الأمن بتعز يكتفي بـ 7 مطلوبين من بين المئات واستمرار جرائم "غزوان" رغم مزاعم القبض عليه

السبت 15 أغسطس 2020 - الساعة 10:56 مساءً
المصدر : خاص


أعلنت شرطة تعز الخاضعة لسيطرة الاخوان عن قائمة بأسماء وصور سبعة من المطلوبين أمنيًا لشرطة المحافظة ، على خلفية الأحداث التي شهدتها المدينة قبل أيام .

 

وضمت القائمة الصادرة عن شرطة تعز كلًا من ( عبدالرحمن ردمان الظليمي، المكنى "غدر"، أيمن عبدالله حسن المكنى "الدامبي"، وشقيقه رأفت عبدالله حسن، وأكرم محمد سعيد الشعبي المكنى "شعلان"، وعيسى الشرعبي، وسمير الشرعبي، وعمر سيف البشيري) .

 

القائمة المعلنة من قبل الأمن شملت فقط أسماء من أبناء شرعب السلام ضمن عصابة غدر الشرعبي ، فيما لم تضم القائمة أي مطلوبين أمنيًا من عصابة غزوان المخلافي كطرف ثاني في المواجهات التي شهدتها مدينة تعز مؤخرا.

 

واندلعت المواجهات يوم الأحد الماضي بين عصابتي غزوان المخلافي وغدر الشرعبي وكلاهما من عناصر اللواء 22 ميكا في شارع التحرير الأسفل وسط المدينة ، والتي راح ضحيتها قتيل من اتباع غزوان ، واحد المدنيين بالإضافة للطفل أيهم شقيق أيمن الدامبي الذي أعدمه اتباع غزوان وسط منزلهم وأمام والدته .

 

مصادر أمنية عبرت عن استغرابها من صدور هذه القائمة بسبعة مطلوبين فقط ومن طرف واحد ، في حين ان قائمة المطلوبين امنيا في تعز تتجاوز الـ 400 شخص اغلبهم من عناصر الجيش والأمن وصدرت بحق غالبيتهم أوامر قبض قهرية من النيابة في تعز وعدن.

 

واعتبرت المصادر هذه القائمة التفاف على التوجيهات الأخيرة الصادرة من المحافظ نبيل شمسان الى قيادة الأمن بإعلان قائمة شاملة بأسماء المطلوبين امنيا بارتكاب الجرائم في مدينة تعز.

 

كما أبدت المصادر استغرابها من غض الطرف عن المدعو غزوان المخلافي واتباعه على الرغم من استمرار ارتكابهم للجرائم في مدينة تعز بعد مزاعم الأمن بالقبض على غزوان.

 

مشيرة الى قيام اتباع غزوان صباح اليوم بالاعتداء على صيدلية الدكتور محمد الكمالي في حي المغتربين داخل مدينة تعز بإطلاق الرصاص عليها وتحطيمها من الداخل دون أي سبب يذكر.

 

اعتداء اثار غضبا بين الناشطين وأبناء المدينة نظرا لكون الدكتور الكمالي من الشخصيات الاجتماعية المحبة للسلام والتعايش ، ولا يوجد تفسير للاعتداء عليه سوى كونه من أبناء المنطقة التي ينتمي اليها غدر الشرعبي الذي تقاتلت جماعة غزوان مع جماعته.

 

وأكدت المصادر بأن معظم قيادة السلطة الأمنية والعسكرية في تعز التابعة للإخوان هم من الداعمين لغزوان ، وينتمون لقبيلة " بني صالح " في مخلاف ، والذي ينتمي اليها قائد اللواء 22 ميكا ، ومدير الأمن السياسي ، والقائد العسكري للاخوان سالم ، وغيرها من القيادات التي تقف خلف كل اعمال القتل والبلطجة في المدينة التي يمارسها غزوان.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس