بالصور : مستشفى في الهند يحتجز طفل يمني لعدم قدرة والده على دفع فاتورة علاجه

الاحد 06 سبتمبر 2020 - الساعة 11:20 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


صلاح الجندي

إبني شلوه لكم .. بهذه الكلمات الممزوجة بالوجع وقلة الحيلة خاطب والد الطفل اليمني " راكان " إدارة مستشفى" Astar hospital " الهندي بعد أن رفضوا تسليمه ابنه واخراجه من غرفة العناية المركزة بسبب عجزه عن سداد فاتورة العلاج.

 

باع والد راكان كل ما يملك ، من أجل علاج أبنه في دولة الهند ، واقترض فوق طاقته لتسديد فواتير المستشفى وقيمة العمليات والعلاجات ، والتي وصلت اجمالي ما دفعه اليهم 40 الف $ دولار أمريكي ، وتبقى حد قولهم 20 الف $ دولار حسب فاتورة المشفى . 

 

خضع الطفل راكان ذو الرابعة من عمره لعملية زراعة كبد بعد أن تبرع له والدة بجزء من كبده ، وخضع كليهما لعميلتين منفصلة واحدة للأب ، واخرى للطفل الذي استمر في غرفة العناية المركزة باهظة التكلفة لعدة أيام ، والتي بلغ تكلفة اليوم الواحد 25 الف روبيه بما يعادل 350 $ امريكي .

 

وحسب شكوى لوالد الطفل فقد رفضت إدارة المستشفى اخراج ابنه بسبب ما تبقى عليه من فاتورة العلاج ، الأمر الذي جعل فاتورة تتضاعف بسبب تزايد أيام الرقود التي تعمدت إدارة المستشفى إبقاء الطفل بهدف التربح.

 

طرق والد الطفل أبواب السفارة والقنصلية للتخاطب مع المستشفى ، لغرض وضع حل له ، ولكن الاهتمام الغير جاد حال دون فعل شيء . 

 

قبل أن يفدي الأب ابنه بجزء من كبده، كان قد فداه بكل ما يملك فباع سيارته وذهب زوجته وكل ما كان قد أدخره للزمن ، واقترض مبالغ مالية كبيرة من اصدقاءه ، لكي ينقذ حياة ابنه.

 

لم يشفع له ذلك أمام وحشية المستشفى ، وتقاعس الجهات المعنية الرسمية بالهند التي لم تحرك ساكنا أمام وضعه الحرج ، عدى ما قام به الملحق الطبي في السفارة بالتخاطب مع المستشفى لوضع حل لذلك . 

 

لم يلجأ والد راكان الى التسول وطلب العون لأحد ، فكل من يعرفه يعلم مدى كبريائه وعزة نفسه وتجنبه لذل السؤال ، وهو المحتسب بلطف الله وبقربه منه " ورغم كل ما حل به من عناء ومشقه يبتسم في وجهك قائلا " بيفرجها الله ". 

 

بعد أن طفح به الكيل وهو يتودد لإدارة المستشفى ، ويتوسط من خلال المترجمين وكل من له صله بالمشفى ، وبعد اصرارهم على دفع المبلغ رد لهم قائلا " خذوا إبني لكم " ورحل بقلب موجوع ودموع تحكي قصة وجع لا متناهي.

 

وحسب اصدقاء والد الطفل فإن السفارة والقنصلية في دولة الهند لم تقم بدورها كجهات رسمية ، في التخفيف من معاناة المرضى ، نظرا لاهتمام وانشغالهم بتجارة الأدوية ، واخذ العمالة من المستشفيات ، والاهتمام بمصالحهم الشخصية ، دون النظر لأوجاعهم كما يقولون.

 

مناشدين الحكومة الشرعية بالالتفات لمثل هؤلاء الذين يصعب عليهم تقبل ذل السؤال والحاجة ، وهم بوضع لا يحسد عليه ، مطالبين بوضع حل لما يعانيه والد الطفل راكان في بلد الهند . 

 

كما ناشدوا كل من له ضمير حي وقدرة مالية أن يكونوا بقرب هؤلاء، ليخففوا من وطأة همومهم واوجاعهم التي لا قدرة لهم على تحملها فرادى.

 

للاشتراك بقناة الرصيف برس على التليجرام

اضغط الرابط

https://t.me/alraseefpress

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس