في فصل دراسي .. شمسان يسلم اللواء 35 مدرع للإخوان بـ100 مليون ريال

السبت 25 يوليو 2020 - الساعة 07:47 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر خاصة عن تفاصيل مسرحية الاستلام والتسليم للواء 35 مدرع التي قادها محافظ تعز نبيل شمسان اليوم.

 

وقالت المصادر بان مسرحية الاستلام والتسليم قام بها المحافظ بتوجيهات وإشراف من قبل نائب الرئيس الجنرال علي محسن الأحمر.

 

موضحة بأن شمسان تلقى نحو 100 مليون ريال من الأحمر لإتمام العملية ومحاولة شراء ولاءات قيادات وضباط اللواء الرافضين لتعيين قائد للواء من خارج صفوفه.

 

وأضافت المصادر بان ذلك ترافق مع تهديد صريح تلقاه المحافظ من قبل جماعة الاخوان بإقالته من منصبه اذا فشل في هذه المهمة.

 

مؤكدة بأن شمسان تواصل خلال اليومين الماضين مع عدد من قيادات وضباط اللواء بهدف ترغيبهم وترهيبهم لتسليم اللواء الى العميد عبدالرحمن الشمساني في مقر اللواء بمنطقة العين مديرية المواسط.

 

لافتة الى ان محاولات شمسان بائت جميعها بالفشل وسط رفض تام من قبل قيادات وضباط اللواء لتغيير موقفهم رغم الضغوط المكثفة التي مارسها شمسان ضدهم والتي تزامنت مع المسيرة التي حشدتها جماعة الاخوان صباح اليوم نحو مقر اللواء.

 

وقالت المصادر بأن اركانات وضباط اللواء كل ردوا على الوسيط الذي ارسله المحافظ من قيادة القوات الخاصة بأن قبولهم بذلك هو خيانة لدم الشهيد عدنان الحمادي ، مؤكدين بأن الشمساني يعد احد المتآمرين على الشهيد وقواته "اللواء 17" كانت على رأس قوات المحور التي تعبث بمسرح اللواء 35.

 

هذا الفشل دفع المحافظ – بحسب المصادر – الى اللجوء إتمام علمية تسليم اللواء للشمساني عبر اختطاف العميد / عبدالملك الاهدل رئيس اركان اللواء القائم بإعمال قائد اللواء واحضاره الى مقر قيادة القوات الخاصة بمنطقة الخيامي.

 

وهو ما كشف عنه بيان رسمي باسم ضباط وافراد اللواء 35 مدرع اتهم المحافظ بالتوجيه بنقل اركان اللواء بعشرات الأطقم من مكان محاصرته وإقامته الجبرية في منزل القيادي الاخواني العقيد امين الأكحلي في التربة.

 

مشيرا الى ان الأهدل يقيم تحت الإقامة الجبرية في منزل الأكحلي منذ يوم اس ، ليتم نقله بالقوة وبأوامر المحافظ الى الخيامي واجباره على إجراء عملية تسليم اللواء الى الشمساني.

 

وفي حين ادان البيان هذا التصرف ، ناشد المحافظ بتنفيذ قراراته وقرارات وزير الدفاع ورئيس هيئة الاركان العامة وتوجيهات رئيس الجمهورية برفع جميع القوات والمليشيات والمواقع المستحدثة من مسرح عمليات اللواء 35مدرع في الحجرية.

 

اللافت ان عملية الاستلام والتسليم التي قام بها المحافظ اليوم جاءت رغم إعلان قيادة المحور في الـ 11 من الشهر الحالي اجراء هذه العملية بحضور المحافظ ، وهو ما يعد فضيحة تدليس لقيادة المحور.

 

هذه الخطوة من المحافظ جاءت رغم استمرار مليشيات الحشد الاخوانية في اعتداءاتها ضد اللواء 35 مدرع ورفضها لتوجيهات رئاسة الأركان بإخلاء مناطق الحجرية واعتبارها مسرح عمليات للواء 35 مدرع.

 

وكانت مدينة التربة قد شهدت يوم امس اشتباكات عنيفة بين قوات اللواء 35 وبين مليشيات الحشد الاخوانية اثر محاولتها اغتيال القائد الميداني باللواء / مروان البرح.

 

وشنت مليشيات الحشد الاخوانية قصفا بقذائف الهاون على معسكر اللواء 35 في جبل بيحان المطل على مدينة التربة ، في حين لا تزال ترفض إخلاء جبل صبران المطل على المدينة.

 

وسبق وان لقي جنديان من عناصر اللواء مصرعهما خلال الأيام الأخيرة على يد مليشيات الحشد الاخوانية.

3f12ac2a-740e-4ccc-a06c-39c6088abd73


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس