بعد 3 سنوات من الاخفاء القسري .. "طاهش الحوبان" يناشد الافراج عنه من سجون الإصلاح بتعز - وثيقة

الاربعاء 09 سبتمبر 2020 - الساعة 09:59 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت وثيقة عن مصير الناشط والكاتب الساخر محسن عائض المعروف بـ (طاهش الحوبان) بعد ثلاث سنوات من الاختفاء.

 

الوثيقة وهي بخط يد الناشط ، كشفت عن تعرضه للاخفاء القسري في أحد سجون الإصلاح بتعز منذ اكثر من 3 سنوات بدون أي سبب.

 

عائض ناشد في رسالته رئيس نيابة تعز القاضي منصور سرحان، التوجيه بإطلاق سراحه من سجون الإصلاح التي ظل فيها ما يقارب الثلاث سنوات وأكثر دون مسوغ قانوني ودون إحالته إلى أي جهة للتحقيق معه.

 

وطالب عائض بإحالته للتحقيق وفق القانون إن كان عليه تهمة، مشيرا الى انه معتقل حاليا في السجن الحربي بعد اعتقاله لفترة طويلة في سجن تابع للإصلاح يقع في ساحة الحرية.

 

وبدوره قام رئيس النيابة بالتوجيه على عريضة الشكوى لوكيل نيابة الشرق لتكليف عضو نيابة للنزول إلى السجن الحربي والاطلاع على فحوى الشكوى والتصرف وفقاً للقانون.

 

وبحسب مصادر إعلامية فقد فر عايض من مناطق سيطرة الحوثيين إلى مدينة تعز، قبل ثلاث سنوات وفور وصوله تم اعتقاله من قبل مجاميع الإصلاح حتى تم الكشف عنه مؤخرا بعد تحريك القضية من قبل زوجته التي أبلغت القاضي/ عبدالعزيز الحمادي وكيل نيابة الدمنة، كون سكنها يقع في نطاق اختصاص نيابة الدمنة، والذي سارع للتحرك إلى نيابة استئناف تعز والالتقاء برئيس نيابتها.

 

وتتهم جهات حقوقية مليشيات الإصلاح بإخفاء العشرات من الناشطين في سجون سرية ابرزهم الناشطان أيوب الصالحي وأكرم حميد ، مشيرة الى ان القيادي الاخوان ضياء الحق الأهدل هو من يدير ملف السجون والاختطافات ويعد أيضا متهما رئيسيا في جريمة اغتيال اللواء الركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع.

 

يأتي هذا بالتزامن مع اشارة التقرير الصادر حديثا عن فريق الخبراء الدوليين بشأن اليمن حول وجود سجون سرية في تعز يديرها الإصلاح وقوات المحور.

 

حيث قال التقرير بأن الفريق حقق في حالات اختفاء قسري ارتكبتها قوات الحوثي وأخرى من قبل محور تعز التابع للحكومة اليمنية وجهات فاعلة منتمية الى حزب الإصلاح.

 

مشيرا الى أن المحتجزين لدى هذه الأطراف يتعرضون للتعذيب وغيرها من ضروب المعاملة القاسية في مرافق احتجاز سرية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس