لجنة التهدئة تدلى بشهادتها بقضية مقتل حراسة محافظ تعز والمحكمة تستدعي قائد المحور السابق والحالي

الاربعاء 09 سبتمبر 2020 - الساعة 08:09 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

محكمة الحجرية الابتدائية جلستها العلنية التاسعة في مدينة التربة بمديرية الشمايتين في قضية مقتل حراسة محافظ تعز اشرف الذبحاني وأسامة الأشعري في أكتوبر الماضي. 

 

الجلسة شهدت إدلاء أعضاء لجنة التهدئة التي كلفتها قيادة المحور عقب الجريمة، بشهادتهم في القضية ، حيث حضر كلا من عبدالحكيم ناجي سعيد عون وكيل المحافظة وعلي محمد الأجعر مستشار المحافظ ، في حين اعتذر العضو الثالث فؤاد الشدادي قائد مقاومة الحجرية عن الحضور.

 

ووجه الشدادي رسالة الى المحكمة أكد عدم تلقيه أي طلب رسمي بالحضور من المحكمة ، مؤكدا بأن أقواله قد أدلى بها امام وكيل النيابة وتم حفظها في ملف القضية ، معتذرا عن الحضور بسبب المخاطر الأمنية ، في إشارة الى ما تعرض له من مليشيات الاخوان التي اقتحمت منزله مؤخرا.

 

وأضاف : ما سأضيفه للشهادة وسهوت عن ذكره هو الدور المحوري والأساس في القضية والاتصال والتواصل المستمر مع مستشار قائد المحور العميد عبده فرحان هو من كان اما يسهل  عمل اللجنة او يعيقها بأوامره وتوجيهاته وهذه شهادة لله . 

 

الوكيل عون ادلى بشهادته مشيرا الى أن اللجنة كلفت برفع المظاهر المسلحة من مدينة التربة تنفيذا لقرار وزارة الدفاع وهيئة الاركان وتم تسليم عشرة افراد من قيادة المحور وفتح الطرقات.

 

وعند سؤاله حول ما اذا من تم استلامهم هم افراد الطقم الذين كانوا متواجدين وقت الحادثة ، أفاد عون بأن اللجنة لا تعرف اسمائهم ولا عددهم ، مضيفا بان متوسط افراد الطقم من ستة الى عشرة افراد.

 

مؤكدا بأن الجهات المختصة ( في إشارة الى المحور) أكدت بان السجناء هم المطلوبين ، لافتا الى أنه م يشرف على عملية التسليم كون القائم بذلك القوات الخاصة .

 

مستشار المحافظ علي الأجعر أكد على ما قاله الوكيل عون مضيفا ان الافراد المطلوبين الذي تم تسلمهم من المحور كانوا ستة افراد من تعز واربعة من التربة ولم يطلع على الاسماء وأكد انه شاهد متهمين بمنزل عبده نعمان الزريقي. 

 

اركان حرب اللواء الرابع مشاة جبلي ناجي مقبل محمد الشطاف اكد بقوله أنه لا تربطه علاقة بالحادثة وانه كان متواجدا في المنزل وقت الحادثة ، وان القوات الخاصة هي من سيطرت على موقع الاشتباكات التي وقعت بعد الحادثة.

 

وقال الشطاف بأن القوة التي دخلت التربة عقب الحادثة كانت بقيادة أركان المحور العميد عبدالعزيز المجيدي واستمرت ثلاث ايام ثم عادت نصف القوة الى تعز وتركت نصف القوة في باللواء الرابع وطلب منه الاشراف على الافراد وقام بتقسيمهم الى مجموعات يقودها احمد الغزالي التابع للواء 145 والتابع للمحور ومجموعة تتبع اللواء 17 بقيادة بهاء القدسي. 

 

اضاف الشطاف : ان مادفع الافراد الحضور اليه بعد الحادثة كون عبدالعزيز المجيدي كان يقيم في منزله ويتم تحضير الافراد والاطقم الى جوار منزله لاخذ الصرفه.. وكان مشرف بعد مغادرة المجيدي التربة

 

وفي رده على سؤال  بخصوص تسليم الافراد افاد انه كان حسب تواصل لجنة التهدئه وقيادة المحور وان المحور سلم مجموعة من الأفراد كانوا محتجزين في البحث الجنائي بتعز وانه لا يعرف عدد الذين تم احضارهم.

 

وعند سؤاله ان كان على تواصل بالمجاميع بحكم صلته الاشرافية عليهم عقب الحادث قال : انه تواصل مع بعض الافراد تلفونيا لاستفسارهم حول ماحصل فأخبروه ان زميلهم علي مثنى نتيجة الازدحام اعطوه الة اعداد سحاوق الجبن ونزل من الطقم ومشى رجل وكان زميلهم الاخر على متن الباص وحصلت مشادة بينهم وبين اصحاب السيارة الهايلوكس

 

واضاف الشطاف ان الذي تواصل معه هو عمر احمد سيف وانه متواجد بالتربة وعقب الحادثة تم احضار سيارة المحافظ نوع هايلوكس الى جوار منزله كما شاهد ايضا جوار منزله طقم يتبع افرادهم لكنه لم يتاكد انه هو طقم ذاته الذي في الحادثة وشاهد على متنه معدل 12/7 دون افراد ولم يتاكد من وجود طلقات فيه او لا.

 

وكيل النيابة رد من جانبه على شهادة أعضاء اللجنة وشهادة الشطاف ، بالإشارة الى وجود تعمد مؤسف من قبلهم لاحاطة القضية بنوع من الغموض الى درجة التساهل بدماء من سقطت بالشارع ورؤوس من هم في القفص ، حد قوله.

 

النيابة طالبت باحضار سمير الحاج قائد المحور السابق ومدير البحث الجنائي عمر احمد سعيد وقادة المجاميع المسلحة وهم بهاء القدسي واحمد الغزالي وعمر احمد سعيد ، كما طلبت حضور جميع اعضاء لجنة التهدئة وقائد القوات الخاصة جميل عقلان والدكتور عبدالرحمن الكباب لعقد جلسة مواجهة معهم. 

 

المحكمة من جانبها قررت احضار كل من قائد المحور السابق سمير عبده الحاج ومدير البحث الجنائي صادق الحسامي وقائد القوات الخاصة جميل عقلان وهمام القباطي ونشوان الصنوي والدكتور عبدالرحمن الكباب وبهاء القدسي واحمد الغزالي وبقية قادة المجاميع الذين كانوا متواجدين وقت ارتكاب الحادثة وعمر احمد سعيد واحضار قائد المحور الحالي خالد فاضل والتأجيل الى جلسة يوم الثلاثاء 22/9/2020 .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس