مأرب .. مليشيات الحوثي تطوق آخر معاقل الشرعية غربا وتتوغل في المديرية الرابعة جنوبا

الجمعه 04 سبتمبر 2020 - الساعة 12:33 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

شهدت المعارك في مديريات جنوب مارب تطورات متسارعة حققت فيها مليشيات الحوثي تقدما لافتا على الأرض ، مع تواصل المعارك العنيفة غربا.

 

وأفادت مصادر ميدانية بان المواجهات بين مليشيات الحوثي وقبائل مراد جنوبي المحافظة ، توسعت ووصلت الى المديرية الرابعة من مديريات مراد.

 

حيث اشارت المصادر الى ان المعارك توسعت إلى  مناطق المراغ و شمال معشراء التابعة إداريا لمديرية حريب وهي رابع مديرية تتوغل فيها مليشيات الحوثي بعد العبدية وماهلية ورحبه.

 

وأوضحت المصادر الى ان هذا التطور جاء بعد استكمال مليشيات الحوثي سيطرتها على العمود مركز مديرية ماهلية.

 

وأوضحت المصادر، أن المليشيا الحوثية شنت هجمات مكثفة على العمود، خلال الأيام الأخيرة حيث كانت تتمركز فيها القوات الحكومية ومسلحين قبليين مساندين لها، خاضوا على إثرها مع المليشيا مواجهات عنيفة انتهت بدخول الأخيرة إلى المنطقة والسيطرة عليها.

 

وقالت المصادر بان المعارك باتت حاليا على بعد 5كم شمال العمود ، بعد تقدم مليشيات الحوثي نحو منطقة المورد.

 

المصادر كشفت بأن هذا التقدم اللافت لمليشيات الحوثي جاء بعد أن وقعت قبائل البوعشة إحدى كبرى القبائل في مديرية ماهلية، اتفاقاً مع جماعة الحوثيين.

 

و يقضي الاتفاق الموقع قبل أسابيع بحسب وثيقة سربها الحوثيون اليوم الخميس، بتأمين طرقات مرور قوات الحوثيين إلى مديرية ماهلية مقابل تجنيب مناطقها القتال.

 

ووفقاً للمصادر، فإن التقدم الميداني الذي حققته المليشيا الحوثية، يفتح لها الطريق إلى التقدم صوب مديرية رحبة المجاورة، وقطع خطوط الإمداد الرئيسية للقوات الحكومية والمقاتلين القبليين القادمة من مدينة مأرب إلى جبهات جنوب المحافظة.

 

وتشهد مديرية رحبه معارك عنيفة بين مليشيات الحوثي وقبائل المنطقة شرق مثلث المشيريف الذي سيطرت عليها المليشيات مؤخرا بعد سيطرتها على جبهات قيفه التابعة لمحافظة البيضاء.

 

وشمالا أفادت المصادر بأن المليشيا الحوثية شنت خلال الساعات الماضية هجوما عنيفا وسط أنباء عن سيطرتها منطقة قرن الغراب الواقعة ما بين جبل الصبايغ وجبل العلمين.

 

ومنذ أيام تسعى مليشيات الحوثي السيطرة على جبل العلمين الاستراتيجي، بهدف التقدم في المنطقة الصحراوية صوب منطقة الرويك والالتفاف على منطقة صافر النفطية من الجهة الشرقية.

 

وغربا اكدت المصادر سيطرة مليشيات الحوثي على مركز مديرية مدغل بعد معارك عنيفة مع مسلحي القبائل وعناصر من الجيش الوطني.

 

موضحة بإن مليشيا الحوثي احكمت سيطرتها على سوق مدغل والكمب بمركز المديرية والتي تعتبر الطريق الوحيد المؤدي عبر الصحراء إلى معسكر ماس الواقع في مديرية مجز.

 

وبحسب مصادر قبلية فإن مليشيا الحوثي فرضت طوقاً على ما تبقى من مواقع تحت سيطرة القبائل والجيش في المديرية.

 

وتشهد المناطق المحيطة بمعسكر ماس اعنف المعارك ، وسط محاولات حوثية للسيطرة عليه حيث يعد آخر المواقع العسكرية الهامة للشرعية في غرب مأرب.

 

المصادر أوضحت أن المليشيا شنت اليوم هجوماً على ما تبقى من مواقع تحت سيطرة القبائل والجيش في مديرية مجزر محاولة السيطرة على وادي حلحلان.

 

ووفقاً للمصدر فإن وادي حلحلان وجزء من وادي الجفرة ومعسكر ماس هي الجزء المتبقي من مساحة مديرية مجزر  تحت سيطرة الشرعية وبالسيطرة عليها تكون ذراع إيران أحكمت سيطرتها على المديرية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس