مدير أمن جبل حبشي : مجاميع تابعة لمطلوبين أمنيا ضمن الحملة العسكرية لمحور تعز ضدنا - وثائق

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - الساعة 08:59 مساءً
المصدر : خاص


كشف مدير أمن مديرية جبل حبشي عن مشاركة مجاميع مسلحة تابعة لمطلوبين أمنيا ضمن الحملة العسكرية التي شنها محور تعز نحو إدارة الأمن والنقطة التابعة لها في مفرق جبل حبشي.

 

جاء في مذكرة رسمية وجهها مدير أمن مديرية جبل حبشي العقيد توفيق الوقار الى مدير أمن تعز العميد منصور الأكحلي ، كشف فيها تفاصيل الاشتباك الذي وقع في النقطة التابعة لأمن المديرية يوم الجمعة الماضية.

 

مشيرا الى ان تم الاعتداء على النقطة من قبل اطقم مسلحة – لم يذكر الجهة التابعة لها - بسبب قيام أفراد النقطة بمحاولتهم توقيف شاحنة "دينة" مشتبه في حمولتها لغرض التفتيش.

 

مضيفا بأن افراد النقطة تفاجأوا بأطلاق نار كثيف عليهم من قبل أطقم مرافقة للشاحنة، ما دفعهم بالسماح لها بالعبور ، "نتيجة الضغط والإكراه بقوة السلاح وكثافة النيران من قبل الأطقم التي أتضح أنها مرافقة للدينة دون سابقية بلاغ عملياتي بذلك  أو حتى إيضاح من قبل الأطقم المرافقة أنهم برفقة الدينة" ، حد قوله .

 

مؤكدا بأن أحد الأطقم مدنية وعليه مسلحين يرتدون الزي المدني وقاموا بتجاوز النقطة من دون توقف ، لافتا الى انهم تفاجأوا لا حقا بإخراج حملة عسكرية من دبابات ومدرعات وأطقم مسلحة.

 

وقال الوقار بان الحملة خرجت تحت ذريعة "إعتداء على قائد عسكري من قبل النقطة الأمنية " ، في إشارة الى مزاعم جماعة الاخوان بتعرض قائد الشرطة العسكرية لمحاولة اغتيال من قبل النقطة.

 

معتبرا أن ذلك مخالف للنظام والقانون ، حيث تم دون تأكد أو التحقيق بالواقعة لمعرفة وتحديد المخطئ من المصيب ، والإحتكام لقوانين ولوائح وزارة الداخلية الضابطة للجميع بوجه الخصوص ، حسب قوله.

 

مدير الأمن بجبل حبشي أكد في رسالته الى مدير أمن تعز بأن الحملة العسكرية شارك فيها مجاميع تابعين لمطلوبين أمنيا منهم المطلوب عبدالهادي أحمد الحجري ، واخرين أشار الى انه سيورد اسماؤهم عند التحقيق في الواقعة.

 

مشيرا الى اللجنة المكلفة من قبل المحافظ للتحقيق في القضية برئاسة وكيل المحافظة لشؤون للدفاع والأمن، على أن يتم عودة أطقم الحملة .

 

مضيفا : وصارت هذه المذكرة – تكليف اللجنة - حبرا على ورق ، كأن لم تكن ، تهربا من إنشال الحقيقة ، وما تؤول اليها من تبعيات الكذب والزيف الممنهج حول هذا الخصوص ، وبلورة الوقائع والجرائم والإعتداءات التي ارتكبت ضد أفراد النقطة الأمنية ، مع الإصرار ومواصلة التحشيد ، لارتكاب جرائم أخرى تخل بالأمن والاستقرار ، وزعزعة السكينة العامة .

 

وكشف الوقار عن قيام الحملة الأمنية بارتكاب جرائم قتل من بينها قتل قائد النقطة وإصابة باقي افرادها الذي اكد بأنه لا يعرف مصيرهم حتى اللحظة.

 

ولفت مدير امن جبل حبشي الى الاعتداء على إدارة الأمن وإقتحامها من قبل المجاميع المسلحة المشاركة في الحملة ، معلقا بالقول : ولم تعرف كيف مصير أفرادها ، وهل لازالوا أحياء ، أم تم التنكيل بهم . وكانوا قطيع من الحيوانات ، وليسوا رجال دولة .

4753645327 783473824723 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس