إخوانية لمناقشة عملية فرض العميد عبدالرحمن الشمساني قائد للواء 35 مدرع وتسليمه مقر اللواء في منطقة العين بريف تعز.

 

وقالت المصادر بان الاجتماع حضره وكيل أول المحافظة عبدالقوي المخلافي واللواء عبدالكريم الصبري وكيل المحافظة لشئون الأمن والدفاع وأركان المحور قائد اللواء 170 العميد عبدالعزيز المجيدي والعميد محمد سالم الخولاني قائد الشرطة العسكرية.

 

مشيرة الى ان القيادات المجتمعة قررت ارسال مندوب عنهم الى المحافظ المقيم في مدينة التربة ، وايصال انذار شديد اللهجة بأن يعمل على تسليم اللواء الى الشمساني او ترك الأمر الى اللجنة التي كلفت في اجتماع اللجنة الأمنية الأخير الذي اعترض عليه المحافظ.

 

وهو ما يعد نية واضحة من قبل القيادات العسكرية الاخوانية باستخدام القوة لفرض الشمساني قائد على اللواء ، بالتزامن مع استمرار مليشياتها في التحشيد في مناطق الحجرية والتصعيد ضد اللواء 35.

 

قيادة اللواء وفي بيان لها يوم أمس حذرت من استفزازات مجاميع مليشاوي لتفجير الوضع في مسرح عملياته وتصفية جميع قياداته أثناء توجهها لحضور اجتماع دعا له محافظ تعز في منزله بمدينة التربة جنوبي المحافظة.

 

موضحة بأن قيادة اللواء (أركانات وقادة كتائب وسرايا) تفاجأت في الطريق إلى مدينة التربة بمنعها من المرور من قبل نقطة الأمن الخاص الواقعة في مدخل سوق منطقة المركز حفاظا على سلامة القيادة كما افاد افراد النقطة.

 

 مشيرة الى الكمائن المسلحة التي استحدثتها المجاميع المليشياوية والانتشار فوق التباب والجبال طول الخط المؤدي الى مدينة التربة، وكانت مزودة بجميع انواع الأسلحة المتوسطة وصواريخ RPG وغيرها.

 

مصادر خاصة كشفت عن لقاء تم بين قائد القوات الخاصة العميد جميل عقلان وبين ضباط اللواء لايضاح الموقف الذي تناوله بيان اللواء.

 

وبحسب المصادر فقد طالب ضباط اللواء ٣٥ من قائد القوات الخاصة اخراج مليشيات الحشد الاخوانية وافراد اللواء الرابع التي انتشر في منطقة غبيرة والسمسرة وكانت تعد العدة لاستهداف الضباط وقيادة اللواء.

 

وتشير المصادر الى ان تمركز مليشيات الاخوان في منطقة "غبيرة "هو قطع أي أمدادات قادمة من اللواء ٣٥ الى مدينة التربة ، وهو ما يشير الى نيتها بمهاجمة معسكر بيحان التابع للواء والمطل على مدينة التربة وقطع اي امداد له.

مصادر ميدانية اكدت استمرار تحشيد مليشيات الاخوان لعناصرها لاستهدف اللواء 35 ومناطق الحجرية وفرض السيطرة عليها.

 

وقالت المصادر بأن عدد من باصات النقل الجماعي وصلت الى مقر اللواء الرابع مشاه الخاضع لسيطرة الإخوان في منطقة طور الباحة بلحج.

 

موضحة بأن الباصات تحمل العشرات من عناصر مليشيات الاخوان المدربة بتمويل قطري ، وكان في استقبالها أحد القيادات الإرهابية ويدعى "ابوالعابد".

 

وبالتزامن مع ذلك ،كشفت المصادر عن احتجاز نقطة تابعة للقوات الخاصة في هيجة العبد لطقمين عسكريين محملان بذخائر متنوعة تابعان للواء الرابع.

وقالت المصادر بأن الطقمين القادمان من مقر قيادة اللواء في طور الباحة باتجاه مدينة التربة، تم تمويهما بشعار قوات الساحل الغربي لترويج بأنهما يتبعان قوات حراس الجمهورية التي يقودها طارق عفاش.

 

المصادر اكد وجود ضغوط قوية تمارس على قيادة القوات الخاصة من قبل قيادات عسكرية إخوانية لأطلاق شحنة الذخائر وإدخالها الى مدينة التربة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس