تهريب "الغليسي" من سجون مأرب يكشف لوبي الخيانة بجيش الشرعية – وثائق وصور

الثلاثاء 08 سبتمبر 2020 - الساعة 10:58 مساءً
المصدر : خاص


 

كشفت وثيقة رسمية عن تهريب شقيق قائد عسكري بجيش الشرعية متهم بالتواطئ والتنسيق مع مليشيات الحوثي من سجن الشرطة العسكرية في مأرب.

 

وتشير الوثيقة الى فرار شقيق أركان حرب المنطقة العسكرية السادسة المتهم بتهريب الأسلحة لمليشيا الحوثي والتواطئ معها في أسقاط الجوف في مارس الماضي.

 

حيث وجَّهت رئاسة هيئة الأركان العامة، كافة النقاط العسكرية والأمنية والمنافذ الجوية والبحرية والبرية، بالقبض على يونس الغليسي، شقيق أركان حرب المنطقة العسكرية السادسة، بعد تهريبه من سجن الشرطة العسكرية، في محافظة مأرب.

 

وتم إيقاف الغليسي في سجن الشرطة العسكرية على ذمة قضايا عدة، أهمها التجسس لصالح مليشيا الحوثي، وتهريب الأسلحة لها.

 

توجيه هيئة الأركان نصّ على إيقاف المدعو يونس قائد حزام الغليسي، معرفاً إياه بأحد منتسبي المنطقة العسكرية السادسة، التي تشمل محافظات الجوف وصعدة وعمران.

 

 ويونس الغليسي هو شقيق مجاهد قائد حزام الغليسي، أركان حرب المنطقة العسكرية السادسة، الذي سبق لقائد قوات التحالف العربي في مأرب أن اتهمه، وقادة آخرين في الجيش الوطني، بنهب السلاح من مخازن الجيش في محافظتي مأرب والجوف، وتهريبه إلى مليشيا الحوثي.

 

جاء ذلك في مذكرة رسمية وجهها قائد قوات التحالف في مأرب العميد ركن عبدالرحمن بن عبدالله آل مطيويع الى وزير الدفاع اللواء محمد علي المقدشي مطلع مارس الماضي.

 

وتم الكشف عن الوثيقة بعد أيام من نشر القيادي القيادي السابق في مقاومة محافظة الجوف، والقيادي الإصلاحي البارز الشيخ الحسن أبكر، منشوراً على صفحته في “فيسبوك” تحدث فيها عن حصوله على هذه الوثيقة.

 

مؤكدا على ما تحدثه به عقب سقوط مدينة الحزم مركز محافظة الجوف ، من حدوث عملية نهب واسع لمخازن الجيش في الجوف قبل سقوطها بيد مليشيات الحوثي.

 

يأتي هذا في الوقت الذي لا يزال فيه مجاهد الغليسي في موقعه العسكري كأركان حرب المنطقة العسكرية السادسة ، ولم يتم إحالته للتحقيق وللمحاكمة العسكرية، رغم وجود احتمال كبير بتورطه في العمل لصالح مليشيا الحوثي.

 

وأواخر الشهر الماضي قتل نجل مجاهد الغليسي وهو يقاتل في صفوف مليشيا الحوثي في المواجهات التي تخوضها معها القوات الحكومية والمقاومة الشعبية من رجال القبائل، في جبهات شرق مديرية الحزم، مركز محافظة الجوف.

 

ونشرت مليشيا الحوثي صورة لـ “إبراهيم”، وعليها اسمه الكامل (إبراهيم مجاهد قائد حزام الغليسي)، والمنطقة التي ينتمي إليها (العَشَّة- عمران)، وتاريخ مقتله (24 أغسطس 2020)، باعتباره أحد “شهداء” الجماعة الانقلابية.

 

وبحسب مصادر إعلامية يعد مجاهد الغليسي أحد القيادات العسكرية المحسوبة على حزب الإصلاح، والمقربين من نائب الرئيس علي محسن الأحمر وهاشم الأحمر، القائد السابق للمنطقة العسكرية السادسة، التي كان مقرها في محافظة الجوف.

 

لافتة الى إن مجاهد الغليسي كان قائد كتيبة في ما كان يُسمَّى بـ “الفرقة الأولى مدرع”، وهو محسوب على الفريق علي محسن الأحمر، قائد الفرقة سابقاً، نائب رئيس الجمهورية حالياً.

 

ويتهم الغليسي بارتباطه الوثيق مع جماعة الحوثي ، حيث ظل متواجدا في صنعاء بعد انطلاق عاصفة الحزم أواخر مارس 2015م، وتوجد له صورة شهيرة تجمعه مع القائد العسكري لمليشيات الحوثي أبو علي الحاكم.

 

وعقب مغادرته صنعاء ظهر فجأة كقائد لقوة عسكرية، تتبع هاشم الأحمر، أُسندت لها مهمة تأمين منفذ الوديعة البري اليمني مع السعودية ، وبدعم قوي من الجنرال علي محسن الأحمر.

 

وخلال فترة عمله تصاعدت الشكاوى من المسافرين والتجار بتعرضهم لإتاوات غير قانونية من قبل الغليسي ، وبدلا من التحقيق معه اصدر الرئيس هادي في ابريل من العام الماضي قضى بتعيينه أركان حرب المنطقة العسكرية السادسة ومنحه رتبة "عميد".

 

للاشتراك بقناة الرصيف برس على التليجرام

اضغط الرابط:

https://t.me/alraseefpress

 

6356253712 72372352617 71736271 7637218362187 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس