تأجيل محاكمة قتلة حراسة محافظ تعز لشهرين وقيادة المحور تتهرب من الحضور

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - الساعة 10:26 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

قررت محكمة الشمايتين الإبتدائية ، اليوم الثلاثاء بمحافظة تعز تأجيل جلسات محاكمة قتلة المجني عليهم أسامة الأشعري و أيمن الذبحاني ، لمدة شهرين .

 

 جاء ذلك في الجلسة العلنية التي عقدتها محكمة الشمايتين الإبتدائية ، بحضور أولياء الدم  ، صباح اليوم برئاسة القاضي نشوان المجاهد وبحضور وكيل النيابة العامة جميل المقطري .

 

وحضر الجلسة اولياء دم الضحايا اسامة الأشعري وأيمن الذبحاني ومحاميهم عبدالحكيم قاسم الشرجبي وحضر المحامي محمود الذيب للترافع عن قيادة المحور وغياب قائد محور تعز السابق سمير الحاج وقائد المحور الحالي خالد فاضل وبقية قادة المجاميع المسلحة الذين طلبت المحكمة حضورهم حول ما جاء في أقوال المتهمين في الجلسات الماضية.

 

كما حضر من لجنة التهدئة الشيخ عبدالرحمن الكباب عن القوات الخاصة الرائد همام القباطي قائد اللجنة الأمنية في مربع التربة ، وقائد المجاميع احمد الغزالي  أحد المتهمين الأربعة بتهريب القتلة العشرة وتغيب الثلاثة الأخرون وهم عمر احمد سعيد ومعاذ هزبر وبهاء القدسي وآخرين المطلوبين للعدالة. 

 

وبحسب مصدر حضر الجلسة فقد حاول الغزالي الترافع عن المتهمين ، وهو ما رفضه محامي اولياء الدم باعتباره احد المتهمين في واقعة القتل وتهريب المتهمين.

 

وكيل نيابة التربة أكد انه تم ابلاغ المتغيبين وسيتم استدعائهم عبر الضمين وطلب وكيل النيابة من رئاسة الجلسة منح فرصة لاستدعائهم حضور الجلسات القادمة.

 

الجلسة شهدت احداث المتهمين لفوضى وطالبوا بمقتنياتهم من القنابل والذخائر والجعب والرصاص ما استدعى القاضي المجاهد تأجيل الجلسات مدة شهرين. 

 

محامي الضحايا الشرجبي اعتبر احداث الفوضى من قبل السجناء المتهمين متعمدة ، لافتا الى محاولة ايقاع المحكمة بإجراءات خارج ما تنظر به وفقا للقانون.

 

الشرجبي أشار الى حادثة فرار المتهمين بجريمة القتل من سجن الشبكة بحسب محاضر رسمية وأنه تم القاء القبض عليهم بعد مواجهتهم مع القوات الخاصة المكلف بمتابعتهم .

 

اضاف بقوله :" فرار المتهمين دليل اضافي بارتكاب الجريمة وهناك تضليل للعدالة ومن حضر في الجلسة اليوم هم متهمين بواقعة الفرار من محبسهم وسماع اقوالهم كشهود فيه تضليل واضح.

 

وأضاف محامي أولياء الدم : البعض مسؤول للمجاميع التي جابت شوارع التربة ورصدتهم الكاميرات في مسرح الجريمة اثناء الواقعة وسبق في الجلسة الماضية تضليل المحكمة انهم لا يعرفون اسماء المجاميع المسلحة وأقروا انهم يدفعوا النفقات يوميا باعتبارهم مسؤولين عنهم وضمن عمليات قاموا بها في المنطقة والشمس لا تحجب بغربال.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس