اللواء 35 يفضح تورط قيادة المحور والأمن بتعز في جريمة ذبح نجل رئيس عمليات اللواء

السبت 22 أغسطس 2020 - الساعة 11:02 مساءً
المصدر : خاص


 

كشفت قيادة اللواء 35 مدرع بتعز عن تورط قيادة المحور والأمن بتعز في جريمة ذبح نجل رئيس عمليات اللواء في منطقة الجبزية بمديرية المعافر على يد مليشيات الاخوان.

 

جاء ذلك في بيان رسمي لقيادة اللواء اشارت فيه الى تفاصيل حادثة اعدام وتصفية الشاب اصيل الجبزي نجل رئيس عمليات اللواء 35 مدرع العقيد عبدالحكيم الجبزي.

 

وأشار البيان الى ان الجريمة تمت في الوقت الذي كانت فيه قيادة اللواء تعد لعملية الاستلام والتسليم لقائد اللواء المعين حديثا العميد ركن عبدالرحمن الشمساني.

 

مضيفا بأن من وصفتها بالعصابات قامت صباح اليوم بإعدام الطبيب الشاب اصيل وقطع لسانه واصابع يديه وتشويه وجهه والتمثيل بجثته ورميها في أحد مصارف المياه في قرية "الحار" بعزلة الجبزية مديرية المعافر بعد يوم من اختطافه من منزل والده وأخذه إلى جهة مجهولة وتعذيبه بشكل بشع.

 

البيان نقل عن مصادر مقربة من أسرة الجبزي بأن العصابات المسلحة قامت الخميس الماضي بنصب نقطة تفتيش جوار المنزل وبدأت بمضايقة سكان المنزل ودخلوا بمشادات مع أسرة العقيد الجبزي الأمر الذي دفع بالعقيد عبدالحكيم إلى مغادرة مكتبه في قيادة اللواء والعودة الى القرية لمعرفة حقيقة ما جرى.

 

مضيفا : وفور علم العصابات المسلحة بوجوده هاجمت المنزل بمختلف أنواع الأسلحة وقاموا بمحاصرة المنزل والاشتباك مع حراسة العقيد الجبزي، ما أسفر عن مقتل احد المهاجمين واستشهاد أحد مرافقي العقيد عبدالحكيم الجبزي.

 

وقال البيان بان العصابات المسلحة استمرت في تطويق المنزل وحصاره لتقتحمه أمس الجمعة وقامت بخطف الطبيب أصيل واثنين من أقاربه واخذوهم إلى جهة مجهولة.

 

البيان كشف عن اتصال لأحد المختطفين من اقارب اصيل مع أسرته أخبرهم فيها بأنهم اسرى لدى مجموعة تتبع القيادي ( الاخواني) وهيب الهوري التابع للواء 22 ميكا وأكد لأسرته أن الخاطفين يعذبون اصيل وقد بتروا له أحد أصابع يده.

 

وأشار بيان قيادة اللواء بان العقيد عبدالحكيم الجبزي قام بالتواصل مع قيادة محور تعز وأطلعهم بهذه المعلومات ، حيث اكدت قيادة المحور بأن الشاب اصيل موجود لديها وأنه "بالحفظ والصون ونحن بيننا وبينك عيش وملح ولن يحصل لأبنك أي مكروه"، بحسب البيان.

 

ولفت البيان الى أن الجميع تفاجأ صباح اليوم بجثة الطبيب أصيل مذبوحة ومرمية في السائلة وعليها آثار تعذيب وحشية تعد جريمة ضد الإنسانية.

 

قيادة اللواء 35 مدرع اعتبرت الحادثة تشكل جريمة حرب ضد الإنسانية وانتهاك سافر لكافة الشرائع السماوية والقانون الانساني الدولي وتعرض منفذيها والجهات التي يتبعونها للمسؤولية الجنائية المحلية والدولية ولا تسقط بالتقادم.

 

محملة العصابات المسلحة التي حاصرت منزل رئيس عمليات اللواء اقتحمته واختطفت نجله اصيل المسؤولية الكاملة عن جريمة الاختطاف والتعذيب والإعدام للطبيب أصيل والتمثيل بجثته ومن يقف خلف هذه العصابة.

 

وطالبت قيادة اللواء 35 مدرع الجهات المسؤولة بفتح تحقيق عاجل وسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة ومحاسبتهم ومن يقف خلفهم تخطيط وتمويلا.

 

بيان قيادة اللواء عبر عن اسفه للبيان الذي أصدرته إدارة الأمن في تعز حول الحادثة والذي قال بأنه "تضمن أحكام مسبقة وكأنها سلطة قضائية"

 

وكانت إدارة الأمن الخاضعة لسيطرة الاخوان قد اعتبرت ما تعرض لها الشاب اصيل بأنها مجرد " قضية جنائية " في تبرير واضح لها.

 

وزعم البيان بان تصفية وإعدام الشاب اصيل " هي امتداد لقضية جنائية بدأت باستشهاد المواطن محفوظ احمد علي  الذي قتل باطلاق نار مباشر بالقرب من نقطة مستحدثة في مدخل منزل العقيد عبدالحكيم الجبزي".

 

وهو ما اعتبره مراقبون تبريرا لجريمة تصفية واعدام الشاب اصيل بطريقة واضحة وربطه بمقتل احد عناصر مليشيات الاخوان التي هاجمت المنزل.

 

مؤكدين بان هذا التبرير يعد دليل واضحا على تورط القيادات الأمنية والعسكرية في تعز في الجريمة وفي شرعنة كل الجرائم التي تقوم بها مليشيات الاخوان.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس