سكان صنعاء مع موعد جديد لوقوع كارثة في أحد جسورها

الثلاثاء 28 يوليو 2020 - الساعة 12:25 صباحاً
المصدر : خاص


اعتادت مليشيات الحوثي الإنقلابية على مدار سنوات حربها العبثية في اليمن  فرض الإتاوات على السكان من أجل تكوين ثروات ضخمة بالإضافة إلى تمويل إرهابها الغاشم ، وبفعل هذه القوة والاستحواذ على ثروات المواطنين ، استطاعت تكوين ثروات طائلة تغذي بها مسلحيها في الجبهات القتالية .

 

 

و يعاني المواطن في مناطق  سيطرة المليشيات الحوثية من أوضاع  مزرية في كافة مجالات الحياة ، ولعل أكثر ما يبرهن  هذه المعاناة، هو نهبها لمرتبات الموظفين وحرمانهم  من أبسط الحقوق التي كفلها القانون .

 

 

وفي ظل حكم المليشيات ، لم تنتهي معاناة المواطن هنا ، بل أصبح كل يوم يواجه تحدي جديد ليبقى على قيد الحياة ، وغالبًا ما يكون أصعب من سابقه ، كأن يبدأ يومه بخبر انهيار وشيك لجسر جولة مذبح - شارع الستين - الجامعة الجديدة، بمديرية معين، بفعل تآكل الخرسانة والقواعد الاسمنتية متأثرة بهطول الأمطار الغزيرة وتدفق السيول على المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية بحسب مهندسون وخبراء .

 

 

 في حين تؤكد مصادر محلية بأن تشققات عدة ظهرت على قواعد الجسر، إثر استمرار تسرب مياه سيول الأمطار إلى القواعد، وتحويل محيط الجسر إلى بحيرة مائية، محذرين من أن استمرار ذلك يهدد بانهيار الجسر الذي توقف العمل فيه منذ العام 2011م .

 

 

يأتي هذا  الإهمال وتضرر الجسور من سيول الامطار في حين تزعم سلطات امانة العاصمة صنعاء، التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي، مناقشتها لما وصفتها (خطة المشاريع الاستثمارية للربع الرابع 2019م والنصف الأول من العام الجاري) .

 

 

وحسب الأنباء الرسمية في صنعاء فقد كشفت الخطة المزعومة تخصيص مبلغ (مليار و943 مليون ريال، في صيانة وتعبيد الطرق المتهالكة بمديريات الأمانة) .

 

 

وتستمر مليشيات الحوثي بتعقيد الأزمة اليمنية ، وجعل المواطن اليمني - في مناطق سيطرتها - يتجرع ويلات انقلابها على الدولة ، وتداعياته الثقيلة التي حاطت بالمواطن من جميع الاتجاهات ، واليوم ينتظر مأساة جديدة  قادمة من جسر مذبح ، في ظل صمت مطبق من حكومة المليشيات ، رغم المناشدات العاجلة لتدارك الأمر قبل وقوع الكارثة .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس