"الجفري" يفضح مساعي إخوانية للسيطرة على اتحاد الطلبة في ماليزيا

السبت 22 أغسطس 2020 - الساعة 01:06 صباحاً
المصدر : خاص


 

كشفت مصادر خاصة في اتحاد الطلبة اليمنيين في ماليزيا عن مساعي لجماعة الاخوان للسيطرة على الاتحاد.

 

وقالت المصادر لـ"الرصيف برس" بأن جماعة الإخوان تمارس تجاوزاً للأسس واللوائح والتحايل عليها لتصعيد أعضاءه إلى النقابات الطلابية في مخالفة صريحة لأبجديات العمل النقابي داخل الإتحاد .

 

مضيفة بأن جماعة الإخوان  تمارس وصايتها في عمل الإتحادات ، من خلال جمعياتها التي تديرها من الخلف ، وتقوم باقصاء كوادر الطلاب في سبيل صعود اعضائها .

 

موضحة بأن القيادي الإخواني سعد الجمالي هو يدير اتحاد ماليزيا من الخلف ، كحال اتحاد الطلبة الذي يتحكم فيه القيادي الإخواني عبدالرقيب عباد يتحكم .

 

لافتة إلى أن الجمالي يعطي الحق بالوصول للهيئة الإدارية لمن يريد ويمنع من ليس تابع ومنظم لديهم ، خاصة بعد أن منع أحد الطلبة من الترشيح .

 

المصادر أكدت قيام الجمالي بمنع الطالب حسن الجفري وهو عضو هيئة إدارية وتنطبق علية الشروط من الترشح، بينما تم قبول أشخاص آخرين لا تنطبق عليهم شروط الترشح .

 

وهو ما أكده الجفري في الشكوى التي قدمها ورفعها للملحقية الثقافية والسفارة ونشرها على صفحته في الفيس بوك ، شكى فيها الممارسات التعسفية التي طالته من قبل قيادات الجماعة هناك .

 

حيث اوضح الجفري الذي يشغل منصب نائب رئيس النادي اليمني في الجامعة الإسلامية بماليزيا ٢٠٢٠ والحاصل على أعلى ثاني أصوات في الانتخابات ، قد تقدم بملف ترشحه لعضوية الاتحاد العام للطلبة اليمنيين في ماليزيا.

 

لكنه قال بأنه فوجئ برفض طلب ترشحه من الاتحاد العام بحجة أنه ليس عضواً في الهيئة الإدارية للنادي اليمني بسبب إلغاء الهيئة الاشرافية في النادي لعضويته بطريقة تعسفية وغير قانونية ولكن تم العدول عن القرار التعسفي بضغط من اللجنة العمومية وبقرار مباشر من الاتحاد العام نفسه.

 

الجفري أبدا استغرابه من رفض ملف ترشحه في حين تم قبول ملفات ترشح كلاً من محمد علوي محب ووفاء نسر زملائه في الهيئة الإدارية وملف المرشح نبيل الرخمي عضو الهيئة الاشرافية ، والذين تقول المصادر بأنهم من عناصر الإخوان.

 

مؤكدا بأنهم جميعا قد تقدموا بملف الترشح قبل صدور قرار الجامعة بتجميد أنشطة النادي بتاريخ ٢١ أغسطس ٢٠٢٠ وتوقيفه حتى حل الإشكاليات التي حدثت حول اللجنة الإدارية .

 

لافتا الى أن الاتحاد العام لم يتفاعل لحل القضية وإنما انحاز بطريقة غير نقابية لطرف معين، ولم يتم الموافقة على طلب انضمامه لمجموعة الاتحاد منذ بداية هذا العام.

 

الجفري دعا للوقوف ضد ما اسماها بالممارسات الانتقائية والمزاجية التي يقف وراءها طرف حزبي لا يحترم أخلاقيات العمل النقابي ومبادئه ، داعيا في الوقت ذاته الملحقية الثقافية والسفارة لمراقبة عمل الاتحاد ومحاسبته على الانتهاكات المستمرة.

 7362731286 738621372861 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس