تعز : مصادر تفضح مسرحية انسحاب مليشيات الاخوان من جبل صبران وخططها للهجوم على مقر اللواء 35

الخميس 23 يوليو 2020 - الساعة 10:38 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " عن حقيقة الانسحاب الذي تم الإعلان عنه لمليشيات الاخوان من جبل صبران المطل على مدينة التربة جنوبي تعز.

 

وكان محور تعز الخاضع لسيطرة الاخوان أعلن اليوم عن استلام قوات الأمن الخاصة لجبل صبران المحتل من قبل مليشيات الحشد الاخواني منذ أسابيع وسط رفض من أهالي المنطقة.

 

مصادر خاصة كشف حقيقة ذلك ، مؤكدة بان ما تم هو عبارة عن مسرحية سيئة الإخراج تورطت فيها القوات الخاصة.

 

حيث أكدت المصادر بقاء مجاميع من مليشيات الحشد الاخواني متمركزة في الجبل ، ومنها مجاميع من اللواء الرابع مشاه الخاضع لسيطرة الاخوان بقيادة المدعو/محمود البناء.

 

مضيفة بأن نحو 50 مسلح من مليشيات الحشد الاخواني التابع لحمود سعيد المخلافي والممولة قطريا تتواجد أعلى الجبل بقيادة المدعو "اسلام"  ، بالإضافة الى نحو 30 مسلح يقودهم أحد قيادات اللواء الرابع.

 

المصادر قالت بأن المجاميع المسلحة التي انسحبت من الجبل ، لم تكن سوى 30 مسلح بقيادة المدعو "اسامه القردعي" ، ويتواجدون حاليا في مدينة التربة .

 

وكشفت المصادر عن نية القوات الخاصة ترك مجموعة صغيرة من افرادها في الجبل مع الباس المجموعة التي يقودها المدعو " محمود البنا "لزي القوات الخاصة وبقاءها في الجبل.

 

واشارت المصادر بان هذا الاقتراح تم تقديمه من قبل قائد القوات الخاصة العميد/جميل عقلان الى "البنا" ، مؤكدة تواجد عناصر من الأمن العام بزي القوات الخاصة التي تمركزت اليوم في الجبل.

 

ولفتت المصادر الى ان إحدى المجموعات التابعة للواء الرابع المتواجدة في الجبل يقودها المساعد صدام المدحجي المنتسب للقوات الخاصة ، تحت قيادة عامة لهذه المجاميع من قبل الملازم عمار عزام البناء القيادي الاخواني باللواء الرابع.

 

المصادر اشارت الى خطورة ما ورد في تصريح الناطق باسم المحور العقيد/عبدالباسط البحر حول المسرحية التي تمت اليوم في جبل صبران.

 

البحر الذي اقر ضمنيا من خلال الإعلان عن تسليم الجبل للقوات الخاصة باحتلال مليشيات الاخوان للجبل في السابق ، اشار الى الخطوات التي قال بأنها يجب ان تتبع هذه الخطوة او المسرحية كما تصفها المصادر.

 

حيث قال : على ان يتبع تسليم موقع صبران استلام مقر قيادة اللواء 35 مدرع وبقية المواقع المستحدثة في بيحان ومنيف والعفا ودقم الصيح ... الخ .. لقوات الامن الخاص والامن العام.

 

المصادر اعتبرت حديث البحر دليلا واضحا على نية مليشيات الاخوان بالسيطرة على معسكر بيحان التابع للواء 35 مدرع بالتربة، وكذا الهجوم على مقر اللواء في منطقة العين بمديرية المواسط بالقوة لفرض الشمساني قائدا للواء.

 

مشيرة الى ان تصريحات البحر تتزامن مع الدعوة التي وجهتها كيانات تابعة للإخوان للاحتشاد السبت القادم امام مقر اللواء في منطقة العين بشكل مفاجئ بعد ان كانت الدعوة للاحتشاد في مدينة التربة.

 

وجاءت ذلك رغم وجود دعوة لفعالية تضامنية مع اللواء وقضية اغتيال قائده الشهيد عدنان الحمادي امام مقر اللواء صباح السبت القادم ،وهو ما اعتبر نية إخوانية لتفجير المواجهة وخلق ذرائع لاقتحام مقر اللواء.

 

وكشفت المصادر عن وجود معلومات مؤكدة تشير الى ان مليشيات الحشد الشعبي التابعة لجماعة الاخوان تجهز نحو 500 مسلح في مديرية المعافر والزج بهم داخل المسيرة التي أعلنت عنها جماعة الاخوان السبت القادم نحو مقر اللواء 35مدرع بالعين للانقضاض والسيطرة عليه.

bdalbast_albhr_ytrf_btslym_jbl_sbran


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس