جيش محسن والإخوان .. الراتب من الشرعية والقتال للحوثي – فيديو

الخميس 10 سبتمبر 2020 - الساعة 07:24 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

مع اشتداد المعارك في مأرب وتصدي قبائل المحافظة لمليشيات الحوثي ، يعود الجدل القديم الجديد : اين اختفى جيش الشرعية.

فبعد خمس سنوات من عاصفة الحزم والدعم المهول الذي تلقته الشرعية في مارب لبناء جيش يخوض معارك تحرير صنعاء ، انتهى الأمر الى ان تصبح مأرب نفسه مهددة بالسقوط بيد مليشيات الحوثي.

هذا التراجع الكبير اثار ملف فساد جيش الشرعية الذي تولى تأسيسه والاشراف عليه الجنرال علي محسن الأحمر وقيادة جماعة الاخوان التي تسيطر على مفاصله.

فساد اقر به وزير الدفاع نفسه محمد المقدشي في تصريح مشهور له بان 70 % من قوام الجيش وهمي وغير موجود على أرض الواقع.

وليست الوهمية السمة الوحيد لجيش الشرعية ، بل وصل الى حد الاختراق من قبل مليشيات الحوثي وتسجيل عناصرها ضمن قوام هذا الجيش.

وهو ما كشفه الناطق باسم اللواء 30 مدرع في الضالع في لقاء مع قناة سهيل قبل اشهر ، وتم إعادة تداوله مؤخرا.

حيث كشف ناطق اللواء المقدم جياب الصيادي في تصريح له على قناة " سهيل " التابعة لحزب الإصلاح – الذراع السياسي لجماعة الاخوان في اليمن – عن وجود عناصر مسجلين بكشوفات اللواء تقاتل في صفوف مليشيات الحوثي.

مؤكدا بأن هذه العناصر كانت من ضمن مليشيات الحوثي التي هاجمت مواقع اللواء في الضالع ، لافتا الى اغلب كشوفات اللواء كانت وهمية وان القوة الفعلية على الأرض لا تتجاوز 20%.

 

رابط فيديو : ناطق اللواء 30 بالضالع لقناة سهيل 80% من اللواء وهمي وعناصر منه تقاتل مع الحوثي https://www.youtube.com/watch?v=GqpwSrtkrcY

 

وشهدت جبهات العود ومريس وقعطبة سقوطا مفاجئ بيد مليشيات الحوثي منتصف ابريل الماضي على اثر قرار بتغيير قائد اللواء .

هذه التصريحات تم تداولها مؤخرا جاء على اثر اشتداد الهجمات الحوثي على مأرب وتساقط مناطق واسعة منها كانت ضمن سيطرة الجيش الشرعي.

حيث نقل نشطاء من قبلية مراد في مأرب عن مقاتلين من القبيلة بأنهم اسروا عناصر من مليشيات الحوثي في المعارك الأخيرة تبين بأنهم من قوام الجيش التابع للشرعية.

وفي مايو الماضي وقبل سقوط جبهة قانية ، كشف الخبير العسكري العميد حسين العمري عن اسر قوات المقاومة في الجبهة الواقعة على حدود البيضاء ومأرب لأحد عناصر الحوثي تبين لاحقا بأنه مسجل ضمن قوات الجيش الوطني.

وفي مارس الماضي اتهم قائد جبهة الناصفة آل حميقان “العقيد صالح قمهدي الحميقاني” حزب الإصلاح بمساندة الحوثيين ضد ابناء البيضاء بعدد من الوسائل منها المشاركة المباشرة في القتال وصرف مرتبات المقاومة لأفراد في صفوف الحوثيين.

وقال الحميقاني في بيان له بأن حزب الإصلاح يقوم بصرف مرتبات أبطال المقاومة لأشخاص ليسوا من المرابطين في الجبهة ، مؤكدا بأنهم يقومون بصرف مرتبات المقاومة لمقاتلين مع الحوثيين . 

وفي يوليو الماضي كشف الصحفي اليمني حافظ مطير عن فضيحة مدوية لجيش الشرعية، بوجود عناصر حوثية تقيم في صنعاء ضمن صفوف الجيش.

ونشر الصحفي مطير صورا لوثائق تكشف طلبا من اللواء/ أحمد الولي رئيس هيئة الدعم اللوجستي في الجيش الوطني الى رئيس القوى البشرية في الجيش بإحالة 12 فردا الى التقاعد.

 

وقال مطير بان العناصر المشار اليهم جميعهم من العائلات الهاشمية الموالية للحوثي ويقيمون في صنعاء و " لا يعرفوا معنى الشرعية ولا يعرفوا معنى جيش وطني للأن " ، حد قوله.

وابدى الصحفي مطير استغرابه من طلب احالة عناصر في الجيش الوطني للتقاعد ، رغم ان الجيش الوطني يعد في مرحلة التأسيس.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس