محور تعز "الاخواني" يختطف 30 ضابطا وجنديا من اللواء 35 وناطقه يعتبرها "ثرثرة"

الاثنين 24 أغسطس 2020 - الساعة 10:03 مساءً
المصدر : خاص


 

كشفت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " عن قيام قوات محور تعز ومليشيات الاخوان بحملة اختطافات لضباط وعناصر اللواء 35 مدرع.

 

وقالت المصادر بأن نحو 30 ضابطا وجنديا من قوات اللواء 35 تم اعتقالهم خلال الساعات الأخيرة من قبل قوات المحور والنقاط التي استحدثتها مؤخرا.

 

المصادر أوضحت بان قوات المحور اعتقلت قائد نقطة تابعة للواء في منطقة الصافية مع افراد النقطة ، في حين تم اعتقال ٨ افراد من الكتيبة الثامنة التابعة للواء في منطقة النشمة.

 

مضيفة بان  نقطة تابعة للمحور في منطقة السمسرة قامت باعتقال ٣ من افراد اللواء ، كما تم اعتقال احد مرافقي القيادي باللواء مروان البرح.

 

المصادر كشفت أيضا عن اعتقال ثلاثة من عناصر اللواء من داخل منازلهم بعد مداهمتها من قبل مليشيات الاخوان وقوات المحور.

 

هذه الانتهاكات بحق افراد اللواء تزامنت مع هجوم عنيف لناطق المحور العقيد عبدالباسط البحر ضد منتقدي الانتهاكات الصادرة من قبل الحملات العسكرية والأمنية التي تقوم بها قوات المحور.

 

وفي منشور له على " الفيس بوك " هاجم البحر بشكل عنيف الانتقادات التي قال بأنها ترافق "اي حملة امنية تنفذها الجهات المختصة بهدف ضبط الخارجين والمطلوبين امنيا وانفاذ القانون في تعز".

 

حيث قال بأن ذلك يرافقه "ثرثرة مقيتة في بعض مواقع التواصل الاجتماعي او المواقع الاعلامية المشبوهة بغرض المكايدة لا غير، وكلها لا تعدو كونها حملات تحريض وتزوير للحقائق على الأرض".

 

متهما بأنها تنفذ من قبل "ناشطين ومواقع ومطابخ اعلامية ممولة من جهات مشبوهة، والغرض من كل هذا الدجل الاساءة للجهات الرسمية ومؤسسات الدولة " حد زعمه.

 

البحر زعم بان عدد من المنظمات والناشطين الحقوقيين باشروا التحقيق في الانتهاكات التي تم الترويج لها اثناء الحملات الامنية ومنها الحملة على المدينة القديم ، وقال بأنه "لم يتضح منها شيئ".

 

ناطق المحور قال بأن "المؤسستين الامنية والعسكرية بالمحافظة التزمت عبر بيانات رسمية التزمت بتنفيذ القانون وحماية الحقوق العامة والخاصة والمواطنين والنازحين ومنع اي انتهاكات من الحدوث".

 

هذه التصريحات والمزاعم التي اطلقها ناطق المحور تتصادم مع حملة الاعتقالات التي تطال أفراد اللواء 35 مدرع منذ نجاح جماعة الاخوان في فرض الشمساني قائد للواء وتسلمه مقر اللواء يوم أمس.

 

محاولة البحر نفي حدوث أي انتهاكات من قبل قوات المحور تأتي على الرغم من الضجة التي احدثتها جريمة اعدام الشاب اصيل نجل رئيس عمليات اللواء 35 ، ذبحا بعد اختطافه من منزله الذي داهمته حملة المحور الجمعة الماضية.

 

اللافت هو اشارة البحر لمنع أي انتهاكات بحق النازحين ، وهو ما يناقض تصريحاته طيلة الفترة الماضية والتي برر فيها الانتهاكات التي تعرضت لها الأسرة النازحة في مدينة التربة ، بمزاعم وجود خلايا نائمة بالمدينة.

 

شوقي نعمان

2020-August-25

لن تهنى اليمن وتعز على وجه الخصوص. العيش دام فيها جماعات تذبح بإسم الله كل من يخالفها ويعارضها #الإصلاح_يذبح_تعز


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس