مصور يمني: العالم يرفضنا وكأننا لا نستحق الحياة

الخميس 13 أغسطس 2020 - الساعة 04:51 مساءً
المصدر : خاص


يعيش المصور اليمني محمد عزيز حالة من التشرد والضياع لعدم تمكنه من العودة لليمن بسبب أعماله المناهضة لسلطة الاسلام السياسي كمصور ومنتج أخبار.

 

وعمل عزيز العديد من الاعمال التلفزيونية والصحفية التي ناهضت ما يسمي بالإسلام السياسي في اليمن ، وتعرضه لشبح الإعتقال من قبل سلطتي البلاد هناك ..

 

وكتب عزيز في صفحته على فيس بوك: "لا استطيع العودة إلى بلدي، و العالم يرفضنا كيمنيين وكأننا لا نستحق الحياة على هذه الأرض"..

 

وشارك عزيز مع عدد من الوكالات العالمية في تصوير وإنتاج عدد من التقارير الإخبارية والأفلام الوثائقية أبرزها: "المليشيات المسلحة في تعز" والذي يستعرض الاقتتال بين مسلحي جماعة الإخوان المسلمين "حزب الإصلاح" ومسلحين سلفيين، وفيلم "شاهدة وشهيدة" يروي سيرة الحقوقية رهام البدر التي طالتها رصاص قناص حوثي في تعز مطلع العام 2017م .

 

كما تعرض للمضايقات في المملكة العربية السعودية اجبرته على مغادرتها وسط تجاهل من قبل الحكومة الشرعية لمظلوميته..

 

وعمل عزيز على تغطية الحرب السادسة في صعدة، وكان أحد أبرز المصورين الناشطين في قضية تهجير السلفيين من منطقة دماج من قبل ميلشيات الحوثي فيما بات يعرف بأحداث دماج.

 

ويقبع عشرات الصحفيين اليمنيين في معتقلات حزب الإصلاح بمدينتي تعز ومأرب وكذا عدد من الصحفيين في معتقلات الحوثيين بصنعاء واجهه اربعة منهم حكم الإعدام.

 

وكان عزيز من أوائل المصورين الشباب المنظمين لثورة 11 فبراير التي اطاحت بنظام صالح وغادر اليمن قبيل سيطرت الحوثيين على العاصمة صنعاء في العام 2014 م .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس