فريق تقييم الحوادث يعلن نتائج التحقيق في أربعة حوادث قصف للتحالف باليمن

الخميس 20 أغسطس 2020 - الساعة 08:45 مساءً
المصدر : متابعات خاصة


 

أوضح الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن عدداً من الادعاءات التي تقدمت بها جهات أممية ومنظمات دولية حول أخطاء ارتكبتها قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن خلال عملياتها العسكرية في الداخل اليمني.

 

وفنّد المتحدث الرسمي باسم الفريق المستشار القانوني منصور المنصور خلال مؤتمر صحفي عقده بنادي ضباط القوات المسلحة بالرياض، الأربعاء، نتائج تقييم أربعة حوادث تضمنتها تلك الادعاءات.

 

الحادثة الأولى تتعلق بما ورد في مذكرة منظمة أطباء بلا حدود بتعرض مستشفى تدعمه المنظمة للقصف في منطقة عبس بمحافظة حجة في 21 نوفمبر 2017م، مؤكدا بان القصف لم يستهدف المستشفى بل استهدف موقعا بالقرب منه بمسافة (380) متراً.

 

اما الحادثة الثانية فيه تتعلق باستهداف طيران التحالف للقصر الجمهوري في منطقة التحرير بوسط العاصمة صنعاء في تاريخ 7 مايو 2018م ، بغارتين استهدفت الأولى المبنى والثانية المسعفين بحسب الادعاءات.

 

حيث أوضح المستشار المنصور بأن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد الاطلاع على جميع الوثائق ، أكدت بأن (عبد الحكيم الماوري) وزير الداخلية لميليشيا الحوثي المسلحة أحد القيادات المتواجدة في المبنى أصيب في هذه العملية وتم نقله الى دولة لبنان لتلقي العلاج وتوفي لاحقا.

كما أكدت تلك التقارير إصابة (مهدي حسن المشاط) رئيس المجلس السياسي الأعلى لدى ميليشيا الحوثي المسلحة وعدد أربع قيادات أخرى بإصابات متفرقة, بالإضافة إلى مقتل وإصابة العديد من عناصر ميليشيا الحوثي المسلحة المتواجدين في موقع الاستهداف.

 

وتوصل الفريق الى صحة الإجراءات المتخذة من قبل قوات التحالف في التعامل مع الهدف العسكري المشروع مبنى (المكتب الرئاسي) بمدينة (صنعاء) محل الادعاء، والمستولى عليه من قبل ميليشيا الحوثي المسلحة واستخدامه لعقد اجتماعات لقيادات بارزة وعناصر من ميليشيا الحوثي المسلحة بما يتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

 

الحادثة الثالثة تتعلق بتقرير لمنظمة (هيومن رايتس ووتش) حوال الغارة الجوية التي استهدفت منزلا في حي العمال بمنطقة سعوان بصنعاء، في 12 يوليو 2015م، وقالت بأنها أودت بحياة (23) شخصا من عائلة واحدة، بينهم (7) نساء و(14) طفل.

 

حيث اوضح المتحدث الرسمي أن الفريق المشترك قام بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد الاطلاع على جميع الوثائق، توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث الى صحة الإجراءات التي اتخذتها قوات التحالف في التعامل مع الهدف العسكري المشروع (مخازن أسلحة) بما يتفق مع القانون الدولي الانساني وقواعده العرفية.

 

لافتا الى ضرورة أن تقوم دول التحالف بتقديم مساعدات عن الخسائر البشرية والأضرار المادية التي وقعت بسبب احتمالية سقوط قنبلة نتيجة خلل بها على (حي العمال السكني بمنطقة سعوان) بالعاصمة (صنعاء) محل الادعاء.

 

الحادثة الرابعة فهي تعلق بما ورد في مذكرة منظمة أطباء بلا حدود حول ما حصل بتاريخ 5 إبريل 2018م ، حيث كانت طائرة منظمة أطباء بلا حدود مع طاقمها يستعدون للإقلاع من مطار (صنعاء)، وكان التحالف على علم بوجود طائرة أطباء بلا حدود في المطار وإعطائها الأذن بالإقلاع.

 

حيث أوضح المستشار المنصور أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد الاطلاع على جميع الوثائق، توصل الفريق إلى عدم مسئولية قوات التحالف عن الانفجارات التي حدثت في الحدود الغربية من مطار (صنعاء) عند الساعة (15:49) بالتوقيت المحلي بتاريخ (2018/04/05م) الواردة في الادعاء.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس