نواب المؤتمر والناصري يضعون 7 مطالب امام الرئيس هادي "لإخماد نار الفتنة والفوضى" بتعز – تفاصيل

الاربعاء 12 أغسطس 2020 - الساعة 12:50 صباحاً
المصدر : خاص


طالب اعضاء الكتل البرلمانية للمؤتمر والتنظيم الناصري بمحافظة تعز من الرئيس هادي باتخاذ "اجراءات صارمة لإخماد نار الفتنة والفوضى" في المحافظة.

 

جاء ذلك في رسالة مشترك الى الرئيس هادي حول ما يجري من اعمال عبثية واختلالات أمنية وعسكرية في مدينة تعز.

 

مشيرين الى ما شهدته المدينة يوم الأحد الماضي من "احداث دامية ومؤسفة اُزهقت فيها الارواح واحرقت المنازل وجرت فيها التصفيات وقتل الاطفال والمارة الآمنين وحولت مدينة تعز الى غابه لوحوش ادميين " ،  بحسب الرسالة.

       

بالإضافة الى الاحداث والاختلالات الخطيرة والمتكررة الحاصلة في الحجرية ومفرق جبل حبشي والتي سقط فيها العديد من الشهداء والجرحى.

 

 مطالبين من الرئيس هادي باتخاذ ما اسموها " الاجراءات الصارمة لإخماد نار الفتنة والفوضى وايقاف الممارسات السلبية وتصحيح الاختلالات القائمة" ، واضعين امام الرئيس عدد من المطالب.

 

حيث طالب نواب المؤتمر والناصري من الرئيس هادي بالتوجيه العاجل والصارم بإخلاء منطقة الحجرية "من كل القوات التي تقاطرت اليها خلال الفترة الماضية باعتبارها مسرح عمليات اللواء 35 ".

وكذا اخراج جميع المليشيات المسلحة المتواجدة في الحجرية وعلى رأسها الحشد الشعبي التابع للقيادي الاخواني / حمود سعيد المخلافي.

 

مشيرين الى ما يقوم به المخلافي "من تنفيذ اجندة واضحة لدول اقليمية معروفة ومعادية للشرعية والتحالف وينفذ من خلال كيانات محلية معروفة ومحسوبة على الشرعية وتمارس كل نشاطاتها تحت مضلتها".

 

مضيفين بان مليشيات المخلافي " تتواجد بكثافة في عدة مناطق بالحجرية وتفرض وجودها بالقوة بمواقع (جبل صبران ومدينة التربة والمعاهد المهنية بمنطقة العفى اصابح وعزلة الصنعة زريقة بمديرية الشمايتين) ومواقع اخرى تحت مضلة اللوء الرابع وبمباركة ودعم وحماية من بعض القيادات العسكرية العليا بالمحافظة".

 

كما طالب النواب بتأمين مدينة تعز والقاء القبض على جميع الخارجين عن القانون من عسكرين ومدنين وسرعة احالتهم للقضاء ، والزام جميع القيادات العسكرية والأمنية بالمحافظة بتنفيذ توجيهات المحافظ رئيس اللجنة الأمنية وتمكينه من ممارسة جميع صلاحياته الدستورية والقانونية في كافة القضايا التي تخص المحافظة وتفعيل دور مجالس السلطة المحلية المنتخبة في عاصمة المحافظة وجميع مديرياتها.

 

نواب المؤتمر والناصري طالبوا الرئيس هادي بإعادة النظر في قرار تعيين قائد للواء 35 خلفا للشهيد عدنان الحمادي ، وتعيين قائد جديد من ذوي الكفاءة ومن منتسبي اللواء.

 

موضحين بأن ذلك يأتي بهدف "تجنب لأي ردود افعال او اي حساسية في هذا التوقيت واستجابة لرغبة المواطنين الذين تعايشوا مع اللواء خلال السنوات الماضية ووفر لهم الامن والسلام والاستقرار وتقديرا لتضحيات ضباطه وأفراده".

 

مطالبين الرئيس هادي بالتوجيه الصارم بوقف التجنيد والتسليح وانشاء المعسكرات خارج القانون وبغطاء من المحور وبعض القيادات العسكرية بالمحافظة والغاء ما تم انشاءه من هذه المعسكرات ومحاسبة من كانوا وراء انشاءها والقائمين عليها.

 

وكذا الزام السلطات الامنية والقضائية بالمحافظة بالقيام بواجباتها تجاه كل الاختلالات الامنية ومحاسبة مرتكبيها وبسط الامن في عاصمة المحافظة وبقية مديرياتها.

 

نواب المؤتمر والناصري أشاروا الى "أهمية اجرى تغييرات جوهرية في المستوى القيادي بعاصمة المحافظة وجميع مديرياتها ( العسكري والامني والاداري ) بما يحفظ التوازن وهيبة الدولة ويضع الرجل المناسب في المكان المناسب ويقوم على مبادى الكفاءة والنزاهة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس