بعد اللواء 35 .. توجه "إخواني" لتصفية القوات الخاصة من مناطق الحجرية بتعز

الثلاثاء 25 أغسطس 2020 - الساعة 11:47 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


كشفت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " عن توجه لدى قيادة الاخوان في تعز لتصفية تواجد القوات الخاصة من مناطق الحجرية بتعز بالتزامن مع تواصل تصفية مواقع ونقاط اللواء 35 مدرع. وقالت المصادر بان قيادة الاخوان قررت نقل القوات الخاصة التي يقودها العميد جميل عقلان من مناطق الحجرية الى داخل مدينة تعز. مؤكدة بان مليشيات الاخوان وقوات المحور والشرطة العسكرية شرعت بطرد القوات الخاصة من عدد من النقاط التابعة لها في مناطق بالحجرية. موضحة بأن قوات الشرطة العسكرية الخاضعة لسيطرة الاخوان قامت خلال الساعات الماضية بانتزاع أربعة نقاط تابعة للأمن الخاص على طريق التربة - تعز والسيطرة عليها. حيث قامت قوات الشرطة العسكرية قامت بالسيطرة على نقطتين للأمن الخاص في منقطة "المركز" ونقطة أخرى بالمنصورة ونقطة رابعة في مدينة التربة. مشيرة الى ان قوات الشرطة العسكرية قامت بطرد عناصر الأمن الخاصة من هذه النقاط وإحلال عناصرها بديل عنها. وتأتي هذه الخطوة بعد قيام قوات المحور ومليشيات الاخوان بطرد قوات الأمن الخاص الذي تسلمته من عناصر اللواء 35 مدرع بموجب توجيهات من قائده وتوجيه محافظ المحافظة. لم تنتهي معركة الاخوان مع اللواء 35 مدرع بفرض السيطرة على قيادته وتسليمه لقائده الجديد الموالي للجماعة ، بل تواصلت الى اجتثاثه من مسرح عملياته في مناطق الحجرية بريف تعز. وأفادت مصادر خاصة بأن 4 اطقم شرطة عسكرية وصلت اليوم الى سوق السمسرة وقامت بطرد النقطة التابعة اللواء 35 مدرع وتمركزت بدلا عنها. وفي سياق الحملة الأخوانية ضد اللواء الساعية الى تفكيك قوته وتواجده ، كشفت المصادر عن وصول لجنة عسكرية إخوانية الى جبهات اللواء في مديرية الصلو تحت مزاعم حصر الأسلحة والأفراد. المصادر أكدت بان توجه اللجنة جاء دون علم قائد اللواء ٣٥ مشيرة الى أن قائد الجبهة تفاجأ بوصول اللجنة دون إبلاغه من قبل قيادة اللواء رافضا التعامل معها. وقالت المصادر بان اصرار حثيث لقيادة المحور ومليشيات الاخوان على تفكيك قوات اللواء وتشتيتها باتت تتم في الغالب بعيدا عن علم قائده الشمساني ، الذي بات دوره مقتصرا على إضفاء الغطاء الشرعي لتحرك مليشيات الاخوان ، بحسب المصادر. لافتة الى ان تسليم موقع جبل بيحان الى القوات الخاصة وطردها لاحقا واحتلال الموقع من قبل مليشيات الاخوان ، تم رغم أوامر قائد اللواء الشمساني ببقاء الموقع على ما هو عليه من افراد اللواء ٣٥ مدرع . وأشارت المصادر الى الحادثة التي تعرض لها أحد ضباط اللواء ومجموعة من أفراد اللواء من قبل نقطة تابعة للمحور ومليشياته يوم أمس ، رغم مرورهم منها في وقت سابق مع قائد اللواء الشمساني الى مقر اللواء . مضيفة بان الضابط وافراد اللواء تم توقيفهم في نقطة " الشقادف " في منطقة النشمة بعد عودتهم من منطقة العين ومرافقة الشمساني ، وبعد ان حاول الضابط تذكيرهم بمرورهم مع قائد اللواء رد عليهم قائد النقطة :نحن لا نعترف بالشمساني فقيادتنا في تعز. وقالت المصادر بان الموقف تطور بشكل خطير بعد تصويب افراد النقطة لأسلحتهم المتوسطة في وجه افراد اللواء ، بالتزامن مع وصول وكيل المحافظة / محمد الصنوي للمكان الذي حاول تهدئة الموقف الا ان قائد النقطة قام بإشهار السلاح بوجه. تصاعد الموقف أدى الى تدخل اركان المحور العميد عبدالعزيز المجيدي الذي وجه افراد النقطة بإنهاء الموقف ، وهو ما تم رفضه من قبل قائدها. المصادر اشارت الى وقوع عدد من الاعتداءات بحق افراد اللواء ، منها ما تم بحضور قائده الشمساني حيث قامت نقطة تابعة لمليشيات الاخوان في منطقة بني حماد بنهب طقم تابع للواء بعد الاعتداء على افراده. كما كشفت المصادر عن مشاهدة عدد من الأطقم التابعة للواء 35 مدرع برفقة مليشيات الاخوان في مدينة تعز بعد نهبها من مواقع ونقاط اللواء.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس