سلطة الاخوان بتعز تقر بفشلها الأمني وتجبر المحلات على تركيب كاميرات رقابة – وثائق

الاحد 06 سبتمبر 2020 - الساعة 07:37 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت خطابات رسمية حصل عليها " الرصيف برس " فرض سلطات الاخوان بتعز على مالكي المحلات التجارية بتركيب كاميرات رقابة.

 

الخطابات الموجه من مدير عام مديرية المظفر  سمير يحيى الزام مالكي المحلات والمطاعم والشركات بتركيب كاميرات رقابة على الأبواب الخارجية.

 

مدير المديرية حذر مالكي المحلات من مخالفة هذه الأوامر ، زاعما بأنها وفق توجيهات " المحافظ رئيس اللجنة الأمنية".

 

مصادر أمنية سخرت من هذه الإجراءات التي قال بأنها اعتراف صريح بالفشل الأمني الذريع لسلطات الاخوان في تعز.

 

المصادر أوضحت بان تركيب كاميرات المراقبة تعد خطوة متقدمة وفي وضع أمني مستقر ولزيادة تحسين الضبط الأمني ومكافحة الجريمة.

 

مشيرة الى ان استمرار الانفلات الأمني في تعز ليست بسبب غياب كاميرات المراقبة كما تحاول سلطات الاخوان الايهام بذلك من خلال هذه التوجيهات.

 

وذكرت المصادر بان أغلب الجرائم باتت ترتكب في وضح النهار وعلى مقربة من قوات الأمن والجيش ، في حين ان اغلب من يقوم بها هم أساسا من عناصر الأمن والجيش او مليشيات حشد الاخوان ومعروفين بالاسم.

 

ولفتت المصادر الى وجود قائمة بأسماء اكثر من 300 مطلوب أمني في تعز تقدم بها مدير الأمن في اجتماع للجنة الأمنية عقد مطلع هذا العام ، جلهم من عناصر الأمن والجيش الخاضعان لسيطرة الاخوان ناهيك عن مايقارب 450 امر قبض قهري امام المحاكم والنيابات لم يتم ضبط اي منهم .

 

مؤكدة بان الأماكن التي يتواجد فيها أغلب هذه الأسماء معروفة ويتجولون في انحاء المدينة بشكل طبيعي ، في حين ان البعض منهم لا يزال يمارسه عمله بشكل طبيعي سواء في الأمن أو في ألوية المحور الاخوانية.

 

المصادر لم تستبعد وجود هدف تجاري خفي وراء هذه التوجيهات، وقيام قيادات إخوانية باستيراد كميات تجارية من كاميرات المراقبة وفرض تركيبها على المحلات تحت ذرائع الأمن وكذا التخلي عن مسؤوليات الاجهزة الامنية في حماية التجار وتحميلهم مسؤولية التقصير لعدم تركيبهم لكاميرات المراقبة .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس