الشرطة العسكرية بتعز تفضح كذب "الصغير" : لم نتسلم قتلة " محمد مهدي"

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - الساعة 06:36 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

نظمت اسرة المواطن " محمد مهدي " والعشرات من المتضامنين وقفة احتجاجية صباح اليوم امام مبنى محافظة تعز للمطالبة بتسليم قتلته.

 

وقتل المواطن مهدي أواخر شهر أغسطس الماضي على يد عناصر من اللواء 17 مشاه الخاضع لسيطرة الاخوان في منطقة الدفاع الجوي ، على خلفية مطالبته المستمر بمنازله المنهوبة من قبل قيادات باللواء.

 

وجاءت هذه الوقفة الاحتجاجية بعد انكشاف كذب ما صرح به القيادي الاخواني ورئيس عمليات اللواء 17 مشاه العقيد عبده حمود الصغير في الـ 3 من الشهر الحالي الذي زعم فيها تسليم الجناة.

 

وزعم الصغير حينها في فيديو مصور نشره إعلام محور تعز بأن الجناة ليسوا من عناصر اللواء ، قائلا بأنهم من عناصر شرطة الدوريات "النجدة" التي يقودها الاخواني / محمد مهيوب ، زاعما بانه قام بتسليمهم الى الشرطة العسكرية.

 

وفي وقت سابق اكدت مصادر مقربة من الأسرة بان الشرطة العسكرية أفرجت عن العناصر الذي زعم الصغير بانه قام بتسليمهم ، بدعوى أن قيادة النجدة واللواء ١٧ احتالوا على قيادة الشرطة العسكرية وسلموهم شخصين اخرين لا علاقة لهما بالحادثة.

مؤكدة بانها كانت تنوي تنظيم الوقفة الاحتجاجية في وقت سابق ، الا أنها قامت بتأجليها الى اليوم احتراما لاحتفالات ذكرى ثورة الـ 26 من سبتمبر.

 

ناشطون إعلاميون من المشاركين في الوقفة اليوم أفادوا بأن قائد الشرطة العسكرية أكدا لهم صحة ذلك خلال لقاءهم به على خلفية الوقفة الاحتجاجية.

 

مشيرين الى ان قائد الشرطة العسكرية العميد محمد سالم الخولاني نفى تسليم المتهمين بجريمة قتل المواطن محمد مهدي الى قوات الشرطة العسكرية كما زعم الصغير.

 

وبحسب الناشطين فقد أوضح الخولاني بانه تم تسليمهم شخصين الى الشرطة العسكرية ليس لهم علاقة مباشرة بقضية القتل.

 

مضيفين بأن الخولاني وعدهم اذا لم يتم تسليم القتلة الحقيقيين حتى يوم غد، سيدلي بتصريح لوسائل الاعلام بكل ما يدور حول هذه القضية ومحاولة تمييعها ومن المتسبب والمراوغ بذلك.

 

يأتي هذا في ظل اصرار قيادة اللواء 17 على رفض تسليم الجناة من عناصرها ، كما أنها ترفض تسليم مباني الضحية في منطقة الدفاع الجوي ، ولاتزال محتلة من قبل الصغير.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس