لتأمين عمليات التهريب .. حملة عسكرية لقوات محور تعز الإخواني للسيطرة على نقطة أمنية بمفرق جبل حبشي

السبت 08 أغسطس 2020 - الساعة 10:35 مساءً
المصدر : خاص


أفادت مصادر محلية لـ " الرصيف برس " باندلاع اشتباكات بين قوات من محور تعز الخاضع لسيطرة الاخوان وبين قوات تابعة للأمن بمديرية جبل حبشي.

 

وقالت المصادر بان قيادة المحور أرسلت حملة عسكرية تضم اطقم وعربات مدرعة للهجوم على النقطة الواقعة في مفرق جبل حبشي والتابعة لأمن المديرية.

 

مشيرة الى ان ذلك جاء على خلفية اعتراض النقطة يوم أمس لشاحنات تحمل مواد مهربة وحاولت المرور الى مدينة تعز بحماية اطقم الشرطة العسكرية التي هاجمت النقطة وسمحت بعبور الشاحنات.

 

وأضافت المصادر بان قيادة المحور وجهت اليوم بشن حملة عسكرية للسيطرة على النقطة وعلى مبنى إدارة أمن جبل حبشي والذي يقوده العقيد/ توفيق مهيوب الوقار.

 

موضحة بان الحملة التابعة للمحور نفذت عملية التفاف حول النقطة من جهة الشارق الواقعة على يسار النقطة التي تقع على الطريق الرابط بين مدينة تعز ومدينة التربة.

 

وقالت المصادر بان قوات المحور تطوق حاليا مبنى إدارة الأمن الواقعة بالقرب من النقطة وسط اشتباكات متقطعة مع أفراد الأمن.

 

مصادر مطلعة اكدت وجود نية لقيادة المحور بالسيطرة على النقطة وانتزاعها من يد الوقار بسبب عرقلتها لعمليات التهريب التي تقوم بها قيادات عسكرية إخوانية وبحماية قوات الجيش والشرطة العسكرية.

 

وقالت المصادر بان مطابخ الاخوان مهدت خلال الساعات الماضية لهذه العملية حيث قامت بتحريف ما حصل يوم امس من اشتباكات جراء اعتراض الشاحنات من قبل النقطة وزعمت بأنها محاولة اغتيال لقائد الشرطة العسكرية.

 

في حين زعمت هذه المطابخ اليوم بتعرض مدير فرع مصلحة الضرائب بتعز لمحاولة اغتيال من قبل النقطة ، متهمة الوقار بذلك ووصفته بالخارج عن القانون في تبرير للحملة العسكرية التي شنتها اليوم قوات المحور.

 

المصادر اكدت وجود نية لقيادة المحور ومليشيات الاخوان بالتخلص من الوقار الذي بات عائق امام عمليات التهريب التي تديرها وتشمل تهريب السجائر والحشيش والسلاح.

 

وتشهد تجارة التهريب ازدهارا ملحوظا في المناطق المسيطر عليها من قبل مليشيات الاخوان في تعز ، بعد أن باتت بمكافئات تقدمها جماعة الاخوان لقيادات ميليشياتها وتدر عليهم أمولا طائلة لتمويل حروبهم ضد خصومهم ولفرض سيطرتهم على كامل ريف تعز.

 

ولا يخلو الأمر من الصراع بين قيادات مليشيات الاخوان بهدف السيطرة على هذه التجارة ، ووصل الأمر الى حد الاشتباكات المسلحة داخل مدينة تعز على خلفية ذلك.

 

حيث شهدت مدينة تعز أواخر الشهر الماضي اشتباكات عنيفة بين قيادات من مليشيات الاخوان على خلفية مصادرة شحنة سجائر مهربة تابعة للمدعو ابوذر نجل رئيس فرع اتحاد القوى الشعبية عبدالله حسن خالد الموالي للإخوان.

 

وتمت مصادرة شحنة السجائر المهربة من قبل المدعو عبده الصبري أحد قيادات مليشيات الاخوان في نقطة قام باستحداثها بمنطقة الكلائبة بمديرية المعافر ، وهو من العناصر المتهمة بعدد من الجرائم وتم اطلاق سراحه مؤخرا من السجن المركزي والاستعانة به ضمن الحملة الأمنية التي توجهت مؤخراً إلى التربة.

 

هذه المعلومة كشفتها مناشدة وجهها رئيس فرع اتحاد القوى الشعبية عبدالله حسن خالد الى رئيس فرع الاصلاح بتعز عبدالحافظ الفقيه ووهيب الهروي احد قادة مجاميع الاخوان بالتدخل وإرجاع الشحنة المهربة.

 

الاشتباكات التي تم وقفها لاحقا بتدخل من القيادي الاخواني والوكيل اول عبدالقوي المخلافي ، كشفت حجم التورط الاخواني في تجارة التهريب والتي باتت تمثل دخلا هاما لتمويل نشاط ميليشياتها.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس