محافظ تعز ... ومهمة تسليم الحجرية واللواء 35 مدرع للإخوان – وثائق

الاحد 26 يوليو 2020 - الساعة 07:42 مساءً
المصدر : خاص


كشفت وثائق حصل عليها " الرصيف برس " عن سعي حثيث من قبل محافظ تعز نبيل شمسان لتمكين جماعة الاخوان من مناطق الحجرية عبر تفكيك اللواء 35 مدرع ونزع تواجده فيها.

 

الوثائق وهي عبارة عن قرار للمحافظ أصدره يوم الخميس الماضي لترتيب الأوضاع العسكرية والأمنية في مديريات الحجرية التي تعد مسرح لعمليات اللواء 35.

 

القرار الذي حمل ظاهره نزع فتيل الأزمة بين اللواء 35 ومليشيات الاخوان في مناطق الحجرية الا أن باطنه كان انتزاع تواجد اللواء منها دون أي ضمانات بمنع عودة مليشيات الاخوان اليها.

 

ففي حين ينص القرار على اعتبار قطاع الحجرية مسرح عمليات اللواء 35 ، الا أنه ينص في فقرة تالية على "إعادة تموضع قوات اللواء 35 بعيدا عن مركز مديرية الشمايتين والقرى السكنية ويشمل ذلك الخروج من موقعي جبل بيحان وجبل صبران".

 

وهو ما يعد تحقيقا للهدف الذي تسعى اليه جماعة الاخوان المسلمين في اخراج قوات اللواء من هذه المواقع الاستراتيجية الهامة التي تقف في طريق فرض سيطرتها على مناطق الحجرية.

 

اللافت في القرار هو اعتراف المحافظ بوجود مجاميع مسلحة خارجة عن القانون والتشكيلات العسكرية المعروفة بالمحافظة ، مكتفيا بالمطالبة بخروجها بدلا من حلها وإحالة من يقف خلف تشكيلها للقضاء.

 

حيث نص القرار على "سرعة انسحاب كافة القوات والعناصر والمجاميع الخارجة عن النظام والقانون او تلك التي لا تنتمي الى تكوينات او الى مسميات غير قانونية ولم يصدر بها قرار من وزير الدفاع وذلك من قطاع الحجرية بالكامل".

 

ويتجلى حقيقة الهدف من القرار بالفقرة الـ13 من القرار نصت على تسليم مواقع ( بيحان ،جبل صبران التابعان للواء 35 ، وكذا العفا التابع للواء الرابع ) بعد إخلائها الى الجهات المحددة في قرار اللجنة الأمنية.

 

والجهات المقصودة في الفقرة هي الأمن العام الخاضع لسيطرة الاخوان وكذا قوات الأمن الخاصة.

 

مصادر خاصة أكدت بان الهدف من قرار المحافظ هو الالتفاف على توجيهات رئاسة هيئة الأركان الأخيرة التي نصت على الغاء القرار السابق لرئيس الأركان السابق ، وعودة الأمور في الحجرية الى وضعها السابق باعتبارها مسرح عمليات اللواء 35 مدرع.

 

هذا التوجيه الذي لم يمضي عليه اكثر من أسبوعين لم يفصل او يجزء في مسرح عمليات اللواء كما حدث مع قرار المحافظ ، بل اعتبر ان الحجرية بأكملها مسرح له.

 

المصادر اشارت الى عدم صدور اعتراض من قبل جماعة الاخوان على قرار المحافظ ، على الرغم من انها وقفت في وجه المحافظ السابق امين محمود ورفضت أي تدخل له في الجانب العسكري واعتبار ذلك خارج صلاحياته.

 

معتبرة بان ذلك يؤكد وجود تواطئ بين الجماعة والمحافظ على تنفيذ القرار ونزع تواجد قوات اللواء من المواقع الهامة في الحجرية.

 

وقالت المصادر بان هذا التواطؤ تجلى من خلال المسارعة من قبل المحافظ يوم امس على إتمام مسرحية تسليم واستلام لقيادة اللواء 35 مدرع الى العميد عبدالرحمن الشمساني داخل فصل دراسي في منطقة الخيامي.

 

هذه المسرحية التي تورطت فيها قيادة القوات الخاصة تمت عبر اختطاف اركان اللواء العميد عبدالملك الأهدل ، الذي تم اقتياده واحضاره الى مقر قيادة القوات الخاصة بمنطقة الخيامي.

 

وهو ما كشف عنه بيان رسمي باسم ضباط وافراد اللواء 35 مدرع اتهم المحافظ بالتوجيه بنقل اركان اللواء بعشرات الأطقم من مكان محاصرته وإقامته الجبرية في منزل القيادي الاخواني العقيد امين الأكحلي في التربة.

 

وتشير المصادر الى أن ذلك جاء بهدف المسارعة في تنفيذ قرار المحافظ عبر الشمساني لإخلاء مواقع اللواء ونزع تواجده في مناطق الحجرية.

 

كما جاءت هذه الخطوة بعد فشل ذريع للمحافظ في شراء ولاء قيادات وأركان وضباط اللواء للقبول بقرار الشمساني واجراء عملية الاستلام والتسليم في مقر اللواء في منطقة العين.

 

وقالت المصادر بأن شمسان تلقى نحو 100 مليون ريال من الأحمر لإتمام العملية ومحاولة شراء ولاءات قيادات وضباط اللواء الرافضين لتعيين قائد للواء من خارج صفوفه.

 

مؤكدة بأن شمسان تواصل خلال الأيام الماضية مع عدد من قيادات وضباط اللواء بهدف ترغيبهم وترهيبهم لتسليم اللواء الى الشمساني ، لكنها باءت بالفشل من قبل ضباط واركانات اللواء .

 

حيث تقلى المحافظ ردا منهم بأن قبولهم بذلك هو خيانة لدم الشهيد عدنان الحمادي ، مؤكدين بأن الشمساني يعد احد المتآمرين على الشهيد وقواته "اللواء 17" كانت على رأس قوات المحور التي تعبث بمسرح اللواء 35.

6a195053-f42a-4d2b-a414-d503bfcee18c

 

8a12c4b4-6c86-42e6-8d6b-33c96db9c650

 

bd695377-32a6-4715-8ff2-a35d2e14604d 

9969013f-3f33-4014-b7c7-3655ad8a23a4


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس