تصريحات لبرلماني إخواني تثير الغضب ضده بعد وصفه للشعب بالطابور الخامس

الجمعه 07 أغسطس 2020 - الساعة 07:09 مساءً
المصدر : خاص


 

اثارت تغريدة للنائب البرلماني الإخواني شوقي القاضي ردود أفعال غاضبة بين النشطاء بعد وصف القوى المواجهة للحوثي بالطابور الخامس.

 

القاضي تحدث في تغريدته باسم جماعة الاخوان بالقول : يكفينا فخراً ومصداقية أن أول بندقية واجهتْ مليشيا الحوثي ومموليها وداعميها هي مقاومتنا وهم شبابنا وقادتُنا.

 

وخاطب القاضي خصوم الاخوان بالقول : لكن غلطتنا التي نعترف بها هي أننا ظنناكم من "المؤلفة قلوبهم" ولم نفطن أنكم "طابوراً خامساً"!

 

حديث القاضي النائب البرلماني عن تعز اثار ردود أفعال واسعة من قبل النشطاء والصحفيين على مواقع التواصل الاجتماعي ، الذين سخروا من مزاعمهم باحتكار المقاومة.

 

الناشط السياسي احمد سعيد الوافي هاجم القاضي بشكل عنيف واصفا إياها بـ"النائب الدجال الكذاب " ، مؤكدا بأنه نموذج للكذب الاخواني.

 

وقال الوافي : لم يكن شوقي القاضي في تعز بل كان في تركيا وانا كنت في تعز في كل جبهة حينما اعلن عدنان الحمادي واللواء 35 شرف الدفاع عن تعز وتم خيانته من الاصلاح.

 

مضيفا : حينما كان شباب المدينة وفتواتها يقاتلون ويقتلون في كل جبهة والسلفيين موزعين على كل الجبهات بالإضافة الى جبهتهم الأساسية في الجمهوري والحوض كان الاصلاح يعطل ، اي دجل واي تظليل يا شوقي القاضي ...الا لعنة الله على الكاذبين .

 

وخاطبه بالقول : تريد ان تقول أن من قاتل وكان له شرف البداية هو الاصلاح وكل ابناء تعز طابور خامس ..انتم الطابور الخامس والسادس والسابع والعاشر يا اسفل وارذل جماعة على وجه التاريخ.

 

اما الصحفي عزت مصطفى فقد علق ساخرا على حديث القاضي بالقول بأن قاموسه اللغوي تطور من (قوم لوط) إلى (الطابور الخامس) ، في إشارة الى المقال الذي كتبه القاضي عقب سقوط حكم الاخوان في مصر ووصف فيه خصوم الاخوان بالشواذ واحفاد قوم لوط.

 

مصطفى قال بان مصطلح (طابور خامس) هي اللفظة "الشوقية" المرادفة لـ (كافر) عند عبدالله احمد العديني القيادي الاخواني المتطرف في تعز.

 

وأضاف : قلت لكثيرين دافعوا عن شوقي القاضي في نقاشات خاصة، أنه تكفيري مثله مثل عبدالله العديني، لكن العديني ما يقدرش يستخدم التقية عكس شوقي القاضي الذي أهلته تقيته لخداع الكثيرين.

 

مؤكدا بان القاضي "شخص يؤمن بالخلافة ويكفر بالدولة الوطنية ينزع الوطنية ممن ليس له من انتماء سوى لاسم بلده وتحت علمه".

 

كما انهالت التعليقات على تغريدة القاضي من قبل المتابعين والنشطاء بشكل عنيف مذكرين إياها بالدور المعطل الذي مارسته جماعة الاخوان عبر تحكمها بالقرار داخل الشرعية.

 

مؤكدين بان ذلك كان العامل الأول في إطالة امد الحرب لأكثر من خمس سنوات وعدم حسم المعركة ضد مليشيات الحوثي وانتهى الأمر الى تسليم جبهات معسكرات بأكملها الى الحوثي في نهم والجوف.

 

مشيرين الى بأن تصدر جماعة الاخوان كان عبر الاستحواذ على المناصب والقرارات والدعم المالي والعسكري الذي قدمه التحالف طلية فترات الحرب وعملت على استنزاف التحالف بشكل كبير.

 

لافتين الى المعارك العبثية التي تقودها جماعة الاخوان اليوم عبر القوات العسكرية المسيطرة عليها ، بعد ان حرفت بوصلة القتال من مليشيات الحوثي الى الجنوب والساحل الغربي.

 

وسخر المتابعين من مزايدة القاضي باسم مقاومة الانقلاب في حين يقيم هو في تركيا حاليا بعد ان غادر اليمن قبل اندلاع المعارك كحال اغلب قيادات الاخوان المسلمين.
767463247238


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس