تعز : مليشيات الاخوان تصعد ضد مواقع اللواء 35 مدرع بجبل بيحان بالشمايتين

الاربعاء 19 أغسطس 2020 - الساعة 06:40 مساءً
المصدر : خاص


كشفت مصادر محلية لـ " الرصيف برس " عن تصعيد جديد لمليشيات الاخوان ضد مواقع اللواء 35 مدرع في الحجرية بريف تعز.

 

وقال المصادر بان مليشيات الاخوان قامت خلال الساعات الماضية بمحاولة استهداف مواقع اللواء في جبل بيحان الاستراتيجي في مديرية الشمايتين.

 

المصادر أوضحت بان مجاميع من مليشيات الاخوان الممولة من قطر ويقودها حمود سعيد المخلافي قامت اليوم بمحاولة التسلل الى أحد الجبال الموازية لجبل بيحان.

 

مشيرة الى ان المجاميع الذي يقودها المدعو إبراهيم المقرمي قامت بالتسلل الى جبل يومين (يُميّن) المطل على عزل العزاعز والصنعة الموازي لجبل بيحان.

 

مضيفة بأن المليشيات الاخوانية قام بإطلاق النار بكثافة وبمختلف انواع الاسلحة اتجاه قوات اللواء ٣٥ والمناطق المجاورة من جبل بيحان.

 

مشيرة الى المليشيات هدفت الى السيطرة على جبل (يُميّن) وتأمين المواقع التابعة لهم واستعدادا للهجوم على بقية مواقع اللواء 35مدرع وإحكام السيطرة على مدينة التربة وبقية أجزاء الحجرية.

المصادر أكدت على فشل المحاولة ، مشيرة الى ان المجاميع المتسللة محاصرة حاليا من قبل قوات اللواء وبدعم من أهالي المنطقة.

 

المصادر قالت بان هذه المحاولة تزامنت مع محاولة أخرى لمليشيات الاخوان في عزل الأصابح التابعة لمديرية الشمايتين.

 

حيث اشارت المصادر الى محاولة قام بها أفراد مسلحين بطقمين عسكريين من اللواء الرابع جبلي الخاضع لسيطرة الاخوان بالتمركز ونصب خيام في مدخل قرية معول في عزلة الأصابح .

 

يأتي هذا التصعيد بعد يوم واحد تصدى قوات اللواء ٣٥ مدرع لهجوم على نقطة المخدوش التابعة لها على مدخل مدينة النشمة.

 

وجاء الهجوم عبر المدعو شوقي المخلافي شقيق القيادي الاخواني حمود سعيد المخلافي الذي يتولى انشاء وتدريب مليشيات الاخوان بتمويل من دولة قطر.

 

تصعيد يأتي في سياق تمرد واضح تقوده قيادة محور تعز الخاضعة لسيطرة الاخوان على قرار محافظ تعز الأخير الخاصة بإعادة التموضع الأمني والعسكري في مناطق الحجرية.

 

القرار تضمن عدد من الترتيبات أهمها إخلاء مناطق الحجرية من قوات اللواء الرابع والمليشيات المسلحة باعتبارها مسرح عمليات اللواء 35 مدرع.

 

تمرد يضاف الى تمرد سابق من قيادة المحور على توجيهات رئاسة هيئة الأركان التي أصدرتها الشهر الماضي وقضت باعتبار مناطق الحجرية مسرح عمليات اللواء 35.

 

ولاتزال مليشيات الاخوان ترفض حتى الان إخلاء جبل صبران المطل على مدينة التربة الذي احتلته قبل شهرين رغم أوامر المحافظ المتكررة بذلك.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس