للمرة الثانية .. الشرطة العسكرية تنفذ انسحابا وهميا من التربة بتعز

الاربعاء 05 أغسطس 2020 - الساعة 11:32 مساءً
المصدر : خاص


 

للمرة الثانية ، أعلنت قيادة الشرطة العسكرية بتعز والخاضعة لسيطرة الاخوان عن سحب قواتها من مدينة التربة جنوبي تعز.

 

حيث نشر إعلام الشرطة العسكرية اليوم خبرا عن استقبال قائدها العميد محمد سالم الخولاني عددًا من منتسبي الشرطة العسكرية العائدين من مدينة التربة إلى مدينة تعز.

 

مضيفا – عن مصدر مسئول في قيادة الشرطة العسكرية – بان عودة أطقم الشرطة العسكرية من مدينة التربة إلى مدينة تعز "جاءت تنفيذًا لتوجيهات محافظ محافظة تعز نبيل شمسان رئيس اللجنة الأمنية بعد قيامها بالمهام المناطة بها في مدينة التربة والمتمثلة بملاحقة العناصر الخارجة عن إطار النظام والقانون".

 

لكن مصادر خاصة كشفت لـ "الرصيف برس " حقيقة ذلك ، مؤكدة بأن ما جرى لا يختلف عن الإعلان السابق الذي روجت له قيادة الشرطة العسكرية بسحب اطقمها من مدينة التربة.

 

وأوضحت المصادر بان الانسحاب كان اشبه بالوهمي ، حيث غادرت 5 من اطقم الشرطة العسكرية من داخل مدينة التربة وهي خالية من عناصرها.

 

مشيرة الى أنه تم الإبقاء على الافراد والباسهم زي الأمن العام ، وابقاءهم داخل مبنى مؤسسة الكهرباء في المدينة.

 

مؤكدة بان اعلان هذا الانسحاب الوهمي جاء بعد رفع المحافظ نبيل شمسان لعدد من البرقيات الى الرئاسة ولقيادة وزارة الدفاع ورئاسة الاركان برفض قيادة المحور تنفيذ قراره الأخير حول إعادة الانتشار الأمني والعسكري في مديريات الجحرية.

 

المحافظ اعتبر ذلك تمرد على قراره الذي تنص أولى خطواته على سحب قوات الشرطة العسكرية وكافة المسلحين من مدينة التربة ، وهو ما رفضت قيادة المحور والشرطة العسكرية تنفيذه.

 

وقالت المصادر بان هذه الخطوة جاءت للتغطية على التحركات الخفية والمستمرة لمليشيات الاخوان بحشد عناصرها نحو مدينة التربة ومناطق الحجرية. 

 

حيث أكدت المصادر استقدام العشرات من عناصر مليشيات الحشد الاخوانية من مدينة تعز الى التربة خلال الأيام الماضية.

موضحة بان عناصر مليشيات الاخوان تصل الى مدينة التربة كمدنين عاديين ليتم توزيعهم وتسليحهم داخل المدينة.

 

وكشفت المصادر بأن مهمة الحملة العسكرية التي قادتها قيادة الشرطة العسكرية على مدينة التربة بعشرات الأطقم، هو ادخال كميات ضخمة من الأسلحة والذخائر عبر هذه الأطقم.

 

في حين تشير المصادر الى تواجد الجزء الأكبر من مليشيات الحشد الاخوانية في معسكرات ومواقع اللواء الرابع مشاه جبلي في منطقة طور الباحة بلحج بالإضافة الى بعض المواقع في المقاطرة والشمايتين.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس