رغم تفاقم فوضى الاعتداءات والجرائم..الاكحلي يزعم ضبط الأمن في تعز بنسبة 79% الشهر الماضي !!

الاربعاء 02 سبتمبر 2020 - الساعة 06:07 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

قال مدير عام الشرطة بمحافظة تعز العميد منصور الاكحلي بان قواته حققت نجاحا أمنيا بنسبة وصلت الى 79%.

 

جاء ذلك في تقرير له قدمه خلال اجتماع للمكتب التنفيذي بمحافظة تعز عقده يوم أمس الثلاثاء برئاسة وكيل أول المحافظة عبد القوي المخلافي.

 

وبحسب الخبر الرسمي في وكالة " سبأ " فقد قدم الاكحلي خلال الاجتماع تقريرا عن الاوضاع الامنية لشهر أغسطس المنصرم المتضمن وقوع (210) قضايا جنائية ، قال بأنه تم ضبط عدد ( 164) قضية بنسبة ضبط تصل الى 79% .

 

مضيفا بأن عدد القضايا الجسيمة (63) منها (5) قضايا تفجير عمد و (11) قتل ،مؤكدا أن الأجهزة الأمنية حققت نسبة ضبط متقدمة وذلك بضبط (240) متهما .

 

ويزعم الاكحلي  أن هناك خطط جديدة لحماية المحافظة وحقوق المواطنين وممتلكاتهم بشكل أفضل وان الاجهزة الامنية لن تتساهل مع المجرمين مهما كانت صفتهم ومناصبهم واخضاعهم جميعا للقانون والعدالة ، بحسب خبر الوكالة.

 

تصريحات الاكحلي تتناقض مع حجم الجرائم الجنائية التي شهدتها تعز الشهر الماضي ، من قبل العصابات المسلحة التابعة لقيادات اخوانية في الجيش والأمن دون ضبط مرتكبيها.

 

أخر هذه الجرائم كان مقتل المواطن محمد مهدي على يد افراد من اللواء 17 الخميس الماضي في مدينة تعز ، على خلفية مطالبته بإخلاء منزلين قامت قيادات أخوانية في اللواء17والنجدة بالاستيلاء عليهما ونهبهما.

 

وفي التاسع من الشهر الماضي شهدت مدينة تعز واحدة من ابشع الجرائم بإعدام الطفل ايهم البالغ من العمر 13 عاما داخل منزله على يدي مسلحين تابعين للالوية الخاضعة للاخوان المسلميين  يقودهم المطلوب امني غزوان المخلافي بعد مواجهات مسلحه بينهم وبين اتباع المطلوب الأمني غدر الشرعبي والتي تسببت بمقتل مدني أيضا.

 

وفي جريمة مشابهة ، اعدم مسلحون تابعون لمليشيات الاخوان الشاب اصيل نجل رئيس عمليات اللواء 35 مدرع العقيد عبدالحكيم الجبزي ، بعد اختطافه من منزله وتعذيبه في منطقة الجبزية بمديرية المعافر.

 

جرائم تضاف الى سلسة طويلة من الجرائم والانتهاكات التي شهدتها تعز خلال السنوات الماضية ، وسجلت ضد اكثر من 300 مطلوب أمني من عناصر الجيش والأمن بحسب تقرير من الاكحلي نفسه لم يتم القبض عليهم.

 

وبحسب تقرير الاكحلي فقد توزع المطلوبين امنيا على ألوية محور تعز ، ٦٤ مطلوب من أفراد اللواء ١٧مشاه ،  ٣٩ مطلوب من أفراد اللواء ١٧٠ دفاع جوي ، ٣٨ مطلوب من أفراد اللواء ٢٢ ميكا ، ٢٧ مطلوب من أفراد اللواء ١٤٥ ، ٢١ مطلوب من أفراد اللواء ٣٥ ، ١٧ مطلوب من أفراد اللواء الخامس رئاسي ، ٩ مطلوبين من افراد اللواء الرابع ،و٧ مطلوبين من افراد الشرطة العسكرية ، و٩٤ مطلوب من افراد كتائب ابو العباس .

 

ولا ينحصر الفشل في عدم القبض على المطلوبين أمنيا ، بل بالتواطئ معهم في حالة القبض عليهم لامتصاص غضب الشارع والافراج عنهم لاحقا كما حدث مع غزوان المخلافي ، والمطلوب الأمني الذي تم مؤخرا الافراج عنه من إدارة الأمن المدعو ماجد الأعرج.

 

وقائع وأحداث تفضح – بحسب مصادر امنية – مزاعم الاكحلي الكاذبة في ضبط الأمن في تعز ، بل بات دوره يصل الى الاشتراك هو قيادة جماعة مليشيات الاخوان في صناعة الفوضى التي تعيشها تعز.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس