على خُطى أبو علي الحاكم .."شمسان" يسلم الحجرية للإخوان

السبت 25 يوليو 2020 - الساعة 01:32 صباحاً
المصدر : الرصيف برس / عبدالحليم صبر


لن أكون قاسيا على نبيل شمسان إلا بقدر ما يقدمه للإصلاح من خدمات لأجل خاطر سواد عيون على مُحسن، وكذا بقدر جهوده المبذولة الكبيرة لإرضاء عبدالله العليمي.

 

عسى وعل هذا العتاب أن يجعل من المحافظ إنسانا حتى مرة واحدة في حياته، على الأقل أمام القسم المقدس الذي رفع يده وتعهد الولاء له "..ووووو ... وأن أرعى مصالح الشعب وسلامة الوطن".

 

لقد ثارت شكوك جمة حول هذا الرجل... شكوك باتت تتجلى بمشاهد متعددة لا تقل جرماً عن اغتيال اللواء الحمادي، ولا أعتقد أن أحدا غيره يستطيع أن يقوم بهذه الجهود أو يعبر عنها بمثل هذه الدقة والتكتيك وكأنها مهمة كلف بها عن طريق أدوات قطر، وبإشراف محسن.

 

نبيل شمسان، مساء البارحة يتواصل مع ضباط وقيادة اللواء 35 مدرع، يطلب منهم الحضور (صباح اليوم) لإجراء عملية تسليم اللواء للإخوان المسلمين، مستخدما صيغة التهديد والوعيد تارة حال رفضهم لذلك.. وتارة عن طريق الترغيب بالفلوس والمبايعة للبعض الاخر .

 

نبيل شمسان أصبح يد علي محسن في تعز، فكل ما يقوم به يأتي في خدمة الإخوان، وليس الأمر مقتصرا على اللواء 35 مدرع، بل أيضاً بتسليم رقاب أبناء هذه المؤسسة العسكرية لسكاكين الإرهاب الذي فشل أن ينقذ مدينة تعز من براثنه، بالإضافة إلى تسليم ما وفره عدنان الحمادي للواء من سلاح وذخيرة كانت مدخرة لتحرير الدمنة، وها هو يريد أن يسلم كل ذلك لقمة سائغة لعصابات الإخوان، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تأتي هذه الصفقة دون أن يتساءل الجميع عن المبلغ المقبوض مقابل ذلك.

 

يخضع نبيل شمسان لحمود المخلافي خضوعا مطلقاً، وقد صارت اتصالات الأخير به أكثر من عاشق يطالبه بتنفيذ قرار هادي فيما يخص اللواء 35 مدرع، بينما مهاتفة علي محسن التي تأتي ما بين سنة الضحى وصلاة الظهر على طبق من الوعود والغفران.

 

محافظ الإخوان الأستاذ نبيل شمسان، كان لا يفكر بأن هذه الصفقة ستجلب له الكثير من الأموال، لولا دخول حمود سعيد، وتوكل كرمان على الخط وعدد من القيادات الإخوانية الكبيرة في الخارج والداخل، وهو ما عزز بقائه داخل المحافظة رغم الفوضى التي تغرق داخلها المدينة.

 

بات جليا أن نبيل شمسان قد بدأ العمل منذ وقت مُبكر مع محسن، وبرز هذا التنسيق إلى سطح الاعتراف عقب ثورة فبراير، عندما تشكلت حكومة الوفاق (حكومة باسندوة)، مع أنه كان محسوباً شكليا على المؤتمر بقيادة صالح حينها، لكن ضمنيا كان ولاءه لديوان مُحسن.

 

وتطورت العلاقة بين الرجلين حتى صار نبيل مندوباً رسمياً لهذه الجماعة مقابل مبالغ مهولة تدفعها قطر عن طريق وكلائها في المنطقة، لا سيما بتعز التي أعتبرتها الدوحة أحدى نوافذها المطلة على باب المندب، خاصة بعد أن خسرت من يدها جزيرة سقطرى .

 

يواصل بكل إخلاص اليوم نبيل شمسان عمله، ولكن هذه المرة على خُطى الحوثيين، عندما كانوا يقوموا بعمليتي الاستقطاب والشراء للقادة بداية سيطرتهم على المحافظات، فعروض شمسان المالية اليوم تجري على قدم وساق لشراء ولاءات ضباط وبعض قيادة اللواء 35 مدرع من أجل كسبهم لصف الإخوان بطريقة مُهينة تذكرنا بسلوك الحوثي.

 

بيد ان ثقتنا بضباط اللواء ستكون له بالمرصد، غير آبهين بسلوك أبو علي الحاكم الذي يتجدد في شخصية نبيل شمسان في تعز .

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس