قيادة المحور والأمن بتعز : نجحنا في فض الاشتباك بين غزوان وغدر وارسلنا حملة لمواجهة "الوقار" في جبل حبشي

الاثنين 10 أغسطس 2020 - الساعة 01:31 صباحاً
المصدر : خاص


 

أعلنت قيادة المحور والأمن في تعز الخاضعة لسيطرة الاخوان عن نجاحها في " فض الاشتباك " بين مجاميع مسلحة تابعة لمطلوبين أمنيا في مدينة تعز.

 

جاء ذلك في بيان مشترك علقت فيه قيادة المحور والأمن على الاشتباك العنيفة التي شهدتها مدينة تعز الأحد بين مجاميع مسلحة يقودها المطلوبان أمنيا غزوان المخلافي وغدر الشرعبي.

 

المواجهات التي شهدها شارع المغتربين بمدينة تعز اسفرت عن مقتل ثلاثة اشخاص بينهم مدني وطفل في العاشرة من العمر وإحراق منزل.

 

 واكتفى البيان بالقول بأن "الحملة الأمنية عملت على فض الاشتباك بين الطرفين من خلال الانتشار الأمني لأفراد الحملة " ، دون ذكر أسباب المواجهات وطرفي القتال والضحايا.

 

تعليق قيادة المحور والأمن حول الحادثة جاء بشكل مختصر ومقتضب في البيان الذي تركز حول تبرير أسباب الحملة الأمنية التي قادتها ضد مديرية الأمن في جبل حبشي.

 

حيث زعم البيان بأن الحملة جاءت جراء حادث إطلاق النار وقع في منطقة مفرق جبل حبشي يوم الجمعة الماضية وزعم بأنه استهدف قائد الشرطة العسكرية.

 

اللافت في البيان انه هاجم بشكل عنيف مدير الأمن بمديرية جبل حبشي العقيد توفيق الوقار دون الإشارة الى منصبه واكتفى بوصفه بالمدعو.

 

حيث قال بأن الوقار " رفض المثول أمام مرؤوسيه والتجاوب مع مؤسسات الدولة وتحول من مسؤول يمثل جهة أمنية إلى متمرد مستغلا منصبه وقام ومعه أفراد ممن يتواجدون معه بالتمرد علنا ضد مؤسسات الدولة مستخدمين الأسلحة المختلفة ومحاولة الانتشار وتشكيل عصابة مسلحة وإحداث الفوضى وإقلاق السكينة العامة".

 

مبررا بان ذلك دفع بقيادة الأمن والمحور الى توجيه حملة أمنية مشتركة "وذلك بهدف إيقاف وردع الخارجين عن القانون وفتح الطريق العام بخط الضباب أمام المسافرين".

 

مشيرا الى أن الحملة "عملت على تنفيذ مهامها وإزالة العوائق وأعمال الفوضى وفتح خط الضباب أمام المسافرين والمركبات العالقة منذ صباح الأحد وترفيع النقاط والقطاعات التي نصبها المتمردون".

 

البيان بحسب المصادر جاء لتبرير شراسة الحملة التي شنتها قوات المحور والأمن الخاضعة لسيطرة الاخوان ضد الوقار والتغطية على الخسائر التي تكبدتها أيضا.

 

وقالت المصادر ان الحملة ضمت عشرات الأطقم والمدرعات ودبابتين ، باشرت منذ وصولها فجر الأحد بقصف منازل المواطنين في التباب المحيطة بإدارة الأمن بغرض تأمين اقتحامها.

 

وكشفت المصادر بان الحملة واجهت مواجهة شرسة من قبل أتباع الوقار الذين تمكنوا من الحاق خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

 

مشيرة الى ان اتباع الوقار تمكنوا من اعطاب 5 أطقم تابعة للحملة واغتنام طقمين وقتل وأسر عدد من أفراد الحملة ، في حين قتل ثلاثة منهم وأصيب أخرون.

 

وفي حين أفادت المصادر بان المواجهات هدأت عقب سيطرة الحملة على مبنى إدارة الأمن ، أكدت بانها لم تتمكن من القبض على الوقار واتباعه الذين لايزالون متمركزين في التباب المطلة على المبنى.

 

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس