"وقفة الرمق الطلابي الأخير" بماليزيا تطالب بإقالة قيادة التعليم العالي ومحاسبتهم

الثلاثاء 18 أغسطس 2020 - الساعة 11:07 مساءً
المصدر : خاص


طالبت رابطة موفدي الجامعات العربية اليمنية وجهات الابتعاث الأخرى في ماليزيا رئيس الوزراء معين عبدالملك بإقالة قيادة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومحاسبتهم .

 

جاء ذلك في بيانها الصادر عن الوقفة الإحتجاجية التي نفذتها الرابطة وجهات الإبتعاث الأخرى في ماليزيا تحت اسم " وقفة الرمق الطلابي الأخير" ، على خلفية تأخر تسليم مستحقاتهم المالية من الحكومة اليمنية والمتمثلة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، وسوء إدارتهم .

 

مؤكدة بأن السياسات الخاطئة لقيادة الوزارة خلال السنوات الماضية أدت إلى كوارث إنسانية تجاه الالاف من موفدي الوطن في الخارج و نجم عنها حالات إنتحار للبعض منهم.

 

الرابطة وصفت التأخير المُتعمد في تسليم المستحقات المالية الدورية للطلاب والتي تُعد المصدر الحصري لتوفير أدنى أسباب العيش لهم في الخارج بأنها "تشبه التجويع الجماعي للموفدين وهو أمر يرقى إلى مصاف الجريمة الإنسانية الكاملة"

 

ورفعت الرابطة في بيانها عدة مطالب على رأسها إقالة ومحاسبة قيادة وزارة التعليم العالي و البحث العلمي ، وصرف مستحقات الربع الأول والثاني والثالث للعام 2020.

 

كما طالبت بصرف الرسوم الدراسية للعام 2019/2020 لجميع جهات الابتعاث ، وعدم احتساب فترة جائحة كورونا ضمن الفترة القانونية لابتعاث الطلاب ، مع فتح تحقيق شامل بكافة القرارات والتعميمات الأخيرة ومدى تطابقها لقانون الابتعاث واللوائح المنظمة.

وطالبت الرابطة بنشر الكشوفات في جميع بلدان الابتعاث وتطبيق مبدأ الشفافية ، واعتماد طلاب الاستمرارية بالإحلال من كافة جهات الإيفاد .

 

الرابطة طالبت بسرعة صرف تذاكر السفر أو بدل تذاكر سفر للخريجين بشكل عاجل في ماليزيا وغيرها من الدول أو اجلائهم أسوة ببقية الدول مثل مصر والهند والأردن، مشيرة الى أن بقائهم في بلد الدراسة يستنزفهم خصوصا أنهم أصبحوا بدون مساعدة مالية.

 

كما دعت الرابطة الى صرف بدل الكتب وبدل البحث الميداني المستحقة والقانونية لمبتعثي الجامعات اليمنية والمتأخرة لدى الجهات المختصة لأربعة أعوام ، مع وضع حلول عاجلة لكافة المشاكل الطلابية الفردية والجماعية مع مراعاة الوضع الإنساني الذي يمر به الطلاب.

 

 البيان شدد على أن الجبهة التعليمية هي الخيار والضامن الفعلي لأي مرحلة بناء مستقبلية للوطن ، معتبرا أن أي استهتار بالطلاب ومستحقاتهم من أياً كان يعدُ استهتاراً بمستقبل اليمن.

 

وأكد الرابطة في بيانها بأن الموفدين لن يقفوا مكتوفي الأيدي وسيعلمون على انتزاع الحقوق المشروعة بالطرق السلمية المشروعة والتي تضمن ايصال الحجم الفعلي لمعاناة الموفدين وبالتعاون مع جميع الطلاب من كافة جهات ابتعاثهم.

 

معلنة عن تدشينها للفعاليات الإحتجاجية تحت شعار (الرمق الطلابي الأخير)، محملة كافة الجهات المعنية كامل المسؤولية عن العواقب التي قد يترتب عنها إستمرار تدهور الأوضاع المأساوية الراهنة للموفدين.

 

 7261327816381 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس