بالفيديو .. تصريح قديم للوكيل اول المخلافي يفضح كذب سلطة الاخوان بتعز حول المنازل المنهوبة

الاثنين 07 سبتمبر 2020 - الساعة 01:01 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

لا تزال تداعيات جريمة مقتل المواطن محمد علي مهدي من أبناء محافظة إب على يد عناصر من اللواء 17 بمدينة تعز مستمرة.

 

ولقى المواطن مصرعه الأربعاء الماضي على يد عناصر اللواء بسبب مطالبته لهم بإخلاء "فلتين" يملكهما قامت قيادات في اللواء باحتلالها في منطقة الدفاع الجوي بالمدينة.

 

حيث شهدت اليوم مدينة تعز وقفة احتجاجية لأهالي مدينة النور أمام مقر المحافظة المؤقت للمطالبة قيادة المحور بتسليم قتلة المواطن محمد علي مهدي.  

 

وذكر بيان صادر عن الأهالي بإن جنديين عسكريين من أفراد موقع الدفاع الجوي التابع للواء السابع عشر مشاه، أطلقا النار على المواطن محمد مهدي، ما أدى إلى مقتله، على خلفية مطالبته بتسليم منزله الذي يسيطرون عليها منذ خمس سنوات.

 

وأوضح البيان بأن عناصر في اللواء 17 مشاه لا تزال تسيطر على منزل الشهيد المهدي منذ أعوام، ورفضت الانصياع للتوجيهات الرسمية التي طالبتهم بإعادته وتسليمه لاملاكه.

 

بيان الأهالي يدع تكذيبا للتصريحات التي أدلها بها رئيس عمليات اللواء القيادي الاخواني عبده حمود الصغير يوم الجمعة الماضية والتي نفى فيها ان يكون الجناة من افراد اللواء.

 

وزعم الصغير في تصريحات مصورة بثها إعلام المحور ، بأن الجناة هم من افراد شرطة الدوريات وقد تم تسليمهم الى الشرطة العسكرية ، وهو ما كذبه البيان ومصادر خاصة اكدت عدم تسليم الجناة.

 

سلطة مليشيا الاخوان وفي محاولة منها لامتصاص غضب الشارع والتفاعل الكبير مع الجريمة ، أعلنت السبت عن تشكيل لجنة لتسليم المنازل المنهوبة الى أصحابها.

 

جاء ذلك في اجتماع استثنائي للجنة الأمنية في تعز صباح السبت برئاسة نائب رئيس اللجنة قائد محور تعز اللواء خالد فاضل ووكيل أول محافظة تعز عبد القوي المخلافي وهما قياديان في جماعة الاخوان  .

 

وأقرت هذه القيادات تشكيل لجنة من المحور وإدارة الشرطة والنيابة والقضاء وعضوية وكيل المحافظة لشئون الدفاع والامن اللواء عبد الكريم الصبري لتسليم المنازل المنهوبه لأصحابها في مختلف المناطق وتقييم وضعية المنازل القريبة من خطوط التماس والاتفاق بشأنها مع الملاك وفق إجراءات تضمن تسليمها لاحقا.

 

وعقب الاجتماع ، قال إعلام الاخوان بأن الوكيل المخلافي وقائد المحور وعدد من أعضاء اللجنة الأمنية قاموا بزيارة المنازل القريبة من خطوط التماس في جبهة الدفاع الجوي شمال وغرب المدينة وتقييم أوضاعها لتدشين عمل اللجنة الخاصة بتقييم وتسليم المنازل لأصحابها ، بحسب الخبر الرسمي.

 

مصادر خاصة كشفت لـ " الرصيف برس" عن ان هذه القيادات زارت عدد من المنازل المنهوبه من قبل مليشيات تابعة لها ومن بينها منزل الضحية محمد مهدي قعشة.

 

وقالت المصادر بان هذه القيادات اقترحت لعدد من أصحاب المنازل المنهوبة بدفع مبالغ زهيدة تحت مسمى الايجار مقابل صمتهم وعدم مطالبتهم بها ، بهدف امتصاص غضب الشارع والالتفاف على مطالب تسليم هذه المنازل.

 

قرار قيادات الاخوان بتشكيل اللجنة وإقرارها بوجود منازل محتلة مع مليشياتها يكذب تصريحات سابقة للوكيل المخلافي في ابريل الماضي ، زعم فيها تسليم كافة المنازل المنهوبة الى أصحابها.

 

وقال المخلافي في تصريح له لموقع قناة "سهيل " التابعة للإخوان  ، بان الحملة الأمنية في مدينة تعز قامت بإعادة كل البيوت والأراضي التي تعرضت للاعتداء والاقتحام خلال الفترة الماضية.

 

المخلافي دعا " كل من لا زالت لديه أرضية أو بيت مغتصبة بان يتقدم بشكوى الى الجهات المختصة" ، حد قوله.

 

ادعاءات المخلافي كذبتها حادثة مقتل المواطن محمد مهدي ، لتكشف حجم الأكاذيب التي تمارسها سلطة الاخوان في تعز على مدار السنوات الماضية.

 

للاشتراك بقناة الرصيف برس على التليجرام

اضغط الرابط
https://t.me/alraseefpress


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس